أسباب وعلاج صفير الأذن

صفير الأذن هو الشعور بطنين مزعج في الأذن ، وهذا الصفير قد يكون أحد أعراض مرض ما ، كما قد يكون ناتجا عن التقدم في العمر ، أو وجود خلل أو اضطرابات في الدورة الدموية ، فلا يشير إلى الإصابة بأمراض خطيرة ، ويمكن علاج هذه الحالة بسهولة ، ويعد صفير الأذن حالة شائعة ، حيث تصيب شخص من بين خمسة أشخاص .

أعراض الإصابة بصفير الأذن

– سماع صوت مثل الطنين في الأذن .
– الشعور المستمر بالانزعاج .
– الشعور بالنقر وسماع الصفير .

قد يصيب الصفير أحد الأذنين أو كليهما ، كما تختلف حدة الصفير من شخص إلى آخر ، فنجد في بعض الحالات يكون صوت الصفير صاخبا لدرجة كبيرة تعيق سماع الأصوات المحيطة والقدرة على التركيز ، وهذه الحالة قد تستمر لفترة طويلة أو تتلاشى سريعا .

أسباب صفير الأذن الشائعة

– تفقد الحواس كفاءتها مع التقدم في السن بما فيها السمع ، ويحدث هذا الأمر غالبا بعد تجاوز عمر الستين عام ، وتسمى هذه الحالة “الصمم الشيخوخي” .

– قد ينتج صفير الأذن عن التعرض للضوضاء العالية مثل الموسيقى الصاخبة ، الأصوات العالية الناتجة عن المعدات والآلات الضخمة ، أو لعب الأطفال لفترة طويلة وبأصوات مرتفعة .

– قد يسبب تراكم المادة الصمغية أو شمع الأذن انسدادها ، هذه المادة هي المسؤولة عن حماية قناة الأذن من الإصابة بالجراثيم والفيروسات ، وعند تراكمها يحدث هياج يؤدي إلى صفير الأذن .

– كما أن الإصابة بتشنج بعض عظام الأذن ، ربما يؤدي إلى حدوث صفير في الأذن .

أسباب صفير الأذن الأقل شيوعا

ارتفاع ضغط الدم .
– مرض مينير وهو اضطراب في الأذن الداخلية ينتج عن ضغط السائل عليها .
– قد يكون الصفير ناتجا عن إصابة في الرأس أو الرقبة .
– كما قد ينتج عن حدوث اضطراب أو خلل في الأوعية الدموية أو تصلب الشرايين .
– هناك بعض الأدوية التي يسبب تناولها صفير الأذن كعارض جانبي لها .

مضاعفات صفير الأذن

– اضطرابات  وصعوبة في النوم .
– الشعور بالتعب والإجهاد .
– الشعور بالتوتر والقلق .
– صعوبة الحفظ وعدم القدرة على التركيز .

كيفية علاج صفير الأذن

– ينبغي أولا تحديد السبب الرئيسي وراء الإصابة بصفير الأذن واختيار العلاج المناسب وفقا لكل حالة .
– الحرص على إزالة شمع الأذن في حالة وجوده .
– ربما يكون الصفير ناتجا عن خلل الأوعية الدموية ، وهذه الحالة يتم علاجها عن طريق تناول الأدوية أو اللجوء إلى العمليات الجراحية .
– تجنب تناول الأدوية المسببة للصفير كعارض جانبي مرافق لها ، وذلك بعد استشارة الطبيب المعني بحالتك الصحية .
– كما ينبغي تجنب الأماكن المزدحمة والمليئة بالضوضاء والأصوات الصاخبة ، لأنها سبب مباشر لحدوث صفير الأذن .
– الحرص على استخدام سماعات الأذن إذا لزم الأمر ، وربما يصف الطبيب أحد المضادات الحيوية المستخدمة لتقليل من الالتهابات المسببة لحدة الصفير .

 

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *