قصة ليلى والذئب الحقيقية

قصة ليلى والذئب أحد القصص التي تروى للأطفال وحققت نجاح كبير، وهذه القصة من القصص الخرافية التي انشرت على مر العصور، مع بعض التغيرات في الأحداث، وسوف نقدم لكم القصة الحقيقية لليلى والذئب.

قصة ليلى والذئب الحقيقية التي يرويها حفيد الذئب

روى هذه القصة حفيد الذئب وهي أحد الطرق التي رويت بها هذه الرواية وهي الأقرب للحقيقية وكان يقول فيها:

–  لقد كان جدي ذئب لطيف يحب أكل اللحوم، لكنه لا يحب الافتراس، لهذا قرر جدي أن يصبح نباتي حتى لا يؤذي الآخرين.

– كانت هناك في المدينة فتاة شريرة تسمى ليلى، كانت هذه الفتاة تعيش مع جدتها، وقد كانت كل يوم ليلى تخرج إلى الحديقة وتقتلع الزهور وتخرب المنظر الجميل للحديقة، وكان جدي الذئب يحاول أن يكلمها في أن لا تكرر فعل ذلك، ولكنها لم تسمع لكلامه.

– بعد يأس جدي من إقناع ليلى بعدم اقتلاع الزهور وتخريب منظر الحديقة، قرر أن يذهب إلى جدتها حتى يتحدث معها، ويجعلها تقنع ليلى بعدم فعل ذلك.

– عندما رأت جدة ليلى الشريرة الذئب فخافت منه، وامسكت عصا وهاجمته قبل أن يتكلم معها، وعندما بدأ هو في الدفاع عن نفسه سقطت على الأرض وارتطمت رأسها بالسرير وماتت الجدة.

– عندما شاهد ذلك جدي، حزن حزن شديد على وفاة الجدة، وصار يفكر في الطفلة التي كانت تسمى ليلى كيف أنها سوف تعيش بدون جدتها.

– فكر جدي أن يتنكر في لبس الجدة، وارتدى لبسها حتى يقنع ليلى أنه هو الجدة، حتى لا تعيش بمفردها، ويعوضها عن حنان الجدة.

– فعندما وصلت ليلى الشريرة إلى المنزل، فوجدت أن الجدة منظرها اختلف وشكت أن هذا هو جدي الذئب وليس جدتها، ففتحت له الباب وخرجت، ومنذ ذلك الوقت تشيع خبر أن جدي الذئب أكل جدتها.

قصة ليلى والذئب الشائعة

تختلف قصة ليلى والذئب المشهورة عن القصة التي رواها حفيد الذئب وهي كالتالي:

–  كانت هناك فتاة لطيفة تسمى ليلى، وكانت ترتدي رداء أحمر، وكانت ليلى تأخذ الطعام كل يوم إلى جدتها.

– في يوم من الأيام وهي سائرة في الطريق قابلها الذئب المكار وحاول التحدث معها، ولكن ليلى رفضت التحدث معه واللعب معه لأن جدتها طلبت منها ذلك.

– علم الذئب أن ليلى سوف تذهب إلى جدتها، فمشى ورائها، وقبل أن تصل هي إلى المنزل، قامت باقتلاع بعض الأزهار حتى تهديها إلى جدتها.

– في أثناء ذلك الوقت دخل الذئب إلى الجدة، وقام بتكتيفها وأخبأها وارتدى ملابسها، حتى يمثل أنه هو جدة ليلى.

– وعندما دخلت ليلى وجدت أن صوت الجدة وملامحها اختلفت، فكذب عليها الذئب وقال لها أنه جدتها وأنه مريض لهذا شكله وصوته مختلف.

– وبعد أن اقتربت ليلى من الذئب فوجدته الذئب وليس جدتها، وكان سينقض عليها ليأكلها، ولكنها صرخت واستنجدت بالحطاب الذي كان موجود خارج المنزل.

– على الفور جاء الحطاب بعد سماع صراخ ليلى وقتل الذئب وأنقذ الجدة التي كان الذئب مقيدها.

هذه القصة كما ذكرنا أدخل عليها بعض التعديلات عن طريق الألمان، وكاتب هذه القصة الحقيقي هو شارل بيرو وقد كان ذلك في عام 1628م.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ملاك

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *