قصة سندريلا جديدة

قصة سندريلا هذه القصة الجميلة التي تعايشنا عليها منذ الصغر ، ولكن اليوم نسدر قصة سندريلا الجديدة بشكل جديد وطرح جديد وهي كالاتي :

 

قصة الفتاة سندريلا بشكل جديد

كان يا مكان في قديم الزمن في بلاد بعيدة كانت تعيش فتاة ليست بجميلة اسمها سندريلا، كانت سندريلا سمراء اللون لون بشرتها يصل الى سواد الليل، وشعرها كان مجعد بشكل كبير جدا، وكان ملمسه يقشعر له البدن ويجرح يد كل من يحاول لمسه، وقد كانت سندريلا تعيش مع ابيها وزوجة ابيها المرأة الحنونة الطيبة، وقد كانت تمتلك زوجة ابو سندريلا ابنتين غاية في الجمال والحسن، وقد كان يطلق عليهم صركوحه وصنكوعة، وقد كانت سندريلا لا تحب زوجة ابيها ولا حتى بناتها الجميلتين، حتى ان سندريلا كانت تتعمد هانة زوجة ابيها دائما وكانت تضربها في كثير من الأوقات حتى انها كانت تدعس على صركوحه وصنكوعة بشكل مهين وبشع، وقد كانت الفتاتان الجميلتين يرتديان ملابس ممزقة وقديمة على عكس ملابس سندريلا الرائعة والتي كانت سندريلا تختارها بعناية شديدة.

سندريلا والحفلة

وفي يوم من الأيام وصل الى منزل سندريلا دعوة لحضور حفل من قبل الأمير سلمو البلاليط، وهي حفلة سيقيمها سمو الامير في القصر الخاص به والهدف من تلك الحفلة هي ان الأمير سيختار عروسه المستقبلية من تلك الحفلة، وحينها أمرت سندريلا زوجة ابيها بتحضير الملابس التي سترتديها سندريلا، فقالت لها زوجة ابيها انها تريد ان تأتي معها الى الحفل مع بناتها صركوحة وصنكوعة، فرفضت سندريلا بشكل قطعي وقالت لزوجة ابيها ان تظل في المنزل هي وبناتها تنظف المنزل الى حين عودتها من الحفل، وذهبت سندريلا وارتدت اجمل فستان لديها ثم غادرت الى الحفل.

في ذلك الوقت جلست الاختين صنكوعة وصركوحة داخل المطبخ تبكيان بشكل محزن للغاية، ثم فجأة ظهرت لهن جنية صغيرة في المطبخ، وسألتهن لماذا تجلسان بذلك الشكل، فحكي لها انه كانت توجد حفل كبير يقيمها الأمير لاختيار عروس له وكانا يردن الذهاب الا ان سندريلا رفضت ان تصحبهن معها، حتى انهم لا يمتلكن أي ثياب مميزة يستطعن ان يرتدينها، فقالت لهم الساحرة ساخرة الى اين تذهبن اجلسن والا قطعت ارجلكن.

في ذلك الوقت كانت هناك عند الباب تقف عربة لونها ذهبي يتقدمها حصانان لونهما ابيض، وكانا ينتظران الاختين صنكوعة وصركوحة، فقامت الساحرة بتحويل تلك الاحصنة الى فئران صغيرة سوداء، وحولت العربة الجميلة الى بطيخة كبيرة.. ثم في صر الأمير حيث ان سندريلا قد قابلت الأمير سلوم البلاليط، وقد أعجب الأمير بسندريلا بشكل لا يصدق، فقد كان الامير أصلع الراس لا شعر له… وقد كان الأمير فرح بشكل كبير لأنه أخيرا وجد تلك الفتاة التي قبلت الزواج منه وهو بشكل الشكل. ولكن عندما دقت الساعة الثانية عشر تذكرت سندريلا ذلك المسلسل الذي كانت تتابعه فقامت بالركض بشكل كبير، ولكن ركض الأمير ورائها وقد لحق بها لأنها كانت لا تستطيع الركض بشكل سريح لأنها بدينة جدا، وعند وصول الامير اليها وقعت سندريلا على الامير حتى انها غرست رجلها في بطن الامير فتألم وصرخ بشكل كبير، ولكن استطاعت سندريلا ان تهرب من الامير وتاركة فردة من الحذاء الخاص بها.

الامير وبيت سندريلا

وقد ذهب الامير في اليوم التالي الى منزل سندريلا وطلب منهم انه يريد صاحبة ذلك النعل المنغرس في بطنه، حينها ارادت زوجة الاب ان تجرب الحذاء فداست على بطن الأمير وجربت الحذاء ثم بعدها جربن بناتها صركوعه وصنكوحة، ولكن ظل النعل كبير جدا عليهن، وحين أراد الأمير ان يخرج من المنزل صرخت سندريلا بصوت عالي والتي كانت في الحمام وقالت للأمير ان تجرب الحذاء، وفعلا داست سندريلا على الأمير فانغرس الحذاء بشكل سيء في بطن الامير مما جعله يصرخ بشكل كبير وجدتها.. وجدتها، وبعدها قام الامير سلوم البلاليط بالزواج من سندريلا واخذها وذهبا بعيدا وارتاح الناس من اذية سندريلا والأمير وعاشا الناس في سعادة هناء.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *