وظيفة فيتامين د في الجسم

 فيتامين د هو فيتامين يمكنه الذوبان في الدهون، لذلك لا يستطيع الجسم امتصاصه إلّا بتناوله مع أطعمة تحتوي على الدهون، ويمكن الحصول عليه عن طريق التعرض لأشعة الشمس، إذ لا يمكن الحصول على كميات منه عن طريق الغذاء فقط، وهو السبب الذي جعل تسميته بفيتامين الشمس لأن الجسم يصنعه عند التعرض للشمس، حيث أن أشعة الشمس هي الوسيط الأهم في تصنيعه بالجسم عبر الجلد.

أنواع فيتامين د

يوجد من فيتامين د نوعين هما، فيتامين د2، والذي يوجد في مصادر نباتية، وفيتامين د3 الموجود في مصادر الحيوانية، وتشير دراسات طبية إلى زيادة فعالية فيتامين د3 عن فيتامين د2، كما أن فيتامين د3 هو الشكل الطبيعي الذي يتم يصنع  في الجسم نتيجة التعرض لأشعة الشمس.

المعدل الطبيعي لفيتامين د 

1 – وتعتبر النسبة الطبيعية لفيتامين د في الجسم بين 20-50 نانوجرام/مل، بينما إذا كانت أقل من نانوجرام/مل 12 فيعد نقصا.

2- ويوصي بجرعات يومية من فيتامين د للرضع منذ الولادة وحتى عمر عام بـ 400 وحدة دولية يومياً، أما الجرعة من سن عام حتى 70 عام فتكون 600 وحدة دولية يومياً.

3- وبعد سن الـ 70 تكون الجرعة اليومية الموصي بها  800 وحدة دولية، وللمرأة الحامل والمرضع فتكون 600 وحدة دولية.

4- بينما تكون الجرعة للذين يعانون نقصا من الفيتامين فيوصي بتناول 50000 وحدة دولية أسبوعيا لمدة شهرين أو ثلاثة شهور.

 وظيفة فيتامين د في الجسم

يُعد فيتامين د من الفيتامينات ذات الأهمية القصوى خاصة أنه لا يمكن الحصول عليه من الأطعمة الغذائية بكميات كافية، وهو يوفر فوائد صحية كثيرة لجسم الإنسان منها

1 – يحافظ على صحة العظام

 وذلك بسبب الدور الذي يلعبه في امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، وعدم السماح التخلص منه بسرعة عن طريق الكلى، كما يحافظ فيتامين د على الفسفور في الجسم، وهذا هو السبب في أن  نقص فيتامين د ينتج عنه الإصابة بترقق العظام وهشاشتها، وإصابة الأطفال بالكساح.

2- يقلل فرص الإصابة بالإنفلونزا

 كشفت دراسة طبية أن تناول الأطفال 1200 وحدة دولية بشكل يومي من مكملات فيتامين د لمدة 4 شهور، يسهم بفاعلية في تقليل فرص الإصابة بالإنفلونزا بنسبة 40%.

3- يقلل خطر الإصابة بالسكري

أثبتت دراسات طبية أن تناول الأطفال الرضع لـ 2000 وحدة دولية بشكل يومي من فيتامين د يقلل من فرص إصابتهم بالسكري بنسبة 88%، كما أن نقص الفيتامين لدى الكبار المصابين بالسكري من النوع الثاني يمكنه أن يؤثر سلبا على إفراز الأنسولين وتحمل الجلوكوز.

4- يحافظ على صحة الرضع

إعطاء الأطفال الرضع كميات كافية من فيتامين د يقيهم من الإصابة بمجموعة كبيرة من الأمراض مثل الربو التهاب الجلد، الإكزيما.

5- يحافظ  على صحة الحمل

تناول المرأة الحامل لكميات كافية من فيتامين د يقلل من فرص تعرضها لتسمم ما قبل الحمل، كما يقلل من فرص حاجتها إلى للولادة القيصرية، والإصابة بسكري الحمل.

6- يقلل خطر الإصابة بالسرطان

أثبتت دراسات طبية عديدة أن فيتامين د يبطئ من الأنسجة السرطانية، ويعمل بكفاءة وفاعلية على موت الخلايا السرطانية، ما يقلل من تطور حالة السرطان، كما أنه مهما لنمو كافة الخلايا في الجسم، إضافة إلى وجوده الفاعل في ما يتجاوز الـ مائتي جين، وعليه يؤدي نقصه في الجسم إلى تعطل عمل معظم هذه الجينات.

7- يساهم في علاج الصدفية

حيث وجد أن وضعه على الجلد يسهم في علاج الصدفية، كما وجد أن إضافته إلى أي نوع من أنواع الكريمات التي تحتوي على الكورتيكوستيرويد وتستخدم في علاج الصدفية، يزيد من فاعلية العلاج ويسرع وتيرة الشفاء من المرض.

8- يقلل من خسارة العظام

يؤدي تناول فيتامين د إلى تحسين مستوى الكالسيوم عن الأشخاص المصابين بمرض الفشل الكلوي ، حيث يحافظ على مستويات الكالسيوم ، ولا يسمح بفقدها عن طريق الكلى بسرعة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Comments are closed.

أكتب تعليق