كم سنة تعيش الدجاجة

ينتمي الدجاج إلى مملكة الحيوانات تحت فصيلة الطيور، والدجاج هو من الطيور الأليفة التي اعتاد الإنسان على تربيتها والاستفادة منها ومن بيضها كغذاء وتجارة أيضاً.

فالدجاج هو أحد الطيور الداجنة التي يستطيع الإنسان تربيتها ، ويمكن الاعتماد عليه كمصدر رئيسي للبيض واللحوم البيضاء ، وكلاهما مصدر للبروتين اللازم لتزويد الجسم بالطاقة اللازمة .

يوجد العديد من أشكال وأنواع الدجاج بأعداد كبيرة ، في مختلف أنحاء العالم ، والذي يوفر الاحتياجات المتزايدة للحم والبيض ، ولكن الدجاج كباقي الكائنات الحيه له عمر محدد يصل إليه وفترة زمنية يعيشها ، فقد يموت الدجاج ما لم يصاب بالأمراض لذلك نتعرف خلال هذا الموضوع عدد السنوات التي يعيشها الدجاج .

مميزات الشكل الخارجي للدجاج

والدجاج في هيئته يشبه الطيور الأخرى إلا أنه يمتاز بقصر الجناحين والذيل وهذا الأمر الذي يمنعه من القدرة على الطيران، يتميز شكل الدجاج بأن له (تُويج) في أعلى الرأس والذي يطلق عليه اسم (العُرف)، ويكون هذا العُرف قصيراً لدى الأنثى وكبيراً لدى الذكر، ويسمى ذكر الدجاج بـ (الديك) ويختلف عن الأنثى فنجد أن له ريش وذيل أطول مما تملك الدجاجة إلّا أنه لا يستطيع الطيران أيضاً، ويعد الدجاج هو أكثر الطيور انتشاراً في العالم.

دورة حياة الدجاجة

أولا يتم تلقيح الدجاجة من الديك وهو “ذكر الدجاجة ” ، وبعد أن تضع البيض ، فإنها ترقد عليه لمدة 21 يوم ، وهذه المدة تختلف إذا تمت تربية الدجاج في المزارع ، حيث تراعى شروط درجات الحرارة والمطاعيم في هذه الأماكن ، وتخرج الفراخ أو الصيصان من البيض عندما تفقس .

تستمر الدجاجة في إطعام فراخها حتى تتمكن من التعود على إطعام نفسها عندما تبلغ 8 أسابيع ، وعندما تصل إلى 20 أسبوع تكون قادرة على وضع البيض ، حيث تنضج قناة البيض لديها ، ويصل معدل إنتاج البيض في السنة حوالي 160-200 بيضة للدجاجة الواحدة .

أما بالنسبة للدجاج الهجين ، وهو النوع الذي يتلقى عناية خاصة ، تصل معدلات إنتاجه إلى 300 بيضة في السنة ، ولكن السؤال هنا ، كم سنة يستمر إنتاج الدجاجة . يقال أن متوسط العمر الإنتاجي للدجاجة حوالي 4-5 سنوات .

أنواع الدجاج

في الحياة البدائية ، كان الدجاج يعيش مع الإنسان ويتربى على الحبوب التي يتناولها ، والفتات الموجود على الأرض ، لذلك كان الإنسان يقوم بتربيته ببساطة ، للحصول على اللحم والبيض ، ولكن مع تطور البحوث الزراعية والتكنولوجيا الحديثة ، تطورت طرق التهجين لإنتاج سلالات جديدة أكثر قدرة على إنتاج البيض بصورة تجارية ، وانواع أخرى يتم تربيتها للذبح والحصول على اللحم كغذاء مخصص للأكل فقط .

من أبرز أنواع  الدجاج المهجن هو الدقي الناتج من الفيومي ودجاج البليموث، ويتميز بلونه الأبيض والأسود، ومن الأنواع الأخرى سلالة المطروح، والمتنزة الفضي، والمنتزة الذهبي، والجميزة، والمندرة، والبندرة، والبهيج، والمعمورة ، والسلام، والأنشاص.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *