الحكة بعد العملية الجراحية

يصاب البعض بالحكة بعد إتمام العملية الجراحية، وهذه الحكة تكون مزعجة جدًا لصاحبها، وخاصة أن مكان العملية الجراحية يكون مؤلم، لهذا سوف نوضح لكم تفاصيل أكثر حول الحكة بعد العملية الجراحية وكيفية التخلص منها.

الحكة بعد العملية الجراحية

– تعتبر الحكة بعد العملية الجراحية رد فعل طبيعي بسبب الأدوات المستخدمة في العملية أو بسبب الخيوط التي تم بها تخيط الجرح، أو قد تكون بسبب التخدير.

– لهذا فقد يصف الطبيب بعض الأدوية التي يجب أن يتناولها المريض بعد العملية الجراحية، مثل المضادات الحيوية، أدوية، والأدوية المضادة للحساسية التي تخفف من أثر الحكة.

– لو استمرت الحكة لفترة طويلة بعض العملية الجراحية، يتم وضع المراهم التي تحتوي على مضاد الهستامين في مكان الحكة، وكذلك الاهتمام بتطهير الجرح بالكحول والمطهرات بشكل يومي، وخاصة في المراحل الأولى بعد إتمام العملية الجراحية.

أعراض الإصابة بالحكة والالتهاب بعد العملية

يعاني الكثير من المرضى بوجود حكة بعد العملية، وبعد ذلك تبدأ هذه الحكة في الاحمرار والالتهاب، وتظهر بعض الأعراض التالية على المريض مثل:

– ظهور بعض الإفرازات الخضراء أو الصفراء اللون في مكان الجرح.

الارتفاع في درجة الحرارة.

– وجود إنتان في الأماكن التي يتم زراعتها.

العوامل التي يجب اتباعها لمنع الإصابة بالحكة والالتهابات

هناك بعض العوامل التي يجب للجراح و المريض أتباعها لعدم التعرض لمضاعفات ما بعد العملية سواء كان احمرار أو حكة أو إنتان وهي:

– ضرورة غسل اليدين جيدًا بالنسبة للجراح الذي يقوم بالعملية، وتعقيم اليدين حتى لا يقوم بنقل أي ميكروبات داخل جسم المريض.

– يرتدي كل  من الجراح والمريض ملابس خاصة بالعملية، تكون هذه الملابس معقمة، وتضمن هذه الملابس أغطية للرأس، وأغطية للحذاء، وقفازات معقمة.

– الهواء الذي يكون في الغرفة التي يجرى فيها العملية، يجب أن يكون هواء نظيف، ولابد أن تحتوي الغرفة على مرشحات أو فلاتر للهواء، لمنع تواجد الهواء الغير مفلتر داخل الغرفة.

– لا يجب تناول أي مضادات حيوية قبل موعد العملية بفترة 24 ساعة على الأقل، لتفادي حدوث مشاكل في الجسم بسبب هذه المضادة الحيوية.

– لابد من ضبط مستوى السكر في الدم، حتى لا تحدث مضاعفات للمريض في أثناء العملية أو بعدها.

– يجب أن تكون درجة حرارة الجسم منخفضة، حتى يصل الأكسجين بشكل جيد لكل أعضاء الجسم، ويتم تسخين السوائل التي تعطى للحقن الوريدي.

– يتم التخلص من الشعر الزائد من خلال القص، ولا يتم حلق الشعر عن طريق موس الحلاقة حتى لا يحدث تهيج للبشرة، أو شقوق أو خدوش على البشرة من الموس.

– بعد الانتهاء من العملية يتم تغطية الجرح بضمادة نظيفة لمدة يومين بعد العملية لعدم تلوث الجرح.

الحالات التي يجب الاتصال فيها بالطبيب على الفور بعد العملية الجراحية

قد تظهر بعض الأعراض على المريض بعد إتمام العملية الجراحية، بعدها طبيعي، والبعض الآخر يجب فيه اللجوء على الفور للطبيب لمنع حدوث مضاعفات، ومن هذه الحالات:

– لو كان الألم في مكان العملية بعدها بعدة أيام غير محتمل، والشعور بأنه يزيد.

– لو كان هناك انتفاخ حول الشق الخاص بمكان العملية الجراحية.

– لو خرجت إفرازات صفراء ذات رائحة كريهة من مكان العملية.

– الشعور بالتعب الذي لا ينتهي.

– لو وصلت درجة حرارة المريض أكثر من 38،3 درجة فهر نايت.

– لو وجد المريض أن الخيوط الطبية التي تغلق الجرح تنفك قبل مرور الوقت اللازم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *