هل أنا مصاب بالهلع

نتعامل مع بعض الأشخاص الموجودين في حياتنا التي تصدر منهم بعض التصرفات التي لا يكون لها سبب واضح، وقد يسميها البعض حالة عصبية، وهذه الحالات هي التي يقال عليها الهلع، وسوف نوضح لكم ما هو الهلع والأعراض التي تظهر على الشخص حتى يعرف أنه مصاب بالهلع.

ما هو الهلع

الهلع هي تلك الأفعال التي تصدر من بعض الأشخاص نتيجة الشعور بالخوف المفاجئ أو الرعب التي تصيب الكبار أو الصغار.

أو قد يقال أن الهلع هو الخوف والتوتر الداخلي الذي يشعر به الشخص عند اتخاذ قرار معين، أو عند التعرض لحدث معين يجعلهم يتصرفون بشكل يظهر بعض الانفعالات الجسدية عليهم التي نسميها نحن الهلع.

وهناك العديد من الأسباب التي تجعل الشخص يصاب بالهلع من دخله مما يظهر عليه في بعض التصرفات.

الأعراض النفسية والجسدية للهلع

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الشخص من الناحية الجسدية والتي تظهر أن هذا الشخص مصاب بالهلع وهي:

– ظهور نوبات الخوف بشكل مفاجئ في بعض المواقف، ومتكرر في نفس الوقت.

– أثناء تواجد نوبة الهلع، يشعر  الشخص أنه غير قادر في السيطرة على نفسه.

– هناك بعض الأماكن التي تزيد من هذه النوبة، أو عدم البقاء وحيدًا لو كان البقاء وحيدًا سبب من أسباب الهلع.

– خفقان في القلب، مع الشعور بالاختناق أثناء تواجد نوبة الهلع.

– ترتفع درجة حرارة الجسم مع الشعور بالخدر في الأطراف مع وجود ألم في الصدر أو المعدة.

– زيادة التعرق لدى الشخص المصاب بالهلع بشكل ملحوظ.

– هناك بعض الأعراض الأخرى الجسدية التي تظهر على الشخص المصاب بالهلع مثل الشعور بالقيء، أو المغص المفاجئ، أو الصداع، أو الدوخة، وقد يصل الأمر إلى فقدان الوعي.

– قد يفعل الشخص المصاب بالهلع بعض التصرفات الغريبة التي لا يستطيع التحكم فيها، مما قد يجعل الآخرين يعتقدون أنه مصاب بخلل من الناحية العقلية.

أسباب الهلع

على الرغم من الأسباب التي تؤدي إلى حالة الهلع قد تكون غير واضحة، لكن قد يكون بعض الأسباب التي تساعد على ظهور الهلع لدى بعض الأشخاص ومنها:

-قد يكون السبب مرتبط بعامل الوراثة، وذلك لو كان أحد الوالدين أو أحد أقارب الدرجة الأولى مصاب بهذا النوع من الهلع.

– من أسباب الاضطرابات التي تؤدي إلى الهلع عند التخرج من الجامعة والدخول إلى سوق العمل.

– عند قدوم مولود جديد.

– موت شخص عزيز.

– فقدان الوظيفة.

– التعرض لأي ضغوط تمثل عبء وضغط على الإنسان.

– تناول بعض الأدوية مثل المخدرات، أو المنشطات أو غيرها من الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي لدى الإنسان.

– في حالة وجود نقص في إفراز نسبة السكر في الدم.

– في حالة الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية.

خطوات التعامل مع نوبة الهلع

يجب في البداية أن تعرف أن نوبة الهلع من النوبات التي قد تختفي ما بين اللحظة والأخرى وهي لا تستمر لوقت طويل، لكن هناك بعض الطرق التي يمكن للشخص القيام بها عند الدخول في هذه المرحلة وهي:

– في بداية العلاج يجب أن يعرف الشخص أنه مصاب بالهلع حتى يستطيع مساعدة نفسه للتخلص منه.

– من أهم الأمور التي تساعد في العلاج هو مواجهة الخوف، أو تحدي الخوف، لأن الكثير من الناس يعتقد أن التخلص من الهلع يكون نتيجة الابتعاد عن مصدر الخوف، لكن من الأفضل التعامل مع الموقف المخيف بشجاعة حتى يتم التخلص من الخوف من داخل الإنسان.

– محاولة ضبط التنفس، لأن حالة الهلع تجعل هرمون الأدرينالين يزيد في الجسم، وهذا الأمر يؤدي إلى زيادة فرط التنفس، ولهذا أثناء تواجد هذه النوبة على الإنسان أن يأخذ نفس عميق ليخرج ثاني أكسيد الكربون من جسمه، ويدخل أكبر كمية من الأكسجين إلى الدم؛ وهذا الأمر يخفف من الأعراض التي تحدث في الجسم بسبب الهلع.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *