هل التفكير والقلق يرفع الضغط

- -

التوتر من الأشياء التي قد يعاني منها البعض نتيجة طبيعية لحدوث الكثير من الأشياء له مثل التفكير في شيء ما أو ضغوط الحياة حيث أن جسم الإنسان معرض بشكل طبيعي لتلك الأمور.

علاقة التفكير والقلق برفع الضغط

تختلف أعراض التوتر من شخص إلى أخر وهناك أشخاص لديهم القدرة الكافية على السيطرة على نوبات القلق والتفكير والتوتر، وهناك أشخاص لا يجيدون الأمر ويصبح التوتر من الأشياء المسيطرة عليهم ويتسبب لهم في الكثير من المشاكل والتي من بينها الأمراض أيضا، وقد أكدت الكثير من الأبحاث أن التوتر واحد من بين أهم العوامل التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وهنا يكون الضغط الخاص بالقلب غير مرتفع وهو الضغط السفلي بينما يكون الضغط العلوي مرتفع بشكل ملحوظ عن المعدل الطبيعي.

وقد يرى البعض أن ارتفاع ضغط الدم نتيجة الشعور بالتوتر من الأشياء البسيطة والتي من الممكن والسهل تجاوزها، ولكن من الممكن من خلال إهمال ذلك العرض أن يصبح الشخص مريض بضغط الدم المرتفع فيما بعد وهو ما يحدث للكثير من الناس اليوم، وفي الغالب ما يكون ارتفاع ضغط الدم من الأمور المؤقتة والتي من السهل التخلص منها من خلال عدة خطوات بسيطة أو من خلال متابعة الأمر مع الطبيب المختص.

والسبب الرئيسي في ظهور ضغط الدم المرتفع خلال التوتر هو أن الجسم يعمل على إفراز المزيد من الهرمونات من أجل التخلص من فترة التفكير أو التوتر الذي يشعر به، كما يزيد معدل ضربات القلب في تلك الفترة ويحدث هنا تضييق مؤقت في الشرايين وعلى الرغم من أن معدل الضغط يعود إلى الطبيعي بعد أن تزول تلك الفترة ولكن حدوث تلك المشكلة وعلى فترات بسيطة من الممكن أن يؤدي إلى حدوث مشاكل في الأوردة ومن ثم التعرض إلى مشكلة ضغط الدم المرتفع وتصبح مزمنة فيما بعد.

كيفية التخلص من التوتر والقلق

من الممكن التخلص من التوتر من خلال الإقدام على الكثير من الأشياء التي تزيل التوتر بشكل طبيعي ومن بين تلك الأشياء ما يلي :

1- أن يقدم الشخص على إجراء المزيد من تمارين الاسترخاء والتنفس بعمق حيث أن تلك التمارين تعمل على تقليل التوتر.

2- الإقدام على ممارسة المزيد من النشاطات التي تبعد الشخص عن التوتر والتي من بينها المشي على سبيل المثال أو القيام بالهوايات التي يفضلها مثل القراءة لكتاب أو الرسم وغيرها من الأشياء التي تزيل التفكير في الأمور التي تزيد من التوتر على المدى.

3- أن يعمل الشخص على تنظيم الوقت والمهام الخاصة به على مدار اليوم حتى لا يصاب بالتوتر من كثرة المهام فتراكم الأعمال اليومية على الشخص مع وجود ضيق في الوقت من الأشياء التي تدفع به إلى كثرة التفكير مع التوتر في الوقت ذاته ومع الوقت سوف يلاحظ إرتفاع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي الخاص به.

4- عدم السهر والنوم لفترة مناسبة على مدار اليوم والنوم ليلا يساهم في تصفية الذهن لذا يتوجب على الشخص أن يمارس الحياة الطبيعية وأن لا يقوم بتناول المزيد من المشروبات التي تساعدك على السهر حيث أن عدم أخذ قسط كافي من الراحة يوميا يساهم في زيادة القلق والتوتر.

5- في حالة التفكير في مشكلة ما من الأفضل أن تقوم بحل تلك المشكلة بالمزيد من العقلانية والبعد عن التصرفات التي لا فائدة منها في حل المشاكل والتي تزيد من التوتر فقط، كل ما عليك هو مواجهة المشاكل التي تعاني منها والعمل على حلها بالطرق الطبيعية بدون تعرض النفس إلى المزيد من الضغط.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *