كيف أقوي مناعة طفلي الرضيع

- -

يتعرض الأطفال للمرض أكثر من غيرهم من الأشخاص الأكبر عمرا، بسبب أن قدرة جهاز المناعة لديهم ضعيفة كونه لا يزال في مرحلة التشكل والنمو والتطور، وعادة ما يتعرض الأطفال الرضع للإصابة بالمرض في الشتاء، بسبب برودة الجو التي توفر بيئة خصبة لانتشار الأمراض المعدية والفيروسات، بالرغم من ذلك فقد حبا الله البشر منذ ولادتهم بجهاز مناعي يحميهم من الفيروسات والبكتريا والطفيليات والأمراض المختلفة، ويتكوّن هذا الجهاز المعقد من العديد من الخلايا والأنسجة، ولأن الحفاظ على صحة الطفل الرضيع مهمة للغاية، ويحتاج لتقوية جهازه المناعي بالعديد  من الطرق.

 كيف أقوي مناعة طفلي الرضيع

توجد طرق عديدة لتقوية جهاز المناعة لدى الطفل الرضيع، لاسيما وأنه يعتمد خلال الشهور الستة الأولى بعد ولادته على مخزون المناعة لدى الأم، وبعد هذه الشهور الستة يبدأ جهازه المناعي في النمو والتطور، ويمكن للأم أن تقوي هذا الجهاز الحيوي والهام من خلال طرق عديدة منها

1 – التطعيم

من أكثر الطرق أمانًا لتقوية جهاز المناعة لدي الرضيع، التطعيم الذي يقي الرضيع من العديد من الأمراض المميتة، حيث يسهم في تقوية الاستجابة المناعية ضدّ البكتريا والفيروسات والجراثيم، وتعتمد آلية التطعيمات على أنه إذا أصيب الطفل بمرض في وقت لاحق للتطعيم، فسوف ينشط جهاز المناعة بسرعة ويبدأ في مكافحة ومحاربة الجراثيم والفيروسات المسببة للمرض، ويحد من انتشارها ومضاعفاتها، لذا من الضروري حصول الطفل الرضيع على اللقاحات المناسبة لعمره.

2– الرضاعة الطبيعية

من أهم الأشياء التي تعمل على تقوية الجهاز المناعي وتطوره، حليب الأم الذي يجب أن ترضعه طفلها بداية من الساعات الأولى للولادة، ونظرا لخصائصه الطبيعية وتكوينه من السكر، الدهون، البروتينات، الفيتامينات، فإنه يعد الغذاء الأفضل الذي يعزز عمل الجهاز المناعي للرضيع، ويقي جسمه من هجوم الفيروسات أو الأجسام المضادة والبكتريا.

3- النوم لوقت كاف

يتأثر الجهاز المناعي بصفة عامة لدى الرضع وحتى البالغين بمدى ما يحصل عليه الجسم من راحة طبيعية يوفرها النوم، وقد ثبت أن قلة النوم تؤثر سلبا على صحة جهاز المناعة، وينتج عنها مجموعة مشكلات صحية مختلفة، مثل: الإصابة بالسمنة المفرطة، ضعف قدرة الجسم على مقاومة العدوى، السكري، مشكلات القلب، خلل وتعطيل الوظائف الهرمونية، زيادة الالتهابات، لذلك يعتبر أخذ الطفل أخذ قسطا وفيرا من النوم من العوامل التي تقوي صحة جهازه المناعي.

4- التغذية

تعد التغذية من العوامل التي تقوي جهاز المناعة لدى الرضع وحتى البالغين، ومن الأغذية التي تسهم وتساعد بفاعلية في تعزيز وتقوية مناعة الطفل والرضيع الذي بدأ في تناول طعاما، ما يلي:

5- البروتينات

تفيد البروتينات في منع الإصابة بالعدوى، لذلك من المهم تضمين وجبات الرضيع بمصادر بروتينية، مثل البقوليات واللحوم، والسمك، الدجاج، الحليب، البيض، الزبادي.

6- البروبيوتيك

تساعد هذه الأطعمة التي تحتوي علي البكتيريا الحية في تعزيز الجهاز المناعي للرضيع، ومن ضمن الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك اللبن الرائب وبعض أنواع الزبادي.

7- الفواكه والخضراوات

يحتاج الرضيع إلى نظام غذائي متوازن وغني بالعناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن، مثل: السيلينيوم، المغنيسيوم، الزنك، فيتامين أ.

8- الحديد

يؤدي نقص الحديد إلى تعرض الرضيع للإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، التي تسهم في ضعف جهازه المناعي، لذلك من الضروري أن تتضمن وجبات الطفل عنصر الحديد، والذي يوجد في الخضار الورقية، الدجاج، اللحوم، البيض.

طرق لزيادة مناعة الطفل

توجد عدة نصائح للحفاظ على جهاز المناعي للرضيع وتقويته، من هذه النصائح:

1 – إكساب الرضيع لفيتامين د من خلال تعريضه للشمس.

2- عدم الإفراط في إعطاء الرضيع الأدوية، وخاصة المضادات الحيوية.

3- عدم التدخين أمام الطفل أو في مكان تواجده.

4- تناول فيتامين C الذي يقوي الجهاز المناعي، والذي يوجد في البرتقال، الموز، الليمون، التفاح.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *