ما بعد الحرب العالمية الثانية

الحرب العالمية الثانية واحدة من بين الحروب التي غيرت العالم فقد نتج عنها قتل ملايين من المواطنين وقد وصلوا إلى 70 مليون مواطن، كما تسببت في دمار الكثير من الدول الأوروبية، وقد تم تقسيم ألمانيا إلى قسمين واحد شرقي والآخر غربي كما ظهرت بعد تلك الحرب الولايات المتحدة الأمريكية كقوة كبيرة على مستوى العالم ، وما اثمرت تلك الحرب بعدها سوى تأسيس الأمم المتحدة، التي أنشئت رسميا في 24 أكتوبر 1945م .

الحرب العالمية الثانية

هي واحدة من الحروب الدموية التي خلفت الملايين من الموتى وقد شملت تلك الحرب الكثير من الدول على مستوى العالم، ولكن دول المحور أو دول الصراع الأساسي في تلك الحرب هي دولة ألمانيا وإيطاليا ودولة اليابان ودول المحور كانت هي بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والصين والاتحاد السوفيتي، وقد تم اللجوء إلى السلاح النووي للمرة الأولى في العالم وقد تم حرق اليهود في محارق جماعية عملا على إبادتهم.

وعلى الرغم من أن الصراعات بين الدول المتواجدة في الحرب العالمية الثانية إلا أن مجريات الحرب العالمية الثانية قد بدأت خلال عام 1939 وذلك بعد أن قامت دولة ألمانيا بالغزو على دولة بولندا وقد انتهت تلك الحرب خلال عام 1945 بعد أن استسلمت كل من اليابان والولايات المتحدة الأمريكية.

مجريات الحرب العالمية الثانية

قامت الحرب العالمية الثانية خلال عام 1939 وذلك بعد أن قامت دولة ألمانيا بالهجوم على دولة بولندا وقد عمل أدولف هتلر على إرسال القوات التابعة له والتي كانت عبارة عن 1300 طائرة وعدد 2 دبابة وعدد مليون ونصف المليون من الجنود المدربين إلى دولة بولندا وقد كانت تمتلك بولندا في ذلك الوقت الأسلحة القديمة وبناء على ذلك الهجوم أعلنت كل من بريطانيا وفرنسا وهو حلفاء بولندا الحرب على ألمانيا.

وعلى الرغم من ذلك لم تتمكن تلك البلاد من جمع الكثير من القوات بهدف إنقاذ بولندا من هجمات ألمانيا حيث قد تمكنت ألمانيا من دخول بولندا من الغرب وبناء عليه فقد قام الاتحاد السوفيتي والذي كان حليف لدولة ألمانيا بغزو بولندا من الشرق وقد استسلمت بولندا بعد المعاهدة التي وقعتها مع ألمانيا يوم السابع والعشرون من سبتمبر لعام 1939، وعلى الرغم من مجريات الحرب الكثيرة أستمرت دولة اليابان في الحرب على الرغم من انتصار الدول الأوروبية.

حيث قد كان التخطيط الياباني لتلك الحرب هو الحرب فقط وعدم الاستسلام طوال فترة الحرب، الأمر الذي آثار قلق الولايات المتحدة الأمريكية وبناء على الأمر فقد قرر ترومان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية خلال تلك الفترة من الزمن باللجوء إلى استخدام السلاح الذري كحل لتلك المشكلة التي واجهتهم خلال الحرب، وفي السادس من أغسطس لعام 1945 قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإلقاء القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما.

وما هي إلا ثلاثة أيام فقط وعملت على إلقاء قنبلة أخرى على مدينة ناجازاكي وقد كان الدمار الذي خلفته تلك القنابل مروع وقد راح ضحيته الكثير من المواطنين في اليابان وقد استسلمت اليابان بعدها على الفور يوم السادس عشر من شهر أغسطس لعام 1945 لتنتهي مجريات الحرب العالمية الثانية، وقد ظهرت الولايات المتحدة الأمريكية كقوة عظمى بعد تلك الحرب خاصة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي والقضاء على قوة ألمانيا وموت هتلر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *