صفات الصقر

يصنف طائر الصقر على إنه طائر جارح من فصيلة الصقريات، يتراوح طوله ما بين 25سم إلى 70سم، ويبلغ وزنه إلى 2 كيلو جرام، مع ملاحظة أن حجم الإناث يكون أكبر من الذكور، تتخذ الصقور من الشعاب الصخرية و الأشجار أماكن لبناء أعشاشها وأحيانا  تكون الأعشاش على الأرض، يفقس بيض أنثي الصقر في أواخر الصيف.

وتقوم أنثى الصقر باصطياد فرائس لإطعام افراخهـا الصغيرة، وإذا كان الفرخ ضعيفا يترك بلا طعام حتى يموت، للصقور أنواع عديدة من أهمها الصقر الحر وأشهر أنواعه (الحجازي، الجرودي، القطامي)، صقر شاهين، البخاري، الوكرى ، المغربي، العوسق، الشامي،  الجير، الفارسي، وتمتاز الصقور بأنها ماهرة في الصيد حيث تصطاد الفرائس لتأمين قوتها، إذا تم صيد الصقر ولم يتم التعامل معه بعد صيده بطريقة صحيحة يموت نتيجة لاحساسه بالأسر.

ميزات الطيور الجارحة  

تمتاز الطيور الجارحة بمجموعة من المميزات الخاصة التي تتوفر لها دون الطيور الأخرى، هذه المميزات مكنتها من البراعة في صيد الفرائس،  ومن هذه المميزات ما يلي

1 – لكل عين من عيون الطيور الجارحة مجال مستقل للرؤية.

2- لديها مخالب حادة تساعدها في الانقضاض وإمساك الفريسة بقوة.

3- لديها مناقير مقوسة وقوية تمكنها من تمزيق لحم الفريسة.

4- لها حاسة بصر فائقة تمكنها من رؤية الفريسة أثناء تحليقها.

صفات الصقر

كما تمتاز الطيور الجوارح بصفات تميزها عن بقية الطيور، كذلك يمتاز الصقر بمجموعة من الصفات المميزة التي يتفرد بها عن غيره من الجوارح، ومن هذه الصفات

1 – العينان يستديران للأمام ليشتركا معا في المجال الرؤية، إضافة لانفراد كل عين بمجال رؤية وحدها، وهاتين الميزتين في مجال الرؤية يمنحان الصقر رؤية مجسمة.

2- عدد الخلايا الإبصارية في شبكية العين يصل إلى مليون ونصف المليون في منطقة الحفيرة أكثر مناطق العين حساسية للضوء.

3- يوجد في عين الصقر عضو حساس غني بالحبيبات السوداء والشعيرات الدموية، ويتكون من أنسجة العصب البصري، هذا العضو اسمه المشط، ويحتمل أن تكون وظيفته تكيف بؤرة العدسة بسرعة حسب ضغط العين المتغير .

4- تحتوي عيون الصقر على المخاريط التي تميز الألوان، كما تحتوي هذه المخاريط على كريات زيتية ذات لون يقع بين الأصفر والأحمر، تمتص بعض الألوان وخاصة الأزرق وهو ما يفسر قدرة الصقر على صيد فريسته وهي في السماء، كما أن لهذه المخاريط وظيفة أشبه بالوظائف الردارية حيث يمكنها أن ترى في الجو الملبد بالغيوم والغبار، بفضل عدم استقبالها أي موجة ضوئية أثر فيها التراب والغبار فانحرفت.

5- هذه الميزات الخاصة بحدة نظر الصقر جعلته يتمكن من رؤية حمام جاثم على بعد 1000 متر، وحمام طائر على بعد 1600 متر.

6- أقدام الصقر قوية ومدببة وطويلة، وذات مخالب شديدة التقوس، تستخدم في القبض على الفريسة وقتلها، وللصقر إصبعاً وسطياً طويلاً عن بقية الأصابع، للسيطرة على الفريسة التي تم قنصها.

7- أجنحة الصقور ضيقين وهلاليّي الشكل،  تمكنها من الطيران السريع والانقضاض الفائق السرعة على الفريسة.

8- السرعة الفائقة للصقر لحظة انقضاضه على فريسته تحتاج منه إلى أن يتوقف بسرعة قبل الارتطام بفريسته، والذنب الموجود في الصقر يقوم بهذه العملية بكفاءة، إذ لا يحدث صوتا قبل الارتطام بالفريسة، فيتم صيدها بغتة دون أن تنتبه لصوت الارتطام.

9- يمتلك الصقر مثل صقر الشاهين واليؤيؤ والعوسق، مناقير قوية ينحني فيها الفك الأعلى على الفك الأسفل، ولدي بعض الأنواع نتوء مدبب وحاد على جانبي الفك العلوي، هذا النتوء اسمه السن، ويقابله في كل جانب ثلمة،  وهذا التركيب يمكن الصقر من الإمساك بالفريسة بكفاءة وتمزيقها بكفاءة أيضا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    آبًوٌ آصّيَلَ آلَيَآفُعٌيَ
    2019-05-27 at 02:09

    آبًقُﮯ آعٌر مًوٌآصّفُآتٌ آلَصّقُر آلَبًنِيَ

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *