ما طول الجهاز الهضمي للإنسان

يعد الجهاز الهضمي أحد أجهزة الجسم المهمة ، ووظيفته الرئيسية هضم الأطعمة والتخلص من الفضلات ، فهو يعالج الطعام والشراب ، حيث يستخرج العناصر الغذائية التي يوفرها للجسم ، والتي تساعده في الحصول على الطاقة اللازمة له ، ويقوم بعدها بطرد البقايا الأخرى في صورة فضلات .

طول الجهاز الهضمي

بالنسبة لطول الجهاز الهضمي فهو يقدر بما يقارب 6.5 متر ، أي حوالي 20 قدم ، وجدير بالكر أن هناك بعض الاختلافات الخاصة بتفاصيل الجهاز الهضمي بين شتى الكائنات الحية ، فهناك بعض الحيوانات التي تنقسم فيها المعدة إلى عدة حجرات ، في حين أن هناك  حيوانات أخرى كالإنسان لها حجرة واحدة .

طول الجزء العلوي من الجهاز الهضمي

يضم الجزء العلوي من الجهاز الهضمي كل من الفم والبلعوم ، المريء والمعدة ، ويعد الفم هو الجزء المسؤول عن بداية تقطيع الطعام ، أما البلعوم هو الجزء الذي يصل بين الفم والمريء ، ويقدر طول المريء لدى الأشخاص البالغين حوالي 25-35 سم ، ويقدر قطره حوالي 2,5 سم ، وبالنسبة للمعدة ، فسعتها تقدر بحوالي 2-3 ليترا لدى الشخص البالغ .

طول الجزء السفلي من الجهاز الهضمي

يشمل الجزء السفلي الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة ( القولون ) بشكل أساسي ، كما تعد فتحة الشرج أحد أجزاء الجهاز الهضمي السفلي أيضا ، وبالنسبة لطول هذه الأجزاء ، فيقدر طول الأمعاء الدقيقة ب 7 أمتار ، وقطرها 3,8 سم ، فنجد ان الاثني عشر تحتل 25 سم من إجمالي هذا الطول ، بينما الصائم واللفائفي ما يقارب 6 أمتار من طول الأمعاء الدقيقة ، أما بالنسبة للأمعاء الغليظة فطولها يقدر ب1,5 متر وقطرها حوالي 9 سم .

عملية هضم الطعام داخل الجهاز الهضمي

تتمثل عملية الهضم بإخضاع المواد التي يتناولها الإنسان إلى عمليات الأيض أو ما يعرف بالاستقلاب أو عملية الميتابوليزم ، و الحصول بعدها على العناصر الغذائية لتنتقل فيما بعد عن طريق جهاز الدم والدوران لتصل إلى أجزاء الجسم المختلفة.

 وعلى الرغم من تمام عملية الهضم بصورة أساسية في القناة الهضمية، إلا أن ذلك لا يمنع أن عملية الهضم بحاجة إلى تعاون بين مجموعة من الأعضاء، بما فيها القلب، والكبد، والبنكرياس، والدماغ، على سبيل المثال  يقوم الكبد والبنكرياس بإفراز الإنزيمات الهاضمة، بينما يعمل القلب على توجيه الدم إلى المناطق المعنية وهكذا.

 وجدير بالذكر أن هناك بعض الفروق الفردية على مستوى عملية الهضم، فبعض الأجسام قادرة على هضم الحليب والفول السوداني، بينما لا تستطيع أجسام أخرى هضمهما وعندها  يعاني الشخص من رد الفعل التحسسي (الحساسية )تجاههما، بالإضافة إلى وجود اختلافات وفروقات على مستوى المذاق وتفضيل بعض الأطعمة والمشروبات على الأخرى أيضا .

بالنسبة للوقت المستغرق الذي يحتاجه الجهاز الهضمي لعملية هضم الطعام فإنّه يعتمد على كمية الطعام التي يتناولها الإنسان، ونوعها، على سبيل المثال تحتاج الدهون والأسماك فترات طويلة حتى يتم هضمها، بالإضافة إلى وجود اختلافات فردية وفقا للجنس، والعمر، ومدى سرعة عمليات الأيض، وفيما إن كان الشخص يُعاني من أية مشاكل تتسبب بطء عملية الهضم أو زيادة سرعتها، وقد تم تقدير الوقت المستغرق في بقاء الطعام في القناة الهضمية كمعدل عام بحوالي 24-72 ساعة تقريبا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *