10 طرق للتعامل مع طفل شديد الحساسية العاطفية

الصعوبات العاطفية لدى الأطفال هو أمر يجب على كل والدان التعامل معه منذ نشأة الطفل وفهم العالم الذي يحيط من حولهم . ولكن ، الاضطراب العاطفي يجعل الطفل يقوم بمعالجة الأشياء بطريقة مختلفة مما قد يؤدي إلى سلوك قد يصبح مزعجا لنفسه وللآخرين .

ما هو الاضطراب العاطفي لدى الطفل

يحدث الاضطراب العاطفي عادة عندما لا يستطيع الطفل العثور على طريقة مناسبة للتعبير عن نوبات عضبه . هذه الاعراض عادة ما تبقى لبضعة أيام وقد تمتد إلى شهر أو حتى أكثر من ذلك . في غياب المساعدة المناسبة ، يمكن للطفل البقاء في حالة الاضطراب العاطفي لفترة طويلة ، مما يؤدي إلى اضطراب عاطفي في مرحلة الطفولة .

طرق للتعامل مع طفل شديد الحساسية العاطفية

المراقبة الشديدة للطفل

الوقاية خيرٌ من العلاج ، راقب طفلك عند ظهور أي علامات قد توضح أنه لديه مشكلة في السيطرة على عواطفه . فهذه المراقبة يمكن أن تساعدهم في إدراك سلوكهم وفهم ما هو جيد لهم وما هو ليس كذلك .

إعطائه الوقت اللازم

لا يستطيع الطفل أن يُخلِّص نفسه على الفور من الشعور بالقلق العاطفي ، فسوف يمر بنوبات من الغضب لذا اعطِ له مساحة آمنة ووقتًا لذلك . تدريجياً ، سوف يمل الأمر ويعود إلى الواقع ويبدأ بفهم الأشياء .

تحديد المحفزات التي تجعل طفلك أشد حساسية

قد تكون هناك أنماط أو سيناريوهات محددة تضع طفلك في حالة تساعده على وجود مشاكل عاطفية ، لذا ، فمن المهم التحدث معه لمعرفة ما يمر به بشكل يومي ، والاطلاع على يومه للتعرف على الأشياء الأخرى التي قد تكون غير مريحة لإخبارك بها .

التعامل بطريقة إبداعية

إن جعل طفلك على دراية بما يحفز مشاعره ومساعدته في إيجاد السبل لمواجهتها وإحلال السلام في ذهنه ، هذا النهج هو الأفضل على الإطلاق . يمكن أن يتراوح هذا من خلال دعوته لرسم ما يشعر به ، أو إخباره بقصة ، أو حتى معانقته والبكاء إذا شعر برغبته في ذلك .

تدوين يوميات الطفل

أوضح العلماء والمعالجون في جميع أنحاء العالم عن الفوائد العقلية لتسجيل يوميات الطفل في مفكرة . وغرس نفس هذه العادة في طفلك منذ مرحلة الطفولة هو طريقة جيدة لمساعدة أولياء الأمور في التعامل مع الطفل الحساس . كما يمكن منحه طريقة للتعبير عن مشاعره ، والحفاظ على المدونة اليومية لمتابعة الأمور بشكل جيد .

استخدام طريقة الإلهاء

يعتقد العديد من الآباء أن تأديب الطفل الحساس هو الطريق الصحيح للتربية . ومع ذلك ، من الأفضل محاولة تشتيت الانتباه إلى نشاط آخر لإخراج تفكيره عن الشيء الذي يؤثرعليه سلبًأ وهذا يساعده على التعامل مع الإجهاد والحساسية .

محاولة طمأنينة الطفل

يحتاج الطفل إلى الشعور بالأمان مع والديه ومع المجتمع من حوله . تحدث معه بعد هدوء غضبه ودعه يعرف أن ما يشعر به ليس خطأ ، حاول تقديم المشورة له حول كيفية التعامل بشكل أفضل دون الإضرار بنفسه أو الآخرين .

تقديم خيارات محدودة

قد يؤدي وجود العديد من الاختيارات إلى إرباك الطفل وجعله يريد أي شيء أو كل شيء . لذا امنحه عددًا قليلاً فقط من الخيارات ، مثلا لاختيار بين الآيس كريم أو الشوكولاتة للحلوى بدلاً من سؤاله عما يحب من أنواع الحلوى .

وقت محدود

إذا كنت تعلم أن شيئًا ما قد يتسبب في دفع طفلك لنوبة غضب ، فقم بإحضاره في آخر لحظة بحيث يكون لديك وقتأ قليل للتفاوض معه وينتهي به الأمر أن يقوم بما طلبته منه .

التجاهل في بعض الأحيان

في معظم الأوقات يكون من الأفضل للطفل أن تدعه يبكي ويتذمر ويصرخ مادام لا يضر بنفسه . وبمجرد انتهائه من ذلك ، احضنه واجعله يعرف أنك تفهم شعوره .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *