دعوة أبي بكر للإيمان

أبو بكر الصديق، هو الصحابي الجليل الذي تم تلقيبه بالصديق من بعد حادثة الاسراء والمعراج بعدما كذب عدد كبير من الناس رسول الله ولكن قد كان لسيدنا أبو بكر الصديق راي اخر، كما ان أبو بكر له دور كبير في نشر الدعوة الإسلامية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد أسلم على يديه الكثيرون من المسلمين، لذا دعونا نتعرف على الدور العظيم لسيدنا أبو بكر الصديق في نشر الإسلام.

 دعوة أبو بكر للأيمان

قد كان دور أبو بكر الصديق في الدعوة الى الايمان دور كبير جدا، حيث امن على يديه الكثيرون من الرجال والنساء ودخلوا في الدين الاسلامي، فانضم بفضل دعوة أبو بكر موكب جديد من لمسلمين.

وقد كانت لهم الكثير من العلامات التي يشهد لها الدعوة وقيام الامة الاسلامية، ومن أشهر من امن على يد أبو بكر الصديق كما تم ذكره على لسان ابن إسحاق هم، سيدنا عثمان بن عفان، وسيدنا طلحة بن عبيد الله، وسيدنا الزبير بن العوام، وسيدنا سعد بن ابي وقاص، وسيدنا عبد الرحمن بن عوف، رضي الله عنهم جميعا، وقد كان سيدنا طلحة بن عبيد الله هو الوحيد الذي ينتمي الى قبيلة سيدنا أبو بكر الصديق، وباقي من اسلموا كانوا من قبائل أخرى وقد كان اسلامهم ليس بسبب الانتماء الى القبيلة بل كان حب هؤلاء الرجال لسيدنا ابو بكر وتصديقهم له.

كما انه كانت تربطهم صداقة كبيرة بين هؤلاء الرجال قبل الدخول في الإسلام ايام الجاهلية، ولكن ندما عرف سيدنا أبو بكر الإسلام ودخل فيه لم يبخل على أصدقائه القدماء من الدخول في تلك النعمة التي منحهم الله اياها، ولم يتوقف دعوة أبو بكر عند اصدقائه فقط بل انه نشر الدعوة داخل بيته وبين اهل بيته، حيث ان زوجته ام رومان قد اسلمت، وجميع ابنائه، السيدة اسماء بنت ابي بكر ، وعبد الله، وأيضا مولاي سيدنا ابو بكر عامر بن فهرية، والذي اعتقه سيدنا أبو بكر بعد الإسلام ليصبح حر وبلا قيود.

بعض من صفات ابو بكر

قد كان هناك العديد من الصفات الحميدة التي تميز سيدنا ابو بكر عن غيره من الصحابة، والتي جعلته تلك الصفات واحد من أعظم المؤهلين لنشر الدعوة الإسلامية بجانب صاحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كان سيدنا ابو بكر محبوب كثيرا من الناس في قومه، وكانوا يألفون جلسته والحديث معه ولا يخشون الاستفادة منه ومن العلم الذي منحه الله اياه، وقد كان سيدنا أبو بكر هو اعلم الناس بأحوال قريش وبصفاتهم، كما ان سيدنا ابو بكر الصديق قد كان تاجر كبيرا رضي الله عنه، وقد تميز في عملية التجارة بالأمانة وحسن الخلق والسماحة وغيرها من الصفات الحميدة التي تميز التجار عن بعضها، كل تلك الصفات الرائعة التي اهلته لان يكون قيمة كبيرة عند دخوله للإسلام ويشهد له جميع الناس بذلك، والتي جعلته يستطيع ان يأتي بخير المسلمين ويدخلهم في الدين الإسلامي.

وقد تميز سيدنا ابو بكر ايضا بهمته العالية التي لا تنطفئ، وعزيمته القوية التي يدعو بها الى الله والى دخول الإسلام ونشر الدعوة الاسلامية في كل مكان، وقد كن ذلك بسبب شخصية ابو بكر قبل دخوله الى الإسلام والسمعة الطيبة التي كان يعرفها الناس عنه من قبل، وقد كان محبا للدعوة ولرسول الله واستخدم كل ما يملك في سبيل نشر الاسلام بين الناس كما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عن ابو بكر، (ما نفعني مال قط، ما نفعني مال أبي بكر. فبكى أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ وقال: وهل أنا ومالي إلا لك يا رسول الله).

من هو ابو بكر الصديق

اسمه بالكامل هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن كعب، وقد تم تلقيبه باسم أبو بكر، فهو ولد بعد عام الفيل بحوالي سنتين وسته أشهر على الاغلب، وقد كان سيدنا أبو بكر هو اول من اسلم من الرجال، وقد كان خير صديق لرسول الله في رحله منذ نشر الدعوة الإسلامية وحتى وفاة النبي الكريم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *