الفرق بين فروض الوضوء وسنن الوضوء

 لفظ الوضوء مشتق من الوضاءة أي الإشراق والنظافة، والمعنى اصطلاحا  فهو غسل بعض أجزاء الجسم، وقد حددها الشرع كما وردت طبقاً للآية الكريمة في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى المَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الكَعْبَيْنِ).

وقد استدلّ العلماء والفقهاء من الآية الكريمة أن الوضوء هو غسل الوجه، والأيدي، ومسح الرأس، والأرجل لرفع حدث معين أبطل الوضوء، ويعتبر الوضوء شرط ضروريا لإتمام الصلاة، والطواف، وحمل المصحف، وتوجد مجموعة من الفرائض التي لا يتم الوضوء من دونها، كما توجد أيضا مجموعة من السنن.

 فرائض الوضوء

سميت فرائض الوضوء بالفرائض لأنه يجب إتمامها كاملة ومرتبة وإلا بطل وفسد الوضوء، ومن فرائض الوضوء التي أفاض في شرحها الفقهاء، ومنها ما يلي :

1 – النية، ويكون محلها القلب وتكون قبل البدء بالوضوء، وينوي المسلم الطهارة ورفع الحدث الأصغر.

2- غسل كامل الوجه، إذ لابد من غسل كل الوجه بما فيه شعر اللحية والشارب والحواجب، وقد قال العلماء أن حدود الوجه تكون ما بين حدود شعر الرأس وحتى عظم الذقن طولاً، وما يقع بين الأذنين عرضاً.

3- غسل اليدين، يشمل غسل اليدين أصابع اليد، والكف، والمرفقين حتى عظمة الكوع، وعلى المتوضئ البدء باليد اليمنى.

4- مسح الرأس، وقال الفقهاء أنه لا يشترط مسح الرأس كاملاً، بل مسح بعضه يجزئ ويكون مرة واحدة فقط.

5- غسل الأرجل، لابد أن يشمل غسل الأرجل أصابع الرِجل والقدم حتى الكعبين، ومن الضروري البدء بالرجل اليمنى قبل اليسرى.

سنن الوضوء

 تتعدد سنن الوضوء ويستحب الإتيان بها، ويأخذ فاعلها ثوابا يثاب ولا يبطُل وضوء تاركها، وحصرها الفقهاء في كالآتي

1 – البسملة، وقال الفقهاء أنه يجب أن تسن البسملة بعد النية، تساهل آخرين وقالوا إذا نسي المسلم فلا شيء عليه.

2- السواك، يستحب للمسلم قبل بدء وضوئه استخدام السواك لتنظيف أسنانه.

3- غسل اليدين، يسن غسل كفيه بعد البسملة، وقبل البدء بالوضوء، ويُستحب غسلها ثلاث مرات.

4- المضمضة، وهي عبارة عن تحريك الماء في الفم، وإخراجه، ورأى العلماء إن فعلها من المستحب ويكون فعلها ثلاث مرات.

5- الاستنشاق، وضع الماء في الفم وأخذه عن طريق النفس لداخل أنفه، ثم نثره، وقد قال العلماء أنه من المستحب المبالغة في الاستنشاق.

6- غسل الأذنيْن، يستحب غسل الأذنين بعد مسح الرأس.

7- الترتيب والموالاة، يستحب الترتيب وعدم ترك فاصل زمني طويل عند غسل الأعضاء، أي غسل العضو عُقب العضو الآخر دون تأخير في الوقت.

8- تخليل الماء، يتم تخلل الماء بين شعر اللحية إذا كانت كثيفة.

9- الاقتصاد في الماء، نهى الرسول عليه الصلاة والسلام في الإسراف في الماء عند الوضوء.

نواقض الوضوء

يبطُل وينقض الوضوء بعض الأمور، وقد قال العلماء أن منها الآتية:

1 – الحدث الأصغر، ويعني به خروج الماء من إحدى السبيلين.

2- الريح، الريح التي تخرج من الدبر.

3- زوال عقل الإنسان، يحدث أن يفقد الشخص عقله نتيجة الإغماء، السكر، الجنون، والنوم الكثير الذي فيه لا يشعر النائم خلاله أن وضوءه  نقض.

4- لمس الفرج باليد دون حائل، يبطل الوضوء إذا تم لمس الفرج.

عبادات توجب الوضوء

يوجد بعض العبادات التي أمر بها الشرع ومنها: عبادات لا تتم إلا إذا أتم المسلم وضوءه، وتُحرم عليه إذا أحدث ومن هذه العبادات: لمس المصحف، ويجوز له قراءته دون لمسه.

الصلاة، لا تُقبل صلاة مسلم دون أن يتم الوضوء.

الطواف، لا يجوز الطواف حول الكعبة في الحج أو في العمرة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *