ابن سينا وعلم النفس

الكثير من التركيز على تطوير العلوم الحديثة وعلم النفس الإكلينيكي يمكن تتبعه تاريخياً عبر التقاليد التاريخية الغربية، ويمكن اعتباره تعاملاً طبيعياً لمجالات الفلسفة والعلوم، وعلى الرغم من أن هذا تراث غني أدى بنا إلى الحاضر ، إلا أنه لا ينبغي إهمال التقاليد الموجودة في الأجزاء الشرقية من العالم، في كثير من الحالات ، كان للمفكرين من الشرق تأثير على تطوير العلوم الحديثة وعلم النفس ، مما ترك ثغرة في الفهم التاريخي لتطور العلوم الحديثة، بالإضافة إلى ذلك ، فإن إدراج تلك الأفكار التي لم يتم فهمها أو سماعها بشكل جيد ، قد يلقي بعض الضوء على التدخلات المحتملة لمنفعة اليوم الحالية، وقد يكون بعض هذه التدخلات مصدراً للتوجيه للأفراد من خلفيات متنوعة، بينما ننتقل أكثر نحو عالم عالمي ومتنوع .

ابن سينا

أحد هؤلاء المفكرين الذين لديهم تأثير هائل على الإنجازات الفكرية، في مجالات العلوم والقانون والموسيقى والشعر والرياضيات والطب والفلسفة وعلم النفس، هو أبو علي الحسين عبد الله بن سينا الشهير بابن سينا، وسوف يكون تأثير ابن سينا ​​على علم النفس هو محور هذه المقالة، حيث كانت بعض أفكاره متأثرة بروح العصر والوقت والمعتقدات الدينية التي سيتم استكشافها .

أفكار ابن سينا في علم النفس

أولا ابن سينا والخوف من الموت

استكشف ابن سينا ​​منطقة قلق الموت ولاحظ أن هذا كان خوفًا عالميًا، وذكر ابن سينا ​​أن هناك ثلاثة أنواع معرفية من أسباب القلق من الموت، شمل ذلك الأنواع التالية من التفكير المضطرب :

(أ) الجهل فيما يتعلق بالموت .
(ب) عدم التأكد مما يتبع بعد الموت .
(ج) يفترض أنه بعد الموت ، قد تتوقف الروح عن الوجود .

وذكر أن درجة القلق الذي يشعر به المرء مرتبطة ارتباطا مباشرا بمستوى المعرفة المرتبط بفكرة الموت، وتتشابه هذه الأفكار مع النظرية السلوكية المعرفية ، حيث ينظر إلى الأمراض على أنها عدم فهم للاضطراب الذي يعاني منه المرء والتفكير المضطرب، وبمجرد أن تبدأ عملية إعادة الهيكلة المعرفية ، يجب أن يتضاءل الاضطراب ، وبالمثل ، يوصي ابن سينا ​​بالبحث عن التربية الدينية للتخفيف من هذه الأفكار ، مما يقلل من تجربة القلق من الموت .

ثانيا ابن سينا ومشكلة العقل والجسم

أمضى ابن سينا ​​الكثير من الوقت في مشكلة العقل والجسم، واعتقد ابن سينا ​​أن العقل البشري يشبه المرآة ولديه القدرة على عكس المعرفة ، لأنه يستخدم الذكاء النشط (أي التفكير)، وكلما زاد تفكيرنا ، أصبحت المرآة أكثر وضوحًا ، وتوجّه نفسها نحو اكتساب المعرفة الحقيقية، علاوة على ذلك ، فإن العقل يتحكم في الجسم وهناك علاقة هرمية مباشرة بين الاثنين، وهكذا ، عندما يريد العقل تحريك الجسم ، فإنه يطيع .

المستوى الثاني من سيطرة العقل على الجسم هو من خلال التأثير على العواطف والإرادة، ويمكن أن تؤدي العواطف القوية إلى نبوءات تتحقق ذاتيا ، إذا اعتقد المرء أن المرء سيفشل ، فإن احتمال الفشل سيزداد، ويمكن أن يسبب هذا أيضًا اضطرابًا في الصحة ، حيث يمكن للعقل أن يؤثر على الصحة ويؤثر على الوظائف الفيسيولوجية، وهذا يشبه إلى حد كبير الأدلة العلمية الحالية على تأثير الإجهاد على جهاز المناعة ، مما يؤدي إلى زيادة محتملة في الأمراض الجسدية، واعتقد ابن سينا ​​أيضا أن الشخصية القوية أو الروح يمكن أن تؤثر على الآخرين عن طريق التنويم المغناطيسي .

ثالثا ابن سينا والاضطرابات النفسية

تحدث ابن سينا ​​عن الاضطرابات النفسية واعتقد أن الكآبة هي اضطراب يشك فيه المرء، ويختلط عادة مع أنواع معينة من الرهاب، وقال إن الغضب نجم عن انتقال أحدهم من السوداوية إلى الهوس، وكان يعتقد أن السبب في ذلك هو وفرة الرطوبة في الرأس، وينتج عن التنفس حدوث رطوبة في الرأس ، ولكن إذا كان لديك رطوبة أكثر من اللازم في الرأس ، فقد تتطور إلى اضطراب عقلي ، الشيء المهم الذي يجب أخذه في الاعتبار هنا هو أن ابن سينا ​​كان يدرس أن أسباب الأمراض العقلية تنبع من الرأس، قبل ظهور علم الفرينولوجيا ، والتي كانت توجه الفكر الغربي نحو علم النفس الحديث .

في الواقع ، أجرى ابن سينا ​​فرضيات أخرى تتعلق بالأصول العصبية لأمراض مختلفة ، ولكن بسبب المحظورات الدينية لقطع رأسه ، لم يسمح له بالتجربة، كما كتب ابن سينا ​​عن مرض اضطراب الحب ، وهو ينبئ بأن العاطفة المفرطة كانت في جذور هذا الاضطراب، وهذا يعكس معتقداته الدينية بشأن المحظورات الإسلامية للتعبير المفرط عن الحب تجاه أي شيء آخر غير الله .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *