انواع الشخصيات السيكوباتية

تتميز الشخصيه السيكوباتيه psychopathic personality بالازدواجيه فالشخص السيكوباتي تراه للوهله الاولى فيبهرك يشخصيته شخص وديع ..مبتسم…ذو مظهر ملتزم…دائما يحدثك بصفاته الحسنه وميزاته حتي انك – وللوهله الاولى – تغطبه وتود لو ان كان صديق لك…ولكن ما إن تقترب من ملامح هذه الشخصيه وتتكشف لك خبايها وحقيتها ربما تصاب بالفزع وربما الدهشه فالازدواجيه ميزه رئيسيه وعامل اساسي في هذه الشخصيه .

الشخصيه السيكوباتيه 

فتلك الشخصيه التي نتاولها تتسم بوجهان :

الاول – وجه باسم ،سمح ،ودود ،بشوش وشخص متسامح ،يتسم بالخير والفضيله والدعوه للاصلاح

أما الوجه الثاني –فشخص شرس ،كذاب ، مخادع ، عديم الانتماء. ليس لديه وفاء ،لايحترم القوانين ولا الاعراف. ويألف فقط لملذاته ، يسخر الجميع ويستلغهم .

وببساطه شديده يمكن أن نوجز فنقول أن الشخصيه السيكوباتيه شخصيه مركبه من شقين أساسين هما حب السيطره والعدوانيه ، وبالرغم من ان هذه الصفات – قد – توجد كحالات سويه ولكنها في الشخص السيكوباتي توجد بشده وبدرجه مرضيه فيصل صاحب الشخصيه السيكوباتيه بحب السيطره والعدوانيه الى درجه مرضيه قد تؤذي اسرته وأصدقائه وجيرانه .

سمات الشخصيه السيكوباتيه

وعندما نتأمل سويا هذا الشخصيه السيكوباتيه نلحظ سمات وصفات قريبه تجمعهم فمن أهم الصفات التي تميز هذه النوعيه من الشخصيات – الشخصيه السيكوباتيه نجدها تتسم بالشك والغرور والكبرياء . سريع في اتخاذ القرار وسريع ايضا في التراجع عنه. كذاب ومبالغ. شخص وصولي يهوى التسلق على اكتاف الاخرين ليصل لأهدافه. يتلذذ بالظلم وفرض السيطره على الاخرين وبخاصه الضعفاء منهم .

يقول عنه المختصين ان الشخصيه السيكوباتيه –  شخص عذب الكلام , يعطي وعوداً كثيراً , ولا يفي بأى شىء منها عند مقابلته ربما، تنبهر بلطفه وقدرته على استيعاب من أمامه وبمرونته فى التعامل وشهامته الظاهرية المؤقته ووعوده البراقة , ولكن حين تتعامل معه لفترة كافية أو تسأل أحد المقربين منه عن تاريخه تجد حياته شديدة الإضطراب ومليئة بتجارب الفشل والتخبط والأفعال اللاأخلاقية .

أنواع الشحصية السيكوتابية 

وللشخصيه السيكوباتي نوعان

– السيكوباتي المتقلب العاجز

 وهو كثير الشبه بالشخصية العاجزة ولكنه يزيد عليها الأنانية المفرطة، فهو لا يستقر على عمل، ويتخلل أعماله المشاجرات والمشاحنات، وقد تتعدد زوجاته دون تحمل أي مسؤولية لرعايتهم، أو الإخلاص لأحد غير نفسه ولذته، وعلى الرغم من الحماس والعاطفة التي يظهرها إلا أنها سرعان ما تتبخر مع قضاء غرضه .

– السيكوباتي العدواني المتقلب الانفعال

وهو أقل شيوعاً من النوع الأول وأكثر منه سوءاً، لأنه قد يدوس على كل شيء في سبيل تحقيق ما يريد، بما في ذلك القتل، ولا يهمه مصائب الآخرين أبداً ما دام بعيداً عنها، وله ذكاء خاص يتحايل به، وقد ينجح بعض هؤلاء في الوصول إلى بعض المناصب الكبيرة نظراً لانتهازيتهم وذكائهم الذي لا يعبأ بأي خلق ولا يتورع عن أي عمل يوصله لما يريد.

وأخيرا فإن خطوره الشخصيه السيكوباتيه في انه يتلذذ بالسيطره علي الاخرين وايذائهم حتي ولو لم يحقق اي فائده فقد يسرق دون أن يكون محتاجا الى المال وهو استاذ في الكذب واختلاق الاعذار التي يبرر بها افعاله المشينة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *