ضيق التنفس من الأنف وعلاجه

ضيق التنفس هي أحد المشاكل الشائعة لدى الكثير من الناس، وهذه المشكلة من المشاكل التي تستوجب العلاج وعدم التجاهل؛ لأنها غير مريحة للإنسان، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى وجود ضيق في التنفس لدى الإنسان سوف نوضحها لكم مبينين طرق علاج مشاكل ضيق التنفس.

الأسباب التي تؤدي إلى ضيق التنفس

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ضيق التنفس ومنها:

– في حالة وجود انسداد في الأنف بسبب التحسس في الأنف، وهذه المشكلة تؤدي إلى زيادة الإفرازات المخاطية التي تتجمع في الجيوب الأنفية مما يساعد على احتقانها، وبالتالي صعوبة مرور الهواء من خلال الأنف.

– عندما تكون الانف يوجد بها انحراف في الوتيرة الأنفية، وهذا الانحراف يؤدي إلى وجود ضيق في التنفس من منطقة الأنف، وقد يؤدي أيضًا إلى الشعور بالصداع.

– يحدث بسبب إصابة الجيوب الأنفية بأي نوع من الفيروسات أو الرشح أو الزكام مما يؤدي إلى احتقان الجيوب الأنفية، ويساهم في وجود ضيق في التنفس.

– في حالة الإصابة بكتلة لحمية زائدة في الأنف، وهذا الأمر يزيد لدى الأطفال بشكل خاص، ويؤدي إلى الشخير الدائم، ونوبات التنفس المتقطعة.

– في حالة التعرض للالتهاب الجيوب الأنفية، وخاصة أن هذا الأمر يؤدي إلى الإصابة بضيق في التنفس، يرافقه تضاعف في حجم القرنيات الأنفية التي تعيق عملية التنفس.

– في حالة إصابة حساسية الانف، وهذا الأمر يؤدي إلى حدوث تضخم في الأنف من اليمين واليسار، ويؤدي إلى الإصابة بضيق التنفس.

– في حالة الإصابة بورم خبيث أو حميد في منطقة الجيوب الأنفية، أو في منطقة البلعوم، وهذا الأمر يؤدي إلى تضخم الخلايا في منطقة الأنف مما يساهم في وجود ضيق في التنفس في الأنف.

علاج مشكلة الضيق في التنفس

أن مشكلة الضيق في التنفس أحد المشاكل المزعجة التي يجب عدم تجاهلها والبحث عن طرق العلاج المناسبة، وهناك العديد من الطرق التي تساعد في علاج هذه المشكلة ومنها:

– لو كان السبب هو وجود لحمية زائدة، أو وجود قرنية أنفية متضخمة، يكون العلاج الوحيدة هو إجراء عملية جراحية لاستئصال الزوائد للتخلص من مشكلة ضيق التنفس.

– لو كان ضيق التنفس بسبب الاحتقان في الجيوب الأنفية، فيكون العلاج من خلال مضادات الاحتقان أو من خلال التبخير بالأعشاب، لأن هذه الطريقة تساعد على فتح المجارية التنفسية.

– لو كان السبب هو انحراف الوتيرة، تكون طريقة العلاج الفعالة هي عملية جراحية للتخلص من هذه المشكلة، وقبل اللجوء إلى هذه العملية يتم استخدام بعض العلاجات التحفظية أولًا، وبعد ذلك يتم إجراء العملية الجراحية.

– تجنب مسببات التحسس، التي تعمل على تهيج الجيوب الأنفية، وهذا الانسداد في المجاري التنفسية قد ينتج بسبب استنشاق البخور أو العطور أو المنظفات الكيميائية أو الدخان.

– الاستنشاق اليومي عن طريق مغلي الملح أو الماء، أو استخدام غسول قوي لتطهير الأنف، والتخلص من الإفرازات الأنفية، ويكون ذلك من خلال استنشاق هذا البخار أكثر من مرة في اليوم.

– تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب المختص هي أحد العلاجات الفعالة في التخلص من مشكلة انسداد مجرى التنفس في الأنف.

علاج ضيق التنفس عن طريق الأعشاب

هناك الكثير من الأعشاب التي تساعد في التخلص من هذه المشكلة ومنها:

–  العلاج من خلال شرب كوب مغلي من زيت السمسم كل يوم قبل النوم.

– شرب مغلي أوراق الجوافة التي تساعد على تفتيح مجرى التنفس، ويفضل أن تحلى بالعسل للحصول على أفضل النتائج.

– كذلك شرب كوب من مغلي أوراق اللبلاب مرة واحدة كل يوم في الصباح يساهم على التنفس بشكل أفضل.

الزنجبيل والحلبة من الأعشاب التي تساعد على علاج مشكلة التنفس لو تم شرب كوب منهم في الصباح والمساء.

– تناول عصير مغلي الرمان لأنه يحتوي على حمض الأسكوربيك ومواد مضادة للالتهاب التي تساهم في التخلص من الالتهابات الموجودة في الأنف.

– ننصح بتحلية كل المشروبات العشبية عن طريق العسل، لأن العسل يحتوي على مضاد مضادة للالتهاب تساعد في التخلص من التهابات الأنف الداخلية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *