فوائد الأملج

الأملج هو نوع من الأعشاب الضارة في العديد من البلدان التي تؤثر على العديد من المحاصيل، مثل الأرز والبطاطا والفول السوداني والتبغ والكاكاو، وجوز الهند والقطن والذرة والخضروات المختلفة وبساتين الفاكهة، ويتم إحداث بعض أشكال الخسارة الاقتصادية في المحصول والجودة على المحاصيل التي تنتشر فيها الحشائش.

وللقضاء على تلك الخسائر، يجب تنفيذ عمليات إزالة الأعشاب الضارة، وستتسبب في تكاليف إضافية للمزارعين، وفي البلدان التي يمثل فيها تدفق الائتمان والسيولة مشكلة، سيكون لعمليات إزالة الأعشاب الضارة أثر اقتصادي سلبي على المزارعين، ومع ذلك، قد يبدو أن الاستخدامات الاقتصادية والفوائد من الأملج، باعتبارها مصنع طبي شعبي في العديد من البلدان، تفوق آثاره الضارة كعشب في المناطق الزراعية وغير الزراعية، وقد تم استغلال الخصائص الدوائية والطبية للنبات كمسكن ووسيل ارتجاعي وعامل مضاد للبكتيريا لعلاج التهاب الكبد والكلى والبول والمثانة وغيره من الأمراض .

عشبة الأملج

هي نوع من النباتات الغازية في جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى قائمة الأعشاب الضارة في بعض الدول، مثل أي نوع من أنواع الحشائش الأخرى، تعتبر عشبة الأملج نباتًا ذا سمات انتهازية قابلة للتكيف مع مجموعة من الموائل البيئية، وتعتبر الحشائش غير منتشرة بشكل عام في نطاقها الأصلي، على الرغم من وجودها المسجل في عدد من البلدان، وتؤثر على مجموعة من المحاصيل الاقتصادية، ومع ذلك، فقد تم الإعلان عن الحشائش الضارة في ألاباما، الولايات المتحدة الأمريكية .

الفوائد الصحية للأملج

1- لديه خصائص مضادة للأكسدة

وفقا لدراسة أجريت عام 2014 في المختبر، أظهر المستخلص المصنوع من أوراق الأملج نشاطًا قويًا مضادًا للأكسدة، وتقوم المواد المضادة للأكسدة بمكافحة الجذور الحرة في الجسم التي قد تسبب تلف الخلايا والمرض .

2- لديه خصائص مضادة للميكروبات

وفقا لدراسة أجريت في عام 2012، فإن مستخلص نبات الأملج أثبت أن له قدرة مضادة للميكروبات ضد بكتيريا الملوية البوابية، والبكتيريا الملوية البوابية بكتيريا شائعة في الجهاز الهضمي وعادة ما تكون غير ضارة، ولكن في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي إلى القرحة الهضمية، وآلام في البطن، والغثيان .

3- لديه خصائص مضادة للالتهابات

يمكن أن يسبب الالتهاب العديد من المشاكل في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الأمراض الجلدية مثل الصدفية والألم المزمن، ووفقا لدراسة على الحيوان لعام 2017، قد يساعد الأملج في تقليل الالتهاب .

4- يساعد في الحماية من القرحة

تشير النتائج التي توصلت إليها دراسة الحيوان نفسها لعام 2017 أيضًا، إلى أن خلاصة نبات الأملج يمكن أن يساعد في الوقاية من التقرحات، ويعتقد أنه يقلل إفراز حمض المعدة ويحمي المعدة، كما أظهر آثارا مضادة للالتهابات قوية ضد قرحة المعدة .

5- يساعد على خفض نسبة السكر في الدم

الأملج قد يكون له أيضًا خصائص مضادة لمرض السكر، وفقًا لدراسة أجريت في عام 2011، حيث يساعد في منع امتصاص الجلوكوز وتحسين تخزين الجلوكوز، وهذا قد يساعد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم .

6- يساعد على منع حصوات الكلى

يعرف الأملج بقدرته على علاج حصوات الكلى، وفقًا لأبحاث عام 2010، أظهرت العديد من الدراسات أنه رادع قوي من حصى الكلى، ويمكن أن يساعد في استرخاء الحالب بعد تفتيت الحصوات، لمساعدة الحصوات على المرور، وعملية تفتيت الحصوات هي إجراء يستخدم لتفتيت الحصوات في المسالك البولية، وقد يمنع أيضا الحصوات من التكون في المقام الأول، عن طريق وقف البلورات التي تشكلها .

7- تحسين صحة الكبد

وفقا لدراسة أجريت عام 2017 على الجرذان، قد يساعد الأملج في علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي، وتصلب الشرايين، وكلا الحالتين قد يسببان مقاومة الأنسولين، ووجدت دراسة أجريت عام 2006 على الفئران أيضا، أن مضادات الأكسدة الموجودة في الأملج، قد تساعد في حماية الكبد من سمية الاسيتامينوفين .

8- يساعد في علاج التهاب الكبد B الحاد

الأملج قد يساعد في علاج عدوى التهاب الكبد B الحاد، بسبب قدراته المضادة للفيروسات وحماية الكبد، وفي دراسة أجريت عام 2010، تلقى 60 شخصًا يعانون من الحالة إما عقارًا وهميا، أو منتجًا مصنوعًا من سبعة أدوية عشبية، بما في ذلك 100 ملليغرام من نبات الأملج، وشهدت مجموعة الأدوية العشبية تعافيًا أسرع من مجموعة الدواء الوهمي، ومع ذلك، أبلغوا عن آثار جانبية مثل آلام البطن العليا والإسهال .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *