أسباب الظلم

هناك العديد من المظالم في عالمنا، الفقر – ​​يعيش ما يقرب من نصف سكان العالم على أقل من 2.50 دولار في اليوم، وما لا يقل عن 80 % من البشر يعيشون على أقل من 10 دولارات في اليوم، العبودية البشرية – هناك المزيد من العبيد اليوم أكثر من أي وقت مضى في تاريخ البشرية، كثير منهم من الأطفال، وتشير التقديرات إلى أن طفلين في الدقيقة يتم الاتجار بهما لأغراض الاستغلال الجنسي، التشرد ، المواد الإباحية على الإنترنت، أطفال بدون أم وأب – قال بعضهم إن هناك 143 مليون يتيم يعيشون في عالمنا اليوم، وأعتقد أن كل واحد منا مصمم برغبة في الكفاح من أجل قضية ظلم، وأعتقد أننا متأصلون بالرغبة في إحداث فرق فعال لقضية ما، وهذا هو سبب وأثر الظلم، إذن ما هي الخطوات التي يمكننا اتخاذها لإحداث فرق فعال في عالم الظلم لدينا ؟

الأسباب التي تؤدي إلى الظلم وطرق عكسها

1- عدم الإدراك ” نحتاج إلى أن نكون مدركين “

أول شيء يتعين علينا القيام به هو أن نكون واعين بالظلم من حولنا، بالنسبة للكثيرين في أمريكا والبلدان المتقدمة الأخرى ، قد يكون من الصعب فهم معاناة هذا العالم، والظلم الهائل الذي يعيشه العديد من الناس كجزء من حياتهم اليومية العادية، وبالنسبة للجزء الأكبر ، لا ندرك الظلم من حولنا ، هو مدفوع من قبل المجتمع والثقافة التي نعيش فيها، معظمنا يعيش حياة من الراحة، لدينا ضروريات الحياة والوصول إلى موارد وفيرة، بالنسبة للكثيرين ، فإن الترفيه هو مركز الحياة، فنحن نعيش في مجتمع يدور حولنا، نحن محاطون بالإعلانات التي تركز على تعزيز الذات أو تشجيع الذات، يغمرنا مجتمع الذات ، مما يمنعنا من إدراك عالم الجوع والفقر والعبودية الجنسية للأطفال، والموت غير العادل والكثير غيرهم .

ومن أجل الخروج من راحتنا ، نحتاج إلى اتباع نهج استباقي لتوعية أنفسنا بالظلم من حولنا، إحدى الطرق لتحقيق ذلك هي البحث في الويب، شبكة الإنترنت هي أداة قوية، ومن ناحية ، فمن ناحية يمكن استخدامه من أجل الشر ، ومن ناحية أخرى يمكن استخدامه للخير، شيء واحد على وجه اليقين ، وهو أن شبكة الإنترنت تتيح الاختيار بين الخير والشر، إن الإنترنت يسمح لنا باختيار ما نريد أن نقرأه ونستقبله ، بدلاً من أن نقوم بتغذية البرامج والأخبار والإعلان ووسائل الإعلام الأخرى، ذات مرة قال مارتن ليرذر كينغ جونيور : ” إن الظلم في أي مكان هو تهديد للعدالة في كل مكان ” .

2- ضياع القضية ” ابحث عن قضية “

نحن بحاجة إلى إيجاد قضيتنا، ما الذي ستقاتل من أجله؟ ولكي نكون فعالين ، نحتاج في بعض الأحيان إلى تضييق انتباهنا إلى سبب معين، شيء يمسك بقلبنا ، يسحب روحنا ويغذي شغفنا في العمل، ربما تكون قد عانيت من الظلم في حياتك الخاصة وتعرف بشكل مباشر كيف يبدو الأمر في حدث تسبب في الكثير من الألم والمعاناة الكبيرة، لهذا السبب ، تريد مساعدة الآخرين في هذا الكفاح، ووضع حد للظلم الذي عانيت منه من قبل .

وبالنسبة للكثيرين منا ، نحتاج إلى فتح القلوب لنرى أين قد يريد الله منا أن نتصرف ، من يريد الله منا أن نساعده، أعتقد أننا جميعًا متأصلون بالرحمة والرغبة في مساعدة الآخرين ، والتوق إلى المشاركة في قضية أكبر من أنفسنا، ما هي قضيتك؟ هل هي الفقر؟ هل هي العبودية البشرية؟ هل هي الجوع؟ هل هو عمل ظالم لإجهاض الطفل؟ هل هي أطفال بدون أم وأب؟ هل اليتامى؟ الأرامل؟ ما هي قضيتك؟

3- عدم القيام بفعل ” تحتاج إلى اتخاذ إجراء “

نحن ببساطة بحاجة إلى التصرف، لا يمكننا أن نجلس مكتوفي الأيدي من قبل العديد من الذين يعيشون في عالمنا اليوم ، يعيشون في فقر مدقع وظلم شديد، حيث يمكن أن تبدو الإحصائيات ساحقة ، ونحن يصيبنا أحيانا من هذا خدر من الصدمة، وعدم التصديق بأن هذا يحدث بالفعل في حياتنا، نحن نغلق آذاننا ، لا نفعل شيئا، وهذا يمكن أن يرجع إلى حد كبير لأننا نعيش في ثقافة حيث توجد معاناة ضئيلة، مقارنة بالعالم من حولنا، أو نشعر أننا لا نستطيع أن نحدث فرقاً بهذه الأرقام الكبيرة، ولكننا نستطيع .

كان هناك صبي يسير على الشاطئ ، ويواجه الآلاف من نجم البحر الذي تم غسله على طول الشاطئ، رجل قديم حكيم ، أخذ نزهة يومية على طول الشاطئ رأى الصبي يلتقط نجم البحر ويلقي بهم في الماء، سأل الرجل العجوز الصبي : ” ما الذي تفعله؟ فأجابه الصبي “إنقاذ نجم البحر” ، قال الرجل العجوز مع ابتسامة : “لا يمكن أن تنقذ كل نجم البحر”، لذلك ، الصبي بهدوء وصل إلى نجم آخر ، وألقاه في الماء ، وقال : “لقد أنقذت ذلك، واحد “، بالطبع نحن وحدنا لا نستطيع إنقاذ جميعهم ، ولكن بشكل جماعي يمكننا، كتب إدموند بيرك ، الفيلسوف الشهير ذات مرة : ” إن الشيء الوحيد الضروري لانتصار الشر هو أن يقوم الرجال الطيبون بعملهم ” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *