ابن سينا في الطب بالأعشاب

ولد أبو علي الحسين بن عبد الله بن سينا ​​المعروف باسم Avicena ​​في أوروبا حوالي 980 م أي عام 370 هجرية، بالقرب من بخارى حيث انتقلت عائلته بعد ولادته بوقت قصير للعيش فيها، وقد تمكن من كتابة العديد من الكتب البارزة، والتي استمرت في التأثير على مفاهيم ومبادئ العلماء لعدة قرون.

من هو ابن سينا

قد ولد ابن سينا ​​في عام 980 م في قرية أفشانا بالقرب من مدينة بخارى، في آسيا الوسطى عاصمة مملكة الساماني في ذلك الوقت في  أوزبكستان، وكان والده عبد الله من مدينة بلخ وعمل حاكمًا محليًا لقرية بالقرب من بخارى. وقد أحضر لابنه المعلمين، فكان ابن سينا في سن العاشرة يدرس ويحفظ القرآن عن ظهر قلب وكان مبدعا في اللغة العربية وكتاباته الأدبية.

في السنوات الست التالية كرس وقته لدراسة القانون والفقه الإسلامي والفلسفة والمنطق والعلوم الطبيعية، وفي سن الثالثة عشرة بدأ دراسة العلوم الطبية، وفي سن الثامنة عشرة كان طبيبًا راسخًا وأصبحت سمعته معروفة في بلده وخارجه، ونُقل عنه قوله: إن الطب ليس علمًا صلبًا وشائكًا مثل الرياضيات والميتافيزياء، وبدأ يمارس الطب ويعالج الناس.

نجاحات ابن سينا وانجازاته

كمفكر أعاد ابن سينا ذروة النهضة الإسلامية ووُصِف بأنه يتمتع بعقل غوته وعبقرية ليوناردو دا فينشي، وفي كتابه القانون في الطب يتبع ابن سينا ​​أساسا الخط التحليلي المنهجي الذي ابتكره ابو بكر الرازي، ويمكن التعرف على معظم أمراض الكلى والمثانة في التصنيف النظامي لأمراض الكلى وحسابات أمراض المثانة التي قدمها ابن سينا ​​في كتاب القانون، وكما كان أول من أشار إلى حقيقة أن البادرات الدموية قد تكون نتيجة لأسباب خارج الجهاز البولي على سبيل المثال أمراض الدم.

وقد وثق ابن سينا ​​بشكل صحيح تشريح العين مع وصف حالات متقدمة مثل إعتام عدسة العين، وذكر أن الدرن هو مرض معدي، ووصف أعراض مرض السكري وأعطى أوصافًا لأنواع شلل الوجه، ووصف العديد من الاضطرابات النفسية بما في ذلك اضطراب الوسواس.

كتاب القانون في الطب

ينقسم كتاب القانون إلى خمسة كتب عن الطب بما في ذلك العلاجات الطبية حيث يحتوي على حوالي 760 دواء تقريبا، وهذه الكتب هي:
الكتاب الأول وهو الوحيد الذي تمت ترجمته إلى الإنجليزية يتعلق بالمبادئ الأساسية الطبية والفسيولوجية بالإضافة إلى التشريح والإجراءات العلاجية العامة، واجزاء الكتاب الأول هي:
الجزء الأول: تعريف الطب ، مهمته ، علاقته بالفلسفة، والأعضاء ووظائفها.
الجزء الثاني: أسباب وأعراض الأمراض.
الجزء الثالث: التغذية العامة والوقاية.
الجزء الرابع: العلاج والدواء بشكل عام

الكتاب الثاني هو عن الأدوية البسيطة وكيفية عملها وهي مرتبة أبجديا.
ويتعلق الكتاب الثالث بتشخيص وعلاج أمراض محددة لجزء واحد من الجسم مثل أمراض الدماغ والعين والأذن والحلق وتجويف الفم ، وأعضاء الجهاز التنفسي والقلب والثدي والمعدة والكبد، والطحال والجلد والكلى والأعضاء التناسلية.

ويغطي الكتاب الرابع تشخيص وعلاج حالات غير محددة بجزء واحد من الجسم، مثل اللدغات السامة والسمنة، وهو مقسم إلى ستة اجزاء هم:
الجزء الاول: عن الحمى.
الجزء الثاني: الأعراض والتشخيص.
الجزء الثالث: في الرواسب.
الجزء الرابع: عن الجروح.
الجزء الخامس: عن الاضطرابات.
الجزء السادس: في السموم ومستحضرات التجميل.
أما الكتاب الخامس هو دليل صيغ العلاج المركب ويهتم بالحديث عن  تركيب الأدوية.

ابن سينا والعلاج بالأعشاب

في الكتاب الرابع من مُؤَلف ابن سينا القانون في الطب، تحدث ابن سينا عن اكثر من 700 نوع من النباتات والاعشاب، ورتبها أبجديا، وتحدث عن فوائد كل نوع واستخداماته في الطب والتداوي بالاعشاب، وشرح كيفية عمل تركيبات علاجية من النباتات والاعشاب للأمراض المختلفة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *