أين يقع نهر جيحون

- -

نهر جيحون أحد أطول أنهار آسيا الوسطى، له العديد من الأسماء الأخرى مثل أمو داريا، وقد كان معروفًا تقليديًا للعالم الغربي من العصر اليوناني والروماني باسم الأكسوس، وكان يطلق عليه اسم ” جيحون ” من قبل العرب، ويزعم أنه يستمد اسمها الحالي من مدينة أومول، التي يقال أنها احتلت موقع توركمنبات الحديثة ( التي كانت تعرف سابقا باسم تشارويو ) في تركمانستان، وكما هو معروف في العصور القديمة، فقد تلقى النهر مع ذلك القليل من الاهتمام في أوروبا، حتى عهد بطرس الأول الكبير، قيصر روسيا، وعلى الرغم من أن أول خريطة أصيلة نسبيا للنهر كانت في عام 1734، إلا أن البحث المنهجي في المنطقة لم يبدأ إلا في نهاية القرن التاسع عشر، وفي نهاية العشرينيات، تم نشر خريطة لحوض أمو داريا بكامله في طشقند .

نهر جيحون

يتم تشكيل النهر من خلال التقاء نهري فاخش وبانج ( بياندزه )، ويتدفق غربًا وشمال غربًا، ويشكل جيحون في مساره الأعلى جزءًا من الحدود الشمالية لأفغانستان مع طاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان، ثم تتدفق عبر صحراء تركمانستان الشرقية، ويشكل في مساره السفلي جزءا من الحدود بين أوزبكستان إلى الشمال الشرقي، وتركمانستان إلى الجنوب الغربي، ويبلغ طول نهر جيحون 879 ميلاً ( 1415 كم )، لكن طوله يبلغ 1.578 ميل ( 2.540 كم )، إذا ما تم قياسه من مصادره في نهر بانج، في نهر بامير، وفي الماضي أفرغ جيحون في بحر آرال، ولكن تسريب مياه النهر للزراعة في القرنين العشرين والحادي والعشرين، ساهم في تقلص بحر آرال وكفل أن النهر لم يعد يصل إلى حدوده التاريخية .

ليس بعيدًا عن تقاطع بانج مع الفاخش، ينضم جيحون إلى ثلاثة روافد إضافية : من اليسار ( جنوبًا )، على ضفاف نهر كونداز، ومن اليمين ( الشمال )، على ضفاف نهر كفارنيخون ( كافيرنيجان ) وسوركان، وبعد مغادرة منطقة المرتفعات، ينحرف النهر إلى الشمال الغربي ليعبر سهل توران القاحل، حيث يشكل الحدود بين صحراء كاراكوم إلى الجنوب الغربي وصحراء كيزلكوم إلى الشمال الشرقي، ويفقد جيحون جزءًا كبيرًا من مياهه في هذه المنطقة من الري والتبخر والتسرب .

حوض نهر جيحون

يمتد حوض جيحون لمسافة 600 ميل ( 950 كم ) من الشمال إلى الجنوب، ولأكثر من 900 ميل ( 1450 كم )، من الشرق إلى الغرب، ويحدها حوض نهر سير داريا إلى الشمال، وحوض تاريم إلى الشرق، وأحواض نهر إندوس وهيلماند إلى الجنوب، ومن مجموع مساحة الحوض التي تبلغ 179.700 ميل مربع ( 465.500 كيلومتر مربع )، يقع نصفها فقط ضمن منطقة المصدر، وسلاسل جبال Pamirs و Hindu Kush إلى الشرق .

الطقس في نهر جيحون

تختلف الأمطار ودرجات الحرارة في حوض جيحون بشكل أساسي وفقًا للطبوغرافيا، وتعتبر مناطق غرب استراليا في خط العرض المتوسط ​​المصدر الرئيسي لهطول الأمطار في حوض النهر، ويسقط التساقط بشكل رئيسي كثلج خلال فصل الشتاء، ويساعد على تغذية الأنهار الجليدية في مناطق المصدر في جيحون، حيث يكون متوسط ​​درجات الحرارة أقل من درجة التجمد في فصل الشتاء، وقد تتجاوز الأمطار السنوية 40 بوصة (  1.015 ملم ) .

وفي الروافد الدنيا من جيحون، يعني متوسط ​​التساقط السنوي أقل من 4 بوصات ( 100 مم )، مع متوسط ​​درجات الحرارة في يوليو فوق 77 درجة فهرنهايت ( 25 درجة مئوية )، ودرجات الحرارة المتوسطة في يناير تتراوح بين 32 درجة فهرنهايت و 50 درجة فهرنهايت ( 0 درجة مئوية و 10 درجة مئوية ) .

ويزداد تدفق جيحون من مارس إلى مايو، عندما يذوب الثلج على السهول ويزداد هطول الأمطار، ويزداد التدفق في فصل الصيف مع ذوبان الجليد والثلوج في سلاسل الجبال، ويتم التدفق تدريجيا من سبتمبر إلى فبراير، وخلال فصل الشتاء، يتشكل الجليد على طول ضفاف مجرى النهر العلوي، وقد تتجمد أقسامه السفلية بالكامل لمدة تزيد عن شهرين، بينما تبدأ طيور الجليد في التفرق في شهري فبراير ومارس، فإنها تكتظ بالنهر في اتجاه مجرى النهر وتشكل سدًا طبيعيًا، وهذه السدود تنفجر أحيانا كارثية وتتسبب في فيضانات كبيرة، وفي مساره العلوي، يكون تدفق النهر ثابتًا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *