متى تزرع الطماطم

الطماطم نبات عشبي حولي وموطنه الأساسي أمريكا الجنوبية وأمريكا الشمالية، وهى من النباتات التي تحتاج إلى الشمس لمدة لا تقل عن 8 ساعات يومياً أثناء الزراعة لكون الشمس ضرورية في عملية البناء الضوئي التي تساعد في نمو النبات.

موعد زراعة الطماطم

لا تستغني الشعوب عن محصول الطماطم والعديد من الدول تقوم بزراعتها في فصل الشتاء من بداية سبتمبر إلى نهاية أكتوبر ( العروة الشتوية )، وزراعتها في شهر يناير ( العروة الربيعية )، مع الحرص على جودة الصرف بالتربة المزروعة فيها، وتعتمد الطماطم في زراعتها على الضوء لمدة لا تقل عن 12 ساعة يومياً ولابد من اعتدال درجة الحرارة ما بين 21 : 29 درجة مئوية، ولكن تتم زراعة الطماطم بالأراضي المكشوفة طوال العام ومواعيد الزراعة تعرب باسم العروات ومقسمة  إلى ست عروات وهى على النحو التالي:-

العروة الصيفية المبكرة

يتم زراعة الطماطم من هذا النوع في أكتوبر ونوفمبر ويشتل النبات في ديسمبر ويناير وأوائل فبراير، ولابد من حماية النبات من الصقيع لأنها من العوامل الم

 العروة الصيفية العادية

يتم زراعتها في يناير وفبراير ويشتل النبات في فبراير ومارس، ويتم زراعتها في أغلب الأراضي والأماكن والمحصول الرئيسي منها يتم حصاده في شهري مايو ويونيو، مع الحرص على حماية النبات من الصقيع.

العروة الصيفية المتأخرة

يتم زراعتها في فبراير ومارس ويشتل النبات في أواخر مارس وأوائل إبريل ومن المناطق الممتازة لزراعتها المناطق الشمالية ولابد من حماية الثمار من الشمس الحارقة ومن أجل هذا يفضل زراعة الأصناف ذات النمو الخضري القوي مما يعطي ثمار قوية.

العروة المحيرة

يتم زراعتها في إبريل ومايو ويشتل النبات في شهري مايو ويونيو ولا يتم زراعتها إلا في المناطق الساحلية وتتعرض الثمار للشمس المحرقة مما يعلي من السعر في شهري سبتمبر وأكتوبر، وعلينا بزراعة الأصناف ذات النمو الخضري القوي والأصناف المتميزة بقدرتها على العقد في ظل دراجات الحرارة المرتفعة.

العروة الخريفية

يتم زراعتها في يوليو وأغسطس ويشتل النبات في أغسطس وأوائل سبتمبر وتنتشر زراعة هذه العروة في المناطق الدافية وتعطي الكثير من المحصول في شهور نوفمبر وديسمبر ويناير وفبراير وأوائل مارس، وتتعرض هذه العروة للذبابة البيضاء ومرض الندوة المبكرة والندوة المتأخرة.

العروة الشتوية

يتم زراعة الطماطم خلال شهر سبتمبر وأوائل شهر أكتوبر ويشتل النبات في أكتوبر ونوفمبر، وعلينا زراعتها في المناطق الرملية والدافئة والحرص على تغطية الشتلات بالشاش، الاجريل، للحماية من الذبابة البيضاء ولا يتم رفع الغطاء إلا في حالات الضرورة القصوى مع الرش قبل التغطية للمرة الثانية.

وأهم الأصناف في هذه العروة مجموعة المار مند وتضم اكسترا مار مند، المار مند، السوبر مار مند، ومن صفات هذا الصنف أنها كبيرة الحجم مبططة مستديرة وذات تفصيص، ويمكن أن يعطي الفدان من 20 : 25 طن ويتم جمعها من 4 : 5 مرات.

كيفية زراعة الطماطم

يتم حرث الأرض وتسميدها بالسماد العضوي المختمر بمعدل 10:8 م مكعب للدونم الواحد من الأرض ( الدونم وحدة لقياس مساحة الأرض تم استخدامها من قبل الدولة العثمانية بالدول المسيطرة عليها وهو ما يعادل 14 ألف و400 قدم مربع أو 2373.8 مم أما في العراق يعادل الدونم 2500م مربع ويدل هذا على اختلاف وحدة مقاسه من دولة إلى أخرى )، ويتم حرث الأرض للمرة الثانية من أجل تقليب السماد يمتزج بالتربة، وبعد ذلك يتم تقسيم الأرض إلى مصاطب أو خطوط يتراوح عرض كل منها ما بين 100 : 200 سم وتكون كمية البذور المزروعة في الفدان ما بين 100 : 150 جرام، ولابد من وجود مسافة بين الشتلات لا تقل عن 40 : 50 سم.

التسميد الكيماوي المستخدم في زراعة الطماطم

الأسمدة المستخدمة لزراعة الطماطم تحتوي على البوتاسيوم والفسفور والنيتروجين وتوضع على دفعات وتتراوح ما بين 1:3:1 لكل 150 كيلو جرام لكل دونم، وتوضع كما يلي:-

الدفعة الأولى توضع بعد زراعة الشتلات بمدة تتراوح ما بين 2 : 3 أسابيع، والدفعة الثانية تتم بعد ازدهار الشتلات بنفس الكمية بالدفعة الأولى، والدفعة الثالثة بعد مدة 2 أسبوع من وضع الدفعة الثانية وبالضبط عند عقد ثمار الطماطم، والدفعة الرابعة عند أول جمع المحصول مع ملاحظة ري الشتلات بعد وضع السماد مباشرة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *