اليرقان بعد استئصال المرارة

المرارة هي تشبه الحقيبة و هي جهاز صغير على الجانب الأيمن من البطن ، و تتمثل مهمتها في تخزين و إطلاق المادة الصفراوية ، و هي مادة يصنعها الكبد لتساعدك على هضم الدهون ، و تنشأ أكثر أشكال مرض المرارة شيوعًا من وجود الكثير من الكوليسترول أو البيليروبين في الكبد ، و هو ما يعرف بالكبد الصبغي.

أسباب استئصال المرارة

– الإصابة بحصى في المرارة.
– التهاب حاد أو مزمن تسببه الحصوات المرارية.
– حصوات القناة الصفراوية.
– إذا أصبحت الأعراض متفاقمة أو تتعارض مع صحتك ، فقد يقترح الأطباء إزالة المرارة المفتوحة أو بالمنظار.

ما يحدث بعد استئصال المرارة

لحسن الحظ يمكنك أن تعيش حياة صحية دون المرارة ، و الجراحة لإزالتها عملية بسيطة نسبيا ، و بدون المرارة يمكن أن تنتقل المادة الصفراء مباشرة من الكبد و منه إلى الأمعاء للمساعدة في الهضم ، و مع ذلك لا تزال هناك بعض الأحيان قد تواجهك آثار جانبية بعد إزالة المرارة.

الآثار الجانبية لجراحة المرارة

أي عملية جراحية لها مضاعفات محتملة ، بما في ذلك النزيف ، وحركة المواد الجراحية إلى أجزاء أخرى من الجسم و الألم أو العدوى مع أو بدون حمى ، و من الممكن أن تواجه آثارًا جانبية في الجهاز الهضمي عند إزالة المرارة.

صعوبة في هضم الدهون

قد يستغرق جسمك وقت كبير للتكيف مع طريقة جديدة لهضم الدهون ، و قد تتسبب الأدوية التي حصلت عليها أثناء الجراحة أيضًا في عسر الهضم ، و هذا لا يدوم طويلا عادة ، و لكن بعض المرضى يصابون بتأثيرات جانبية طويلة الأمد ، عادة ما تسببها الصفراء التي تتسرب إلى أعضاء أخرى أو حصى في المرارة تركت في القنوات الصفراوية.

الإسهال و انتفاخ البطن

يمكن أن يسبب عسر الهضم الإسهال أو انتفاخ البطن ، وغالبا ما يصبح الوضع أسوأ من الدهون الزائدة أو القليل جدا من الألياف في النظام الغذائي ، و يمكن أن يعني تسرب الصفراء وجود كمية غير كافية من الصفراء في الأمعاء لهضم الدهون ، والتي تخفف البراز.

الإمساك

على الرغم من أن استئصال المرارة عادة ما يقلل من الإمساك ، إلا أن الجراحة و التخدير المستخدم أثناء الإجراء يمكن أن يؤدي إلى الإمساك قصير المدى ، و الجفاف يمكن أن يجعل الإمساك أسوأ.

العلاقة بين استئصال المرارة و اليرقان أو الحمى

يمكن للحصوات التي تبقى في القناة الصفراوية بعد جراحة إستئصال المرارة أن يسبب ألما شديدا أو يرقان – و هو اصفرار الجلد – و اليرقان بعد جراحة إزالة المرارة يشير إلى مشكلة خطيرة ، حيث أنه في معظم الأحيان يعبر عن إصابة القناة الصفراوية أو تراجع العصارة للكبد ، و يجب أن يتم التحقيق في هذا الأمر في أقرب وقت ممكن ، لأن الإعاقات الصفراوية طويلة المدى تتسبب في خطر تلف الكبد.

التحسن بعد جراحة المرارة

إذا لم تكن هناك أي مضاعفات ، فيجب أن يكون الشفاء من جراحة المرارة سلسًا ، و لزيادة فرص النجاح ، قد يقترح الطبيب أن تبقى في المستشفى لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام إذا كان لديك جراحة مفتوحة ، و إذا كان لديك جراحة بالمنظار ، فقد تتمكن من العودة إلى المنزل في نفس اليوم ، و في كلتا الحالتين حاول ألا ترهق نفسك جسديًا لمدة أسبوعين على الأقل.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

esraa hassan

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *