تعريف السعادة

- -

ما هي السعادة ؟ سؤال قد شغل الكثير من الاشخاص على مدى قرون ، لكن في الآونة الأخيرة فقط بدأ العلم يؤثر على النقاش حول هذا السؤال قبل أن أصل إلى ما انتهى إليه العلم ، دعني أبدأ بتقديم بعض الإجابات على سؤال ما هي السعادة؟

السعادة لا نشعر بها طوال الوقت

غالبًا ما يسأل الباحثون إن كان مدمن الكوكايين “سعيدًا” ، إذا كان الشعور بالرضا طوال الوقت هو مطلبنا الوحيد ، فستكون الإجابة “نعم” ، و مع ذلك تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الحالة المزاجية المعتدلة هي أكثر صحية عن المزاج الذي تحقق فيه ارتفاعات كبيرة في السعادة بشكل منتظم بعد كل شيء ، و علاوة على ذلك ، عندما تسأل الناس ما الذي يجعل حياتهم تستحق العيش ، فإنهم نادراً ما يقولون أي شيء عن مزاجهم ، فإجابتهم تكون أكثر عرضا لأشياء يجدونها ذات مغزى ، مثل عملهم أو علاقاتهم ، و تشير الأبحاث الحديثة إلى أنه إذا ركزت كثيرًا على محاولة الشعور بالرضا طوال الوقت ، فسوف تعمل على تقييد  قدرتك على الشعور بالرضا المطلق و بعبارة أخرى ، لن يكون أي قدر من الشعور الجيد مرضيًا لك ، نظرًا لأنك تتوقع و تنتظر السعادة في كل وقت.

السعادة ليست في الحصول على كل ما تريد

في حين أن العيش تحت خط الفقر يجعل من الصعب على المرء أن يكون سعيدًا ، إلا أن المال لا يبدو أنه يشتري السعادة ، تخيل أنك تحصل على زيادة غير متوقعة قدرها الاف الدولارات سنويًا ، على الرغم من أنك ستكون متحمسًا على المدى القصير ، إلا أنها ستكون مسألة وقت فقط قبل أن تتغير توقعاتك لتناسب ميزانيتك الجديدة ، وقتها من الممكن أن تدرك أنك كنت سعيد بشكل اكبر قبل الزيادة ، و هذا ينطبق على المنازل الجديدة ، والسيارات الجديدة ، والأدوات الجديدة ، وجميع السلع المادية الأخرى ، الاستثناء الوحيد لهذه القاعدة هو عندما تنفق أموالك على تجارب مع أشخاص آخرين ، فإذا كنت قد أخذت هذا المبلغ الإضافي ، و قمت بإنفاقه في بعض عطلات نهاية الأسبوع على أماكن جديدة ومثيرة مع أصدقائك أو عائلتك ، عندها قد تصبح أكثر سعادة ، و مع ذلك نادرًا ما يختار هؤلاء الأشخاص إنفاق مبالغ زائدة.

السعادة ليست وجهة نهائية للحياة

المثل القديم ، “هل نحن هناك بعد؟” غالبًا ما يتم تطبيقه على مناقشات السعادة ، كما لو أن الشخص يعمل نحو السعادة ويوما ما يصل لها ، على عكس هذا الاعتقاد الشائع فإن معظم التقنيات المتبعة لتصبح أكثر سعادة هي العادات التي يصنعها الشخص باستمرار ، وليست الأحداث ذات اللقطة الواحدة ، ومعظم أحداث الحياة التي تجعلنا سعداء على المدى القصير ، مثل الزواج أو النجاح الدراسي ، و تتلاشى مع مرور الوقت بالتكيف معها.

تعريف السعادة

– يقترح البحث أن السعادة هي مزيج من مدى رضاك ​​عن حياتك (على سبيل المثال ، إيجاد معنى في عملك) و مدى شعورك الجيد على أساس يومي ، و كلاهما مستقران نسبيًا ، أي تتغير حياتنا ، و يتقلب مزاجنا ، لكن سعادتنا العامة أكثر تحديدًا وراثياً من أي شيء آخر.

– و بالنظر إلى الدراسات النفسية عن السعادة تبين أن ، السعادة بمعناها الواسع هي التسمية لعائلة من الحالات العاطفية الممتعة ، مثل الفرح و التسلية و الرضا و الإشباع و النشوة  و الانتصار.

– يمكن فحص السعادة في السياقات التجريبية والتقييمية ، فهي السعادة التي تقاس في الوقت الحالي عبر أسئلة مثل “ما مدى جودة أو سوء تجربتك الآن؟”، و من الممكن للشخص أن يقيس الأفكار والمشاعر الشخصية حول السعادة في الماضي.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

esraa hassan

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *