أحاديث الرسول عن الظلم

كتابة ايمان محمود آخر تحديث: 29 نوفمبر 2018 , 15:47

هناك بعض الأحاديث النبويةٌ الشريفة التي تتحدث عن الظُلم، وتحذر المسلمون من ظلم الآخرين لأن دعوة المظلوم لا يوجد بينها وبين الله حجاب، وتبين مدى حرمته وهوله يوم القيامة.

الظلم

يعتبر الظلم هو أسوأ أنواع الذنوب الذي حذر منها الرسول صلى الله عليه وسلم في الكثير من الأحاديث النبوية، كما توعد الله تعالى  الظالم بالعقاب الشديد سواء كان هذا الظلم بالقول أو الفعل، وقد قل تعالى : (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا).

حديث قدسي عن الظلم

عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : (قال اللهُ : ثلاثةٌ أنا خصمهم يومَ القيامةِ : رجلٌ أعطى بي ثم غدرَ، ورجلٌ باع حرًّا فأكل ثمنَه، ورجلٌ استأجرَ أجيرًا فاستوفى منهُ ولم يُعْطِه أجرَه).

بعض من أحاديث الرسول عن الظلم

– قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : ” الظلم ثلاثة : فظلم لا يغفره الله، وظلم يغفره، وظلم لا يتركه فأما الظلم الذي لا يغفره الله : فالشرك ، وقال الله “إن الشرك لظلم عظيم”، وأما الظلم الذي يغفره : فظلم العباد أنفسهم فيما بينهم وبين ربهم، وأما الظلم الذي لا يتركه : فظلم العباد بعضهم بعضا “، وقال صلى الله عليه وسلم : “اتَّقوا الظُّلمَ فإنَّ الظُّلمَ ظلماتٌ يومَ القيامةِ، واتَّقوا الشُّحَّ فإنَّ الشُّحَّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءَهم واستحلُّوا محارمَهم).

– عن جابر بن عبد الله أن الرسول صلى الله عليه وسلم : “أيها الناس اتقوا الظلم  فإن الظلم ظلمات يوم القيامة “، عن أبي بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : ” اثنتان يعجلهما الله في الدنيا : البغي وعقوق الوالدين “، وعن أنس رضي الله عنه قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم : ” بابان معجلان عقوبتهما في الدنيا : البغي، والعقوق “.

– عن أبي بكرة قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا، مع ما يدخر له في الآخرة، من البغي، وقطيعة الرحم” وفي رواية أخرى  ” كل ذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة، إلا البغي وعقوق الوالدين  أو قطيعة الرحم، يعجل لصاحبها في الدنيا قبل الموت “.

– عن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” ليس شيء أطيع الله فيه أعجل ثوابا من صلة الرحم، وليس شيء أعجل عقابا من البغي، وقطيعة الرحم “، عن أبي موسى الأشعري عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ثم قرأ : (وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة * إن أخذه أليم شديد)”.

– عن ابن عباس عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه بعث معاذا رضي الله عنه إلى اليمن فقال : “اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب”، عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت عن  رسول الله صلى الله عليه وسلم  : ” اتقوا دعوة المظلوم، فإنها تصعد إلى السماء كأنها شرارة “.

– عن أنس بن مالك عن الرسول اصلى الله عليه وسلم : ” اتقوا دعوة المظلوم وإن كانت من كافر فإنه ليس لها حجاب دون الله “، وعن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” دعوة المظلوم مستجابة وإن كان فاجرا، ففجوره على نفسه”.

– عن عروة بن الزبير قال : ادعت أروى بنت أويس على سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل أنه أخذ شيئا من أرضها، فخاصمته إلى مروان بن الحكم، فقال سعيد : أنا آخذ من أرضها شيئا بعد الذي سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟، فقال مروان : وما سمعت من رسول الله  صلى الله عليه وسلم ؟، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقول : ” من أخذ شبرا من الأرض ظلما طوقه الله إياه يوم القيامة من سبع أرضين “، فقال له مروان : لا أسألك بينة بعد هذا، فقال سعيد : دعوها وإياها، اللهم إن كانت كاذبة  فأعم بصرها واقتلها في أرضها، وقال عروة : فرأيتها عمياء تلتمس الجدر تقول : أصابتني دعوة سعيد بن زيد، فبينما هي تمشي في الدار مرت على بئر في الدار فوقعت فيها فكانت قبرها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق