تطعيم الحمى الشوكية

الحمى الشوكية هو أحد الأمراض التي تصيب القشرة الخارجية من المخ، وهو من الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى الوفاة، لذلك يجب الاهتمام بأخذ تطعيمات الحمى الشوكية، وسوف نوضح لكم تفاصيل أكثر حول هذه التطعيمات، وحول أسباب المرض وأعراضه وطرق علاجه.

الحمى الشوكية

الحمى الشوكية هو مرض يطلق عليه التهاب السحايا، وهو من الإصابة بالعدوى الفيروسية، أو البكتيرية، أو الفطرية التي تصيب الطبقة النسيجية الخارجية التي تغطي المخ.

من أكثر الفئات العرضة لهذا المرض؛ الأطفال، المسنين، مرضى نقص المناعة، من قام بإجراء عملية وإزال الطحال، المهاجرين والمسافرين.

تطعيم الحمى الشوكية

تطعيم الحمى الشوكية هو إعطاء المريض أو الطفل جزء من الجرثومة المسببة لهذا المرض، وهذه الجرثومة تقوم بتقوية الجهاز المناعي لمقاومة الفيروس المسبب للحمى الشوكية.

وتتوفر التطعيمات للأنواع A, C,Y, W-135 فقط، ولا يوجد تطعيم لسلالة B.

يتم إعطاء هذا التطعيم عن طريق الحقن في العضل، وهناك بعض الأمور التي يجب اتباعها قبل إعطاء هذا التطعيم وهي:

 – ينصح بإعطاء هذا التطعيم للأطفال من هم أقل من سنة، في الجزء الخارجي من الفخذ.

– ينصح أن يتم إعطاء هذا التطعيم للأطفال من عمر السنة وأكثر على شكل حقنة في العضل الموجود في الذارع.

– لو كان الطفل يعاني من مشاكل وتخثر في الدم، لا يجب أن يتم تعاطي هذا التطعيم للطفل على شكل حقن، حتى لا يؤدي ذلك إلى نزيف.

الآثار الجانبية لتطعيم الحمى الشوكية

هناك بعض الآثار الجانبية التي تحدث للطفل بعد تعاطي هذا التطعيم مثل:

–  وجود ألم واحمرار في مكان الحقنة.

– ارتفاع في درجات الحرارة.

– الشعور بخدر في أماكن تعاطي الحقنة.

أسباب الإصابة بالحمى الشوكية

هناك عدة أسباب وراء الإصابة بالحمى الشوكية مثل:

– حدوث التهاب بكتيري في مجرى الدم.

– يحدث غزو للغشاء المحيط في المخ بشكل مباشر، وهذا الغزو يؤدي إلى حدوث عدوى في الأذن والجيوب الأنفية.

– في حالة الكسور داخل الجمجمة، وهذا الأمر يؤدي إلى وجود العديد من البكتيريا التي تسبب الحمى الشوكية.

– تناول بعض الأدوية الخاطئة، أو نتيجة الحساسية من بعض الأدوية أو الإصابة بمرض السرطان.

أعراض الحمى الشوكية

هناك عدة أعراض تصيب المصاب بالحمى الشوكية منها:

العصبية الزائدة الغير معتادة.

– الصداع.

– التشوش الذهني.

– ارتفاع حاد في درجات الحرارة.

– الإصابة بالتشنجات.

– فقدان الوعي.

– الإعياء والتعب والضعف العام.

– تيبس وألم في المؤخرة.

– التحسس تجاه الضوء.

تشخيص الحمى الشوكية

يتم تشخيص الحمى الشوكية عن طريق الفحص السريري، ويتم أخذ عينة من السائل الدماغي الشوكي.

علاج الحمى الشوكية

من الأمور الضرورية علاج الحمى الشوكية، ويتم عزل المريض، ويتم العلاج من خلال المضادات الحيوية التي تعطى للمريض للتخلص من الحمى الشوكية.

يقيم المريض في المستشفى لفترة لا تقل عن أسبوعين لحين الانتهاء من العلاج، وفي حالة عدم تلقي المريض العلاج بسرعة يتعرض المصاب لبعض المضاعفات الأخرى الخطيرة مثل؛ الصرع، الصمم، تخثر الأوعية الدموية، تراجع القدرات الذهنية، لذلك ينصح الأطباء بضرورة تعاطي المصل ضد الحمى الشوكية، وخاصة عند التجمعات السكنية المليئة بالسكان للوقاية من هذا المرض.

لو أصيب الفرد في المنزل بالحمى الشوكية، يجب توخي الحذر لأن هذا المرض قد ينتقل إلى باقي أفراد المنزل، ولهذا يجب أن يتناول كل أفراد المنزل المضاد الحيوي الذي يعطى ضد الالتهاب السحائي مثلهم مثل الشخص المصاب.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ملاك

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    احمد حسن
    2018-12-11 at 10:48

    لو البنتkg1اخدت تطعيم الحمي الشوكيه وبعد 10 ايام المدرسه نسيت واديته للبنت تاني له مضاعفات خطيرة او له اي تأثير او تفقد مناعه المره الاولي ارجو الرد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *