أهمية الترفيه في حياتنا

- -

يعد الترفيه أو كما يعرف بالترويح عن النفس من الأشياء الضرورية التي تحتاجها النفس البشرية بغرض إدخال السرور والانبساط والسرور على الإنسان والتخلص من آثار التعب والمشقة ، مما يعمل على تحقيق التوازن النفسي والبدني والعقلي له ، وخاصة إذا كان الفرد يعاني من الارهاق العصبي والضغوط النفسية والهموم .

أهمية الترفيه عن النفس

– يساعد الترفيه عن النفس على الموازنة بين متطلبات الكائن البشري الروحية والعقلية والبدنية .

– يساعد الترفيه على اكتساب الفرد الخبرات والمهارات والأنماط المعرفية المختلفة ، ويعمل على تنمية مواهبه وزيادة قدرته على الابداع والابتكار في شتى المجالات .

– يساعد على الحماية من التفكير في الجرائم والوقوع فيها ، كما يساعد على محاربة الشعور بالضجر والملل ، وضيق الصدر والسام وغيرها من المشاعر السلبية المحبطة .

– يساهم في الحد من الآلام الحسية والنفسية والتخفيف من حدتها .

طرق الترفيه عن النفس

– محاولة الاسترخاء عن طريق الجلوس على كرسي مريح وإسناد الرأس إلى الظهر الخاص به ، حتى يكونان مستقيمان ، ويترك الجسم ليرتخي قدر المستطاع ، والبقاء على هذا الوضع حوالي خمسة دقائق ، ومحاولة تكرارها بشكل يومي .

– يمكن تدليك القدمين باستخدام آلة مطاطية دائرية ، تساعد على تهدئة الأعصاب ومحاولة البدء بباطن القدم ، كما يمكن الاسترخاء عن طريق وضع قطعتي من القطن مبللتين بماء الورد ، مع تصفية الذهن من أي شيء مزعج .

– إن سماع القرآن الكريم أو الموسيقى الهادئة لهما تأثيرا إيجابيا على النفس ، لأن كلاهما يساعد على تهدئة الأعصاب والاسترخاء .

– يمكن الترفيه عن النفس عن طريق الضحك ، فالضحك وسيلة للتخلص من الضجر والأفكار السلبية ، وذلك عن طريق حضور فيلم كوميدي أو الجلوس مع الأصدقاء المرحين والكلام معهم .

– الابتعاد عن الحوارات الحادة الموترة للأعصاب والمعكرة لصفو الذهن ، كما ينصح باستنشاق الهواء الطلق من آن إلى آخر ، والاستحمام لوقت طويل واستخدام زيت اللافندر والصابون بالعطور المنعشة .

– التواصل مع العالم الخارجي ، لتجنب الشعور بالملل وذلك بواسطة مكالمات هاتفية أو فيديو ، أو حتى الذهاب في نزهات إذا سمح الوقت .

– القيام بدعوة الأصدقاء أو الأحباء إلى المنزل أو أي مطعم للتسلية معهم وقضاء وقت مميز .

– ممارسة بعض وضعيات اليوغا التي تساعد على الشعور بالراحة والاسترخاء ، أو المشي لمدة 15 دقيقة يوميا ، لأنه يساعد على تخفيف التوتر أو ممارسة السباحة أيضا .

– تعلم مهارة او هواية جديدة مثل السباحة ، الحياكة أو التطريز أو قيادة السيارة أو اللغة أو برمجيات الحاسب الآلي ، كما يمكن القيام بأنشطة معينة مثل القراءة ، الرسم ، الطهي ، الرقص أو الغناء .

– محاولة تحديد يوم خاص لاكتشاف أماكن جديدة كالاشتراك بالرحلات أو المسارات أو تجديد العلاقات الاجتماعية خلال هذه الرحلات .

طرق الترفيه خلال فترات العمل

– المشي

يعد المشي وركوب الدراجات الهوائية للذهب إلى العمل أحد طرق زيادة النشاط البدني والتخفيف من التوتر ، مما يزيد القدرة على التركيز العمل والوقاية من الأمراض المتعلقة بالمكوث فترة طويلة من الأمراض القلبية .

– الوقوف

يساعد أيضا الوقوف أثناء العمل على الوقاية من الأمراض المتعلقة بالجلوس لفترات زمنية طويلة ، كما يمكن محاولة ممارسة بعض الأنشطة وقت الاستراحة بدلا من تناول وجبة دسمة ، فيمكن ممارسة اليوغا أو الخروج من محيط العمل مما يعطي شعور بالنشاط .

– إعادة ترتيب بيئة العمل

يمكن تحريك مكان المكتب أو الكرسي الخاص بالعمل ، مما يعي الشعور بالتجديد ، ويزيد من القدرة على التركز والإقبال على العمل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *