حكم نزار قباني

- -

الشاعر السوري نزار قباني، يعتبر من أشهر الشعراء العرب في العصر الحديث، كما أنه لقب بشاعر الحب والمرأة، وهذا يرجع إلى اشعاره الرومانسية والتي تحدثت إلى المرأة بكل المعاني .

نزار قباني

ولد الشاعر السوري نزار قباني في عام 1923 ، وجده هو أبو خليل القباني رائد المسرح العربي وهو من عائلة عريقة ، وقد انهى دراسته الجامعية والتحق بالعمل السياسي والذي جعله ينتقل بين عواصم العالم .

أما عن دواوين نزار قباني فقد بلغت 35 ديوانا ، وأول ديوان له كان بعنوان ( قالت لي السمراء ) عام 1944 ، ومن أشهر دواوينه ( طفولة نهد ) و ( الرسم بالكلمات ) و ( هوامش على دفتر النكسة ) وغيرها من القصائد والدواوين .

أما عن حكمه واقواله فهي كثيرة، وتدل على عمق شخصيته ، ومدى سعة ثقافته والمامه بكل شئ ، والتي نقدمها في مقالنا اليوم .

حكم نزار قباني

– الحب ليس رواية شرقية بختامها يتزوج الأبطال.

– جمعت الطبيعة عبقريتها فكان الجمال

– فاتن وجهك، لكن في الهوى لا تكفي فتنة الوجه الجميل.

– كلماتنا في الحب تقتل حبنا … إن الحروف تموت حين تقال

– اللغة ليست أداة ترفيه أو فرفشة وطرب، وإنما هي كتيبة مسلحة لمقاتلة التخلف والغيبوبة والأفيون الفكري.

– الكاتبُ الكبيرْ هو الذي تَنْخُرُ في عظامِهِ جُرْثُومَةُ الشَجَاعَهْ.

– إذا لم تستطعْ أن تكونَ مُدْهِشاً فإيَّاك أن تتحرَّشَ بورقة الكتابَةْ.

– لو خرج المارد من قمقمه … وقال لي : لبيك … دقيقة واحدة لديك …. تختار فيها كل ما تريده … من قطع الياقوت والزمرد … لاخترت عينَيْكِ .. بلا تردد.

– ويسعدني.. أن امزق نفسي لأجلك أيتها الغالية ولو..ولو خيروني لكررت حبك للمرة الثانية..

– أتحدّاهُم جميعاً.. أن يخطّوا لكِ مكتوبَ هوىً كمكاتيبِ غرامي.. أو يجيؤوكِ –على كثرتهم- بحروفٍ كحروفي، وكلامٍ ككلامي..

– فقاقيع من الصابون والوحل.. فمازالت بداخلنا رواسب من ” أبي جهل” .. ومازلنا.. نعيش بمنطق المفتاح والقفل

– فأنت كالأطفال يا حبيبي …نحبهم.. مهما لنا أساؤوا.. إغضب! … فأنت رائعٌ حقاً متى تثور …إغضب!

– لن تجعلوا من شعبنا شعب هنودٍ حمر.. فنحن باقون هنا.. في هذه الأرض التي تلبس في معصمها إسوارةً من زهر ..فهذه بلادنا.

– وقال للصهاينة في شعره : ” لن تستريحوا معنا.. كل قتيلٍ عندنا يموت آلافاً من المرات…”

– أجمل الورود ما ينبت في حديقة الأحزان

– أشهد أن لا امرأة ً أتقنت اللعبة إلا أنت … واحتملت حماقتي عشرة أعوام كما احتملت … واصطبرت على جنوني مثلما صبرت وقلمت أظافري ورتبت دفاتري وأدخلتني روضة الأطفال إلا أنت ..

– كيف يا سادتي، يغني المغني بعدما خيطوا له شفتيه؟

– لا أحد بسيف سواه ينتصر ..

– هل تعرفون من أنا … مواطن يسكن في دولة (قمعستان) … وهذه الدولة ليست نكتة مصرية … او صورة منقولة عن كتب البديع والبيان … فأرض (قمعستان) جاء ذكرها في معجم البلدان … وأن من أهم صادراتها حقائبا جلدية مصنوعة من جسد الانسان… الله … يا زمان ..

– انا مع الإرهاب … ما دام هذا العالم الجديد … يريد أن يذبح أطفالي … ويرميهم إلى الكلاب !!

– أنا مع الإرهاب … ما دام هذا العالم الجديد … يكره في أعماقه رائحة الأعراب !!

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *