من هو تيمورلنك

تيمورلنك ولد في 9 أبريل 1336، وتوفي في 18 فبراير 1405، وهو مؤسس الإمبراطورية التيمورية في بلاد فارس وآسيا الوسطى، أصبح أول حاكم في سلالة تيمورايد .

معلومات عن تيمورلنك

ولد تيمور لنك في كونفدرالية بارلاس في ترانسكسانيانا ( في أوزبكستان الحديثة )، في 9 أبريل 1336، حيث سيطر على تشاجاتاي الغربية في عام 1370، من تلك القاعدة، قاد حملات عسكرية عبر غرب وجنوب ووسط آسيا، والقوقاز، وروسيا، وبرز كأقوى حاكم في العالم الإسلامي بعد هزيمة المماليك في مصر وسوريا، والإمبراطورية العثمانية الناشئة، ومن هذه الفتوحات، أسس الإمبراطورية التيمورية، لكن هذه الإمبراطورية تجزأت بعد وفاته بوقت قصير .

كان تيمور الأخير من الغزاة الرحل العظماء في السهوب الأوروبي الآسيوي، وأقامت إمبراطوريته المسرح لظهور إمبراطوريات البارود الأكثر تنظيما، في القرنين السادس عشر والسابع عشر، ووفقًا لما ذكرته بياتريس فوربس مانز، ” استمر تيمور طوال حياته يبرر حملاته الإيرانية والمملوكية والعثمانية، كإعادة فرض السيطرة المغولية الشرعية على الأراضي التي استولى عليها المغتصبون، لإضفاء الشرعية على غزواته، واعتمد تيمور على الرموز واللغة الإسلامية، وأشار إلى نفسه باسم ” سيف الإسلام “، ورعى المؤسسات التعليمية والدينية .

وقد هزم تيمور بشكل حاسم مسيحي الفرسان في حصار سميرنا، وفي نهاية عهده، كان تيمور قد اكتسب سيطرة كاملة على أجزاء كثيرة، وحتى أنه حاول استعادة سلالة يوان في الصين، وكانت جيوش تيمور متعددة الأعراق على وجه الحصر وكان يخشى في جميع أنحاء آسيا وأفريقيا وأوروبا، ويقدر العلماء أن حملاته العسكرية تسببت في وفاة 17 مليون شخص، أي ما يعادل حوالي 5 % من سكان العالم في ذلك الوقت .

معلومات عن نسل تيمورلنك

كان جد السلطان تيمور، عالم الفلك وعالم الرياضيات ألوك بيك، الذي حكم آسيا الوسطى من عام 1411 هـ إلى عام 1449، وجده بابر الأكبر ( 1483-1530 )، مؤسس الإمبراطورية المغولية، التي حكمت أجزاء من جنوب آسيا لأكثر من ثلاثة قرون، من 1526 حتى 1857، ويعتبر تيمور راعياً عظيماً للفن والعمارة، حيث تفاعل مع مثقفين مثل ابن خلدون وحافظ آبرو .

من خلال والده، ادعى تيمور أنه من سلالة توماناي خان، وهو سلف من الذكور يتشارك مع جنكيز خان، وكان حفيد تومانيني الكبير كاراشار نويان ( 1165-1242 ) وزيراً للإمبراطور، وتم نقله تاريخياً لمساعدة ابنه الثاني تشاغاتاي في حكم ترانسكسينيانا، وعلى الرغم من عدم ذكر الكثير من كاراشار في سجلات القرن الثالث عشر والرابع عشر، إلا أن مصادر تيمورايد في وقت لاحق أكدت بشكل كبير دوره في التاريخ المبكر للإمبراطورية المغولية، وتذكر هذه التواريخ أيضًا أن جنكيز خان ” أنشأ رابطة الأبوة والبنوة ” من خلال الزواج من ابنة شاجتاي إلى كاراشار، ومن خلال هذا الزواج، ادعى تيمور القرابة مع شاجتاي خان .

كيف مات تيمورلنك

يقع ضريح تيمور في سمرقند، أوزبكستان، وقد فضل تيمور المحاربة في كل معاركه في الربيع، ومع ذلك، توفي في الطريق خلال حملة شتاء غير متوقعة، في ديسمبر 1404، بدأ تيمور حملات عسكرية ضد مينغ الصين، وقد عانى من مرض أثناء إقامته في الجانب الأبعد من سير داريا، وتوفي في فراب في 17 فبراير 1405، قبل الوصول إلى الحدود الصينية، وبعد وفاته تم الإفراج عن مبعوث مينغ الذي كان قد اعتقله قبل وفاته .

وقبل موته مباشرة، عين تيمور حفيده محمد بن جهانجير خليفة له، ومع ذلك، فإن أحفاده الآخرين لم يلتزموا بهذه الرغبة، وأمضوا الخمسة عشر عامًا التالية في خضم الاقتتال العنيف، وحاول ابنه شاروخ ميرزا ​​وحفيده خليل سلطان السيطرة عليهما حتى فاز شاروخ .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *