نصائح للمدخنين في شهر رمضان

الصيام هو فرض من فروض الاسلام، وقد فرض الله الصيام على كل مسلم بالغ عاقل قادر عليه، وفي الصيام يعاني المدخنون كثيرا بسبب توقفهم عن التدخين اثناء فترة الصيام والتي قد تصل احيانا الى ستة عشر ساعة.

مخاطر التدخين على صحة الانسان

التدخين هو احد اهم اسباب الوفاة في العالم، ويزيد التدخين من نسبة حدوث الامراض والتي قد يكون بعضها مميتا، والتدخين يسبب حوالي 7 من كل 10 حالات سرطان الرئة، كما يسبب السرطان في أجزاء أخرى كثيرة من الجسم، بما في ذلك الفم والحلق والحنجرة والمثانة والامعاء، وعنق الرحم والكلى والكبد والمعدة والبنكرياس.

كذلك يدمر التدخين القلب والاوعية الدموية، مما يزيد من خطر الإصابة بامراض القلب وامراض انسداد الشريان التاجي، والازمات القلبية او النوبات القلبية، وكذلك يزيد من خطر الاصابة بالسكتة الدماغية، كما يتسبب التدخين في إتلاف الرئتين مما يؤدي إلى حالات مرضية خطيرة منها مثلا مرض الانسداد الرئوي المزمن COPD، والتهاب الشعب الهوائية وانتفاخ الرئة كما يمكن أن يقلل من خصوبة كل من الرجال والنساء.

حكم التدخين في الاسلام

نهى الاسلام عن ضرر النفس، والتدخين يضر بالصحة واحيانا يؤدي للوفاة، وبالتالي فإن التدخين يعتبر حرام شرعا، وقد قال الله عز وجل في كتابه العزيز عن المحرمات: “يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث”، وهذه الآية في سورة الاعراف رقم 157، وهي توضح ان الخبائث محرمة وذلك لما لها من اضرار.

كما أن الله عز وجل يقول في سورة البقرة آية رقم 195: “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة”، وقد روى مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا ضرر ولا ضرار”، ومعنى ذلك ان الضرر مرفوض في شريعة الاسلام، وقد وضحنا ضرر التدخين، واثره السيء على الصحة، وسوف يحاسب الله عز وجل الانسان على صحته، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: “لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيم أفناه وعن علمه فيم فعل وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه وعن جسمه فيم أبلاه”، وطبقا لهذا الحديث فإن التدخين يسبب ضررا ليس فقط على الصحة، ولكن يضر بالمال، فالمدخن ينفق الكثير من الاموال على التدخين، وبالتالي يعتبر اهدار للمال وللصحة وللوقت.

نصائح للمدخنين في الصيام

في الصيام يمتنع المدخن عن التدخين كما يمتنع عن الاكل والشرب وكل ما حرمه الله، ويكون الصيام فرصة لاعطاء الجسم راحة من التدخين وآثاره السيئة واستعادة صحته تدريجيا، كما انه يكون لكثير من المدخنين فرصة من اجل الاقلاع عن التدخين تماما، حيث يصوم الفرد المسلم تقريبا 16 ساعة بدون تدخين وهي فترة كبيرة بالنسبة لمعظم المدخنين حيث تكون عادتهم هي شرب السجائر كثيرا في اثناء اليوم وخصوصا في الصباح عند الاستيقاظ من النوم.

والمشكلة تكون في وقت الافطار حيث يسرع معظم المدخنين تقريبا بتدخين السجائر فور ان يؤذن المؤذن أذان المغرب، وفي هذه الحالة يحتاج المسلم لما يشغله عن السجائر والتفكير فيها والحنين إليها، ويكون ذلك عن طريق ان يشغل الانسان نفسه بأي شيء نافع، مثل دروس القرآن ومجالس العلم، وصلاة التراويح وصلاة قيام الليل، وتناول الحلويات التي تكون متوفرة في شهر رمضان.

كذلك يجب اثناء هذه الفترة البعد عن الجلوس مع اشخاص مدخنين او التواجد في اماكن يزيد فيها اعداد المدخنين مثل الاماكن العامة التي يكون مسموح فيها بالتدخين، وكذلك المطاعم والمقاهي، ويمكن الاعتماد على المكسرات والفاكهة المجففة كبدائل كلما شعر المدخن برغبة في تدخين السجائر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *