عيد استقلال لبنان

عيد استقلال لبنان يتم الاحتفال به في 22 نوفمبر من كل عام، وذلك إحياءً لذكرى انتهاء الانتداب الفرنسي على لبنان عام 1943م، وذلك بعد فترة 23 سنة من حكم الانتداب.

فترة ما قبل الاستقلال

مع بداية الحرب العالمية الأولى، بدأت السلطنة العثمانية في التفكك، وقد خشي العثمانيون استقلال العرب، فقام الدولة العثمانية بإلغاء مقاطعة جبل لبنان التي كانت تحت الحكم الذاتي في عام 1915م، ووضعوا المجتمعات الجبلية تحت الحكم العسكري الطارئ، وقد بلغ القمع ذروته في 6 مايو 1916م بقتل 14 ناشطاً وصحفيًا، بما في ذلك مؤيدي الاستقلال العربي واللبناني والمسيحيين والمسلمين ورجال الدين والعلمانيين.

أصبح موقع قتل الناشطين شنقا معلما في وسط بيروت معروفًا بميدان الشهداء، والذي أصبح اليوم النقطة المركزية للتعبير السياسي اللبناني العام، وقد انهار احترام السلطة العثمانية في المجتمع المحلي بعد هذا الحدث، وصادر العثمانيون الحبوب من بلاد الشام خلال الحرب مما أدى إلى مجاعة هائلة والتي تم فيها القضاء على نصف سكان جبل لبنان.

الحكم الفرنسي على لبنان

بعد القمع العثماني سئم العرب الحكم العثماني، وبعد طرد الأتراك من المشرق العربي في نهاية الحرب العالمية الأولى أعلن المؤتمر الوطني السوري في دمشق الاستقلال والسيادة على منطقة ضمت لبنان أيضًا عام 1920م، وفي بيروت عبرت الصحافة المسيحية عن عداءها لقرارات المؤتمر الوطني السوري، واستخدم القوميون اللبنانيون الأزمة لعقد مجلس من الشخصيات المسيحية في بعبدا وأعلنوا استقلال لبنان في 22 مارس 1920م، وعلى الرغم من هذه الإعلانات كانت المنطقة مقسمة بين البريطانيين والفرنسيين المنتصرين وفقاً لاتفاقية سايكس بيكو.

تم الاعلان عن انشاء دولة لبنان بموجب التفويض الفرنسي المؤقت في أبريل 1920م، ووعدت المعاهدة الفرنسية اللبنانية لعام 1936م باستقلالها التام وعضويتها في مجلس الأمم في غضون ثلاث سنوات، ولكن الجمعية الوطنية الفرنسية المحافظة رفضت التصديق على المعاهدة.

عندما تولت حكومة فيشي السلطة على الأراضي الفرنسية في عام 1940م تم تعيين الجنرال هنري فيرناند دنتز في منصب المفوض الأعلى للبنان، وقد أدى هذا المنعطف الجديد إلى استقالة الرئيس اللبناني إميل إده في 4 أبريل 1941م، وبعد 5 أيام عين دنتز ألفريد نقاش لفترة رئاسة استمرت 3 أشهر فقط وانتهت باستسلام قوات فيشي في لبنان وسوريا، وفي النهاية تم توقيع الهدنة في عكا لإنهاء الصدامات بين الجانبين وفتح الطريق أمام زيارة الجنرال شارل ديغول إلى لبنان وبالتالي إنهاء سيطرة فيشي.

انهاء الانتداب الفرنسي

بعد أن أتيحت لهم الفرصة لمناقشة قضايا السيادة والاستقلال طلب الزعماء اللبنانيون من ديغول إنهاء الانتداب الفرنسي والاعتراف باستقلال لبنان دون قيد أو شرط، وبعد ضغوط وطنية ودولية أعلن الجنرال جورج كاتروكس المندوب العام باسم حكومته استقلال لبنان في 26 نوفمبر 1941م، واعترف باستقلال لبنان كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والدول العربية والسوفييتية وبعض الدول الآسيوية حتى أن بعضهم تبادل السفراء مع بيروت.

عيد استقلال لبنان

في 8 نوفمبر 1943م وبعد انتخاب الرئيس بشارة الخوري وتعيين رئيس الوزراء رياض الصلح، قام مجلس النواب بتعديل الدستور اللبناني الذي ألغى المواد التي تشير إلى الانتداب وتعديل صلاحيات المفوض السامي لإنهاء الانتداب، وقد كان رد الفعل الفرنسي باعتقال رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، وأعضاء الحكومة الآخرين، وتهجيرهم إلى القلعة القديمة التي تقع في راشيا، وكانت هذه الحادثة هي التي وحدت الرأي العام المسيحي والإسلامي ضد الانتداب الفرنسي، وقد أدى ذلك إلى ضغوط دولية تطالب بالإفراج عنهم مع انتشار الاحتجاجات بشكل كبير في كل شوارع لبنان، وأخيرًا استسلمت فرنسا لضغوط الشعب اللبناني المتزايدة فضلاً عن مطالبة العديد من الدول وأفرجت عن الأسرى من راشيا في صباح يوم الاثنين 22 نوفمبر 1943م، ومنذ ذلك الحين تم الاحتفال بهذا اليوم باعتباره يوم الاستقلال اللبناني.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *