كيف مات نيوتن

كان السير إسحاق نيوتن، الذي ولد في 25 ديسمبر 1642، وتوفي في 20 مارس 1726، عالم رياضيات إنجليزي، وعالم فلك، وعالم لاهوتي، ومؤلفًا، وخبيرا في الفيزياء ( تم وصفه حينها بـ فيلسوفًا طبيعيًا )، معترفًا به على نطاق واسع باعتباره أحد من العلماء الأكثر تأثيرا في كل العصور، وشخصية رئيسية في الثورة العلمية، كتابه Philosophiæ Naturalis Principia Mathematica ( المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعية )، الذي نشر لأول مرة في 1687، وضع أسس الميكانيكا الكلاسيكية، كما قدم نيوتن مساهمات أساسية في علم البصريات، وشاركت في الائتمان مع جوتفريد فيلهيلم ليبنيز، لتطوير حساب التفاضل والتكامل المتناهي الصغر .

موت نيوتن

توفي نيوتن أثناء نومه في لندن في 20 مارس عام 1726 م، وقد دفن جسده في وستمنستر آبي، وربما كان فولتير حاضرا في جنازته، وقد مات وهو عازب، وقد وزع الكثير من ممتلكاته على أقاربه خلال سنواته الأخيرة، وتوفى بدون وصية، وذهبت أوراقه ومؤلفاته إلى جون كوندويت وكاثرين بارتون، وبعد وفاته، تم فحص أوراق نيوتن ووجد أنه يحتوي على الزئبق، وربما نتج هذا عن ملاحقاته الخيميائية، ويمكن أن يفسر التسمم بالزئبق انحراف نيوتن في أواخر حياته .

وعلى الرغم من أن نيوتن زعم أنه كان خاطبا، لكنه لم يتزوج أبدًا، ومات وهو عازب، قال الكاتب والفيلسوف الفرنسي فولتير، الذي كان في لندن في وقت جنازة نيوتن، إنه ” لم يكن من المعقول أبدًا لأي عاطفة، ولم يكن عرضة للضعف المشترك للبشرية، ولم يكن له أي علاقة مع النساء، وهو أمر كان قد تأكد لي من قبل الطبيب والجراح الذي حضره في لحظاته الأخيرة “، والاعتقاد السائد بأنه توفي بتولا .

وقد كان لنيوتن صداقة حميمة مع عالم الرياضيات السويسري نيكولاس فاتيو دي دويلير، الذي التقى به في لندن حوالي 1689، وقد نجا بعض مراسلاتهم، وصلت علاقتهم إلى نهاية مفاجئة وغير مفسرة في 1693، وفي الوقت نفسه عانى نيوتن من انهيار عصبي، بما في ذلك إرسال رسائل اتهام لأصدقائه صموئيل بيبيس وجون لوك .

نبذة عن حياة نيوتن

في برينسيبيا، صاغ نيوتن قوانين الحركة والجاذبية الشاملة، التي شكلت وجهة النظر العلمية المهيمنة حتى تم استبدالها بنظرية النسبية، وقد استخدم نيوتن وصفه الرياضي للجاذبية لإثبات قوانين كبلر للحركة الكوكبية، وحساب المد والجزر، ومسارات المذنبات، وخطوة الاعتدالات وغيرها من الظواهر، والقضاء على الشكوك حول مركزية الشمس في النظام الشمسي، ولقد أثبت أن حركة الأجسام على الأرض والأجرام السماوية يمكن حسابها بنفس المبادئ، وتم تأكيد استنتاج نيوتن بأن الأرض عبارة عن كروية مفلطحة، مما يقنع معظم العلماء الأوروبيين بتفوق الميكانيكا النيوتونية على الأنظمة السابقة .

بنى نيوتن أول تلسكوب عاكس عملي وطور نظرية متطورة للون، وقد تم جمع أعماله عن الضوء في كتابه المؤثر للغاية ” أوبتكس “، الذي تم نشره في عام 1704، وقد صاغ أيضًا قانون تجريبي للتبريد، وأدخل الحساب النظري الأول لسرعة الصوت، وأدخل فكرة السوائل النيوتونية، بالإضافة إلى عمله على حساب التفاضل والتكامل، كما ساهم عالم الرياضيات نيوتن في دراسة سلسلة الطاقة، وعمم نظرية ذات الحدين إلى الأسس غير صحيحة، وضعت طريقة لتقريب الجذور، وتصنيف معظم منحنيات الطائرة .

وقد كان نيوتن زميلًا في كلية ترينتي وأستاذ الرياضيات الثاني في جامعة كامبريدج، وكان متدينًا، لكنه غير مسيحيا، حيث رفض بشكل خاص عقيدة الثالوث، على غير المعتاد لأحد أعضاء هيئة التدريس في كامبريدج في ذلك اليوم، رفض أن يأخذ أوامر مقدسة في كنيسة إنجلترا، وقد أبعد من عمله على العلوم الرياضية، وكرس نيوتن الكثير من وقته لدراسة الكيمياء القديمة والتسلسل الزمني الكتابي، لكن معظم أعماله في تلك المناطق ظلت غير منشورة حتى بعد وفاته بوقت طويل، وربط نيوتن شخصياً وسياسياً بالحزب اليميني، لفترة قصيرة كان رئيس للبرلمان في جامعة كامبردج، وقضى آخر ثلاثة عقود من حياته في لندن، حيث كان يعمل في وظيفة المراقب، وكذلك رئيس الجمعية الملكية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *