حكم طلاء الأظافر

- -

جميع النساء يفضلن الظهور بمظهر حسن و أنيق ، و من بين الزينة التي تفضلها أغلب النساء هو طلاء الأظافر ، و هو عنصر جمالي أنثوي منتشر بشكل كبير، متعدد الألوان ، و الأشكال ، و الماركات ، و لكن ما هو حكم الدين في طلاء الأظافر للمرأة .

تعريف طلاء الأظافر

يطلق على طلاء الأظافر في الاصطلاحات المعاصرة عند بعض المهتمين بصناعة زينة النساء اسم المناكير ، و هي كلمة ليست عربية ، و هو نوع مستحدث من زينة النساء ، و التي لم تُعرف من قبل ، و تطلق للدلالة على تلك المادة السائلة اللزجة ، و هي ذات ألوان و أنواع متعددة ، حيث تقوم المرأة بصبغ أظفارها بهذه الألوان ، و بعد ذلك تجف على الأظافر تاركة طبقة عازلة للظفر .

حكم وضع المناكير 

لم يرد عند الفقهاء القدامى حكماً لهذا النوع من الزينة لانعدام وجوده في زمانهم ، و لكن لقد أباح الشرع المطهر للمرأة أن تستخدم ما تشاء من الزينة ، بما شاءت من أنواعها المباحة ، و من ذلك المناكير أو طلاء الأظافر ، و لكن يمكن أخذ حكم وضع طلاء الأظافر من خلال معرفة أضراره ، فإذا كان هناك أضرار من وضعه فإنه غير مباح ، أما إن لم يكن به ضرر فإنه متاح .

– و بعض الفقهاء قد ذهب إلى أن طلاء الأظافر يكون حلالًا إن كان من مادة طاهرة و غير ضارة ، و لكن في حال كانت هذا المناكير له جرم يمنع وصول الماء إلى البشرة، فإن الواجب على المرأة أن تعمل على إزالته ، و ذلك في حال أرادت الوضوء أو الاغتسال .

– قال الشيخ ابن باز :” طلاء الأظافر بالحناء أو غيره مما يحسنها لا بأس به، إذا كان طاهراً ليس بنجس، وكان رقيقاً لا يمنع الوضوء والغسل، أمّا إذا كان له جسم، فلا بدّ من إزالته عند الوضوء والغسل، لئلا يمنع وصول الماء إلى حقيقة الظفر، فالمقصود أنّ استعمال ما يغيّر الظفر من الحنّاء وغيره، أو ما يسمّونه المناكير، لا بأس به إذا أزيل، لأنّ له جسماً يمنع وصول الماء عند الوضوء والغسل، أمّا إذا كان ليس له جسم كالحناء التي تجعل الظفر أحمر أو أسود، ولكن لا يبقى له جسم، هذا لا يضر، أمّا إذا كان له جسم يمنع وصول الماء إلى البشرة، فلا بدّ من إزالته ” .

حكم الوضوء بطلاء الأظافر على طهارة 

في حال كانت المناكير عبارة عن لون فقط، كما يكون من أثر الحناء و نحوه ، فإنه ليس من المشروط إزالتها ، و يمكن للمرأة أن تتوضأ بها ، أما في حال كان لها جرم يمنع وصول الماء فإنه يجب عليها أن تزيلها عند الوضوء ، أو عند الاغتسال من الجنابة و نحوها ، حتى وإن وضعت على طهارة ، و هذا المنع معتبر به عند المذاهب الأربعة كلها .

حكم خروج المرأة بطلاء الأظافر

لا يجوز للمرأة كشف يديها أمام غير المحارم بطلاء الأظافر ؛ و ذلك لأنه من باب الزينة المنهي عن الظهور بها ، و هذا الحكم يسري على ما يسمى طلاء الأظافر بكل أنواعها ، سواءً أكانت عازلة أم غير عازلة ، و قد ذهب بعض الفقهاء إلى أن طلاء الأظافر من الزينة الخاصة بالزوج دون سواه من الأجانب عنها .

حكم السواد في طلاء الأظافر 

لا يوجد أي حكم يحرم وضع طلاء الأظافر باللون الأسود ، و ذلك في حال لم يثبت ضررها ، و الممنوع فقط إنما هو أن يصبغ الإنسان شعره بالسواد ، و ذلك كما في الحديث الذي رواه مسلم و غيره ، أن النبي صلى الله عليه وسلم – قال في شأن والد أبي بكر رضي الله عنه:” غيروا هذا الشيب، وجنبوه السواد ” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *