أهمية السلام

السلام هو نتاج موقف عقلي إيجابي ، في حين أن العنف هو نتيجة للتفكير السلبي، والسلام هو الحالة الطبيعية للمجتمع، بينما العنف هو حالة غير طبيعية، والسلام يتفق مع خطة الطبيعة بقدر ما يكون العنف ضدها، وعندما تسود الظروف السلمية في مجتمع، فإن جميع الأنشطة تتم في شكلها الصحيح، ولكن إذا تزعزع جو السلام ، فإن الأداء الطبيعي للمجتمع سيتعطل، وينطبق هذا القانون على الإنسان ، وكذلك على الكون بأسره .

المؤمن محب للسلام

المؤمن هو بالضرورة محب للسلام، وفي عقله ، فإن الإيمان والرغبة في السلام مترابطان بشكل وثيق ، وبغض النظر عن الظروف ، سيبذل قصارى جهده للحفاظ على السلام، وسوف يتحمل خسارة أي شيء آخر ، لكن فقدان السلام لن يتحمله، إن الحياة التي يرغب بها المؤمن الحقيقي في هذا العالم لا يمكن أن تعيش إلا في الأجواء المواتية التي تزهر في ظروف السلام، إن ظروف الاضطراب تولد مناخًا سلبيًا ، وهو أمر مثير للاشمئزاز .

السلام إذن هو محور حياة المؤمن، الإسلام هو دين السلام، والسلام هو قانون عالمي للطبيعة، ذلك لأن الله يحب حالة السلام ، ولا يوافق على أي حالة من الاضطرابات، إن ميل الله إلى السلام هو سبب كافٍ للمؤمن أيضًا ليحب السلام، لن يتحمل المؤمن الحقيقي في أي حال من الأحوال تعطل السلام، وفقط هؤلاء الأشخاص الذين يمكنهم العيش في سلام مستعدين للبقاء بصبر بغض النظر عن الظروف .

التفكير السلمي

الثورة السلمية هي نتيجة للتفكير السلمي، فالعقول السلمية تعمل من أجل عالم مسالم، المجتمع السلمي هو نتيجة للأشخاص المسالمين، لذلك ، لا يمكن إقامة السلام إلا عندما تكون كل وحدة من المجتمع مستعدة للعيش في سلام، فقط هؤلاء الأشخاص الذين يمكنهم العيش في سلام مستعدين للبقاء بصبر بغض النظر عن الظروف، والحقيقة هي أن الجميع يولدون بأذواق مختلفة والجميع يتمتع بالحرية في اتباع أجندته الخاصة، وهذا هو قانون الطبيعة ، والذي يستحيل بموجبه إثبات التوحيد في المجتمع .

وفي مثل هذه الحالة ، يطرح السؤال حول كيفية إقامة السلام في المجتمع؟ الجواب الوحيد هو الكلمة السحرية المكونة من ثلاثة أحرف : صبر، الصبر هو مفتاح وجود مجتمع سلمي، إن المجتمع السلمي يتطلب تجنب الاحتكاك ، والتسامح ، والتفكير الإيجابي ، والقدرة على الاحتفاظ بالتوازن العاطفي ، حتى عندما يُستثار، والسلام هو الدين الوحيد لكل من الإنسان والكون، ففي بيئة سلمية ، تكون كل الأشياء الجيدة ممكنة ، بينما في غياب السلام ، لا يمكننا تحقيق أي شيء ذي طبيعة إيجابية ، سواء كأفراد ، أو كمجتمع ، أو حتى على المستوى الوطني أو الدولي .

طرق تحقيق السلام

1- استخدم السمات الإيجابية التي لديك لكي تصبح صادقًا مع نفسك .

2- أن تكون صادقاً مع نفسك لحظة بلحظة ، بينما تنمو وتتطور ، هي ممارسة تستمر مدى الحياة وتتطلب الالتزام .

3- عندما تكون صادقاً مع نفسك ، فهذا يعني أنك صريح تماماً مع ما تشعر به ورغباتك وقيمته العميقة ، فهذا يعني أنك تحب نفسك وأنك تحب الصحة العقلية لذاتك .

4- اعتد أن تكون أجمل ، ودودًا لجميع الأشخاص تقريبًا حتى لو تعرفت عليهم لعدة ساعات أو أيام أو أسابيع أو شهور أو سنة .

5- أظهر للآخرين ما هو حقيقي دون إخفاء أي شيء ، وبذلك ستجد السعادة الحقيقية وراحة البال .

6- بصرف النظر عن كونك صادقًا مع نفسك ، فإن الطريقتين الأخريين لتحقيق السلام الداخلي في حياتك هي الحفاظ على كل شيء بسيط وخذ وقتك .

7- من السهل تحقيق السلام الداخلي عندما تبقي كل شيء بسيطا، من خلال تبسيط حياتك والقيام بالقائمة دون محاولة القيام بكل شيء في وقت واحد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *