ثقافة التسامح

أصبح مفهوم التسامح من المصطلحات التي تستخدم في المحيط الإقليمي والدولي بشكل كبير وشائع في سياقات متعددة مثل السياق الديني، الاجتماعي، الثقافي، وذلك لوصف مواقف واتجاهات لأفراد وجماعات وحتى لدول تتسم بالتسامح أو بالاحترام غير المبالغ فيه لممارسات أفراد ينبذهم غالبية المجتمع، وبمعنى أكثر إيضاحا فإن التسامح يعبر عن دعم الممارسات والأفعال التي تحظر التمييز العرقي والديني والثقافي، ويقف في وجه الممارسات المتعصبة .

والتي تعتمد وتقوم على فكرة التعصب القائم على التمييز الديني أو الثقافي أو العرقي أو الجنسي، وتشير كتابات فكرية كثيرة إلى أن مصطلح التسامح ظهر تعبيرا عن التساهل الديني والفكري مع طوائف الأقليات الدينية ، وذلك في أعقاب الإصلاح البروتستانتي، وبالرغم من ذلك شاع استخدام المصطلح في إشارة للممارسات والجماعات وأصحاب الأفكار التي لا يعتنقها غالبية أفراد المجتمع.

 تاريخ التسامح

بدأت أولى المحاولات لوضع أسس ونظرية حول فكرة التسامح إلا في القرنين السادس عشر والسابع عشر، استجابة لحركة الإصلاح البروتستانتي والمعروفة أيضا باسم الثورة البروتستانتية  أو الإصلاح اللوثري، والتي جاءت ردا على ما عرف باسم حروب الأديان والاضطهادات التي كانت تبرر أسباب اندلاع حروب الأديان وإعدام الأفراد المدانين بتهم الهرطقة أو الزندقة والسحر.

عرض خلال تلك الفترة كتاب أمثال  سيباستيان كاستيلو وميشيل دي مونتين، لمناقشات حول فكرة التسامح.

وصدرت كتابات عديدة دارت حول التسامح في بريطانيا خلال القرن السابع عشر وفي أثناء وعقب الحروب الأهلية الإنجليزية المدمرة، ومن أشهر هذه الكتابات كتابي المفكر جون لوك “رسالة في التسامح” و”رسالتين في الحكم”، وفيهما قدم نظرية مفصلة ومنظمة لفكرة التسامح.

صدر عام 1689 قانون التسامح البريطاني نتيجة للجهد الفكري الذي بذل في الدعوة لفكرة التسامح وإرساء مبادئه، ما فتح الباب لتطور وانتشار فكرة التسامح، وقد شارك فلاسفة وكتاب عصر التنوير، أمثال فولتير وليسينج، في تطوير فكرة التسامح الديني على نطاق واسع.

التسامح والمظاهر المرتبطة به وأنواعه

توجد أنواع مختلفة من التسامح، وتختلف مظاهرها تبعا لنوعية التسامح، ومن هذا الأنواع

1 – التسامح الديني

ومن أهم مظاهره حرية ممارسة الشعائر الدينية، التعايش بين الأديان، التخلي عن التعصب الديني.

2- التسامح الفكري والثقافي

ومن مظاهره الإيمان بالتعددية الثقافية، عدم التعصب للأفكار، احترام أدب وفن الحوار والحق في إبداء الرأي.

3- التسامح السياسي

تستند مظاهر التسامح السياسي في الأقتضاء بنهج مبدأ الديمقراطية و ضمان الحريات السياسية.

4- التسامح العرقي

تقبل الآخر، والتعايش المشترك مع أعراق مختلفة، ونبذ التميز العنصري.

 ثقافة التسامح

تسعى العديد من دول العالم إلى نشر ثقافة التسامح في مجتمعاتها، والمساعدة أيضا على نشرها في العالم ، لما تحققه هذه الثقافة من إحلال السلام والتعايش السلمي بين الشعوب المختلفة، وبين أفراد المجتمع نفسه، بالرغم من ذلك هناك إشكالية كبيرة تواجه ثقافة التسامح ، وهي التسامح مع المتعصبين، وقد عبر عنها في وجهتي نظر مختلفتين كل من الفيلسوف كارل بوبر، والفيلسوف جون راولز.

حيث أيد بوبر في كتابه ” المجتمع المفتوح وأعدائه ” رفض التسامح مع المتعصبين، مبررا ذلك بأن المجتمع يعج بجماعات مختلفة تفشل غالبا في الاتفاق على رأي واحد، والتسامح مع المتعصبين يمكن أن يقوض دعائم المجتمع، وذلك بالرغم من أن المجتمع قائم على التسامح.

وخصص الفيلسوف جون راولز جزءً من كتابه “نظرية العدالة” للبحث في تلك الإشكالية، وخلص إلى أنه ينبغي للمجتمع أن يتسامح مع المتعصب، وأحقية المتعصب في أي مجتمع  التقدم بشكوى إذا لم تتم مسامحته، وبرر راولز هذا الرأي بأن المجتمع إذا لم يتسامح مع المتعصبين فإنه سيحول إلى مجتمع متعصب، وإنه على مؤسسات المجتمع أن تؤمن نفسها.

 

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *