خسائر حرب الخليج الثانية

حرب الخليج الثانية هي من أكبر الحروب التي شهدتها الدول العربية في العصر الحديث ، وقد قامت تلك الحرب بين العراق و بعض القوات من دول مختلفة .

نبذة عن حرب الخليج الثانية 

حرب العراق ، و تسمى أيضا حرب الخليج الثانية ، (2003-11) ، والصراع في العراق الذي تألف من مرحلتين ، كان أول هذه الحرب القصيرة التي خاضت حربًا تقليدية في مارس – أبريل 2003 ، حيث قامت قوات مشتركة من الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى (مع وحدات أصغر من عدة دول أخرى) بغزو العراق وهزمت بسرعة القوات العسكرية والقوات شبه العسكرية العراقية .

– تبعتها مرحلة ثانية أطول تم فيها معارضة الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة للعراق من قبل تمرد ، بعد أن بدأ العنف في الانخفاض في عام 2007 ، قللت الولايات المتحدة تدريجياً من تواجدها العسكري في العراق ، حيث أكملت انسحابها رسمياً في ديسمبر 2011 .

أحداث الحرب

– انتهى غزو العراق للكويت عام 1990 بهزيمة العراق من قبل تحالف تقوده الولايات المتحدة في حرب الخليج (1990-1991) ، ومع ذلك ، تمكنت العراق و حزب البعث ، برئاسة السيد صدام حسين ، من الاحتفاظ بالسلطة من خلال قمع الانتفاضات التي تعرض لها أكراد البلد الأقلية وأغلبية الشيعة في العراق .

– وللقضاء على نزوح الأكراد من العراق ، أسس الحلفاء ملاذا آمنا في المناطق ذات الأغلبية الكردية في شمال العراق ، وقامت الطائرات الحربية المتحالفة بدوريات في مناطق “حظر الطيران” في شمال وجنوب العراق والتي كانت خارج الحدود المسموح بها للطائرات العراقية ، و علاوة على ذلك ، من أجل كبح جماح العدوان العراقي المستقبلي ، طبقت الأمم المتحدة عقوبات اقتصادية ضد العراق مما أدى إلى عرقلة تقدم أكثر برامج الأسلحة فتكًا ، بما في ذلك برامج تطوير الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية .

– كما كشفت عمليات التفتيش التي قامت بها الأمم المتحدة في منتصف التسعينات عن مجموعة متنوعة من الأسلحة المحظورة والتكنولوجيا المحظورة في جميع أنحاء العراق ، واستمرار تخبط ذلك البلد في حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة وتدخلها المتكرر في عمليات التفتيش أحبط المجتمع الدولي وقاد الرئيس الأمريكي .

– بيل كلينتون في عام 1998 لأمر بتفجير عدة منشآت عسكرية عراقية (أطلق عليها اسم عملية ثعلب الصحراء) ، ولكن بعد التفجير ، رفض العراق السماح للمفتشين بإعادة دخول البلاد ، وخلال السنوات القليلة التالية بدأت العقوبات الاقتصادية تتآكل ببطء مع سعي الدول المجاورة إلى إعادة فتح التجارة مع العراق .

– في عام 2002 ، قال الرئيس الأمريكي الجديد جورج دبليو بوش ، إن ضعف الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 ، بالإضافة إلى استمرار العراق في امتلاك وصنع أسلحة الدمار الشامل (وهو اتهام ثبت أنه خطأ في وقت لاحق) ودعمها للجماعات الإرهابية ، و التي ، وفقاً لإدارة بوش ، شملت تنظيم القاعدة ، مرتكبي هجمات 11 سبتمبر ، جعلت نزع سلاح العراق أولوية متجددة .

– طالب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1441 الصادر في 8 نوفمبر 2002 بأن يعيد العراق المفتشين وأن يمتثل لجميع القرارات السابقة ، وبدا أن العراق يمتثل للقرار ، و لكن في بداية عام 2003 أعلن الرئيس بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن العراق مستمر في عرقلة عمليات التفتيش التابعة للأمم المتحدة وأنه ما زال يحتفظ بالأسلحة المحظورة.

– وقد سعى جاك شيراك والمستشار الألماني جيرهارد شرودر ، مستشهدا بما يعتقد أنه زيادة التعاون العراقي ، إلى تمديد عمليات التفتيش وإعطاء العراق مزيدا من الوقت للامتثال لها ، ومع ذلك ، في 17 مارس / آذار ، سعياً وراء عدم اتخاذ أي قرارات أخرى من جانب الأمم المتحدة واعتبار المزيد من الجهود الدبلوماسية من قبل مجلس الأمن غير ذي جدوى ، أعلن بوش نهاية للدبلوماسية وأصدر إنذاراً نهائياً إلى صدام ، حيث أعطى الرئيس العراقي 48 ساعة لمغادرة العراق .

نتائج حرب الخليج الثانية 

1- أدت الحرب إلى تدمير العلاقات بين الدول العربية و العراق ، كما أدت الحرب إلى إقامة مراكز تواجد دائمة للقوات الأجنبية في الخليج العربي .

2- تسببت الحرب في خسارة كبيرة للكويت بسبب حرق حوالي 727 بئر نفط ، يقدر بحوالي 120 مليون دولار أمريكي ، كما انهارت البنية التحتية للمنشآت الكويتية و العراقية ، مثل : محطات توليد الكهرباء و مصافي النفط و مراكز تحلية المياه و مراكز الاتصال الهاتفي .

3- تم حرق 727 بئر نفطي كويتي ، مما أدى إلى كارثة بيئية ، و تلوث صحراء الخليج ، و تشكل البحيرات النفطية ، كما تسبب سكب النفط في الخليج العربي بتشكل 128 بقعة نفطية في مياه الخليج .

4- وصل عدد ضحايا الحرب حوالي 381 جندي من قوات التحالف ، و 75 طائرة ، بالنسبة للقوات العراقية وصل عدد الجنود العراقيين القتلى إلى ما بين 70000 إلى 100000 قتيل و30000 أسير، كما خسرت العراق 4000 دبابة و240 طائرة .

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *