علاقة سرعة الترسيب و الحمى الروماتيزمية

يعتقد الكثير من الناس أن سرعة الترسيب لها علاقة بالحمى الروماتيزمية ويعتقد أنه لو تم الترسيب في الجسم بشكل سريع فسوف يعرض ذلك الإنسان إلى الإصابة بالحمى الروماتيزمية، وهذا غير صحيح لأن لا علاقة بين المشكلتين كما سوف نوضح لكم.

علاقة سرعة الترسيب و الحمى الروماتيزمية

لقد قال أحد الأطباء في أمراض القلب والأوعية الدموية، أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الميكروب السبحي أو سرعة الترسيب في الدم، هذا ليس له علاقة إطلاقًا بإصابتهم بالحمى الروماتيزمية، وهناك نسبة 25% من المصابين بأمراض القلب ترتفع لديهم نسبة الإصابة بالميكروب السبحي.

وأضاف الدكتور أحمد البربري أن ارتفاع نسبة الترسيب في الدم ليس معناه أن الشخص مصاب بالحمى الروماتيزمية وذلك لأن الإصابة بسرعة الترسيب تكون عرض للكثير من الأمراض الأخرى مثل الأنيميا أو غيرها من الأمراض، وسرعة الترسيب من العلامات الصغرى للإصابة بالحمى الروماتيزمية.

العلامات الكبرى التي تدل على وجود حمى روماتيزمية هي: التهاب عضلة القلب، التهاب المفاصل، ظهور حبيبات على الجلد ذات لون أحمر.

الحمى الروماتيزمية

 الحمى الروماتيزمية هي أحد المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تتطور بعد الإصابة بالتهاب الحلق، فبعد أن يصاب الشخص بالحمى يبدأ مفعول هذه الحمى على القلب، وتبدأ صمامات القلب والأنسجة الضامة في الالتهاب، وخاصة لدى الأطفال.

وتتسبب الحمى الروماتيزمية في ألم في الصدر، وألم في المفاصل، وهو السبب الرئيسي في الإصابة بروماتيزم القلب، وقد تستمر الأعراض من بضعة أسابيع إلى عدة أشهر.

اختبار سرعة الترسيب لمعرفة مدى الإصابة بحمى الروماتيزم

يتم عمل اختبار لسرعة الترسيب في الدم، ويتم ذلك من خلال وضع عينة من خلايا الدم الحمراء في أنبوبة اخبار، فلو كان الدم لزج فإن هذه اللزوجة تكون بسبب إفراز بعض المواد في الدم بسبب الاستجابة المناعية، ونجد اللزوجة تستقر في أعلى الأنبوب، أما لو كان الدم غير لزج، فسوف نجد تراكم لخلايا الدم الحمراء في أسفل الأنبوب.

أسباب الحمى الروماتيزمية

الحمى الروماتيزمية هي حمى تصيب الجسم بسبب نوع من البكتيريا بسبب ضعف الجهاز المناعي واستجابته للإصابة بهذا النوع من البكتيريا.

أشارت العديد من الدراسات أن التركيب الجزيئي للبكتيريا العقدية متماثل مع الأنسجة الموجودة في الجسم، وبالتالي فإن الجهاز المناعي لا يستطيع مقاومة هذا النوع من البكتيريا، وهناك الكثير من الناس يكون لديهم جينات وراثية تجعلهم عرضة أكثر للإصابة بأمراض التهابات الحلق.

أعراض الحمى الروماتيزمية

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بالحمى الروماتيزمية ومنها:

– التهاب المفاصل مع وجود ألم في المفاصل وتورم فيها، ويتم الشفاء منها في غضون أسابيع من الإصابة.

– التهاب القلب من أكثر الأعراض التي تدل على وجود حمى روماتيزمية، ويظهر ذلك لدى الأطفال بشكل أكثر شيوعًا، ويحدث ذلك بسبب صعوبة ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم.

– وجود ضيق في التنفس، وخاصة عند النوم أو بعد الاستيقاظ من النوم.

– السعال بشكل مستمر.

– وجود سرعة في ضربات القلب.

– الشعور بألم في منطقة الصدر.

– ظهور الطفح الجلدي، الذي يبدأ بنقط حمراء بسيطة في بعض الأماكن في الجسم، وينتشر بعد ذلك إلى كل أجزاء الجسم.

علاج الحمى الروماتيزمية

يعتمد علاج الحمى الروماتيزمية على عدة طرق للعلاج منها:

-تناول الأدوية والمضادات الحيوية التي تقلل من أعراض التهابات المفاصل.

– لا يتم تناول الأسبرين للأطفال من هم أقل من 16 عام، لأنه يؤدي إلى تلف في الكبد والدماغ، أما للبالغين فيتم العلاج عن طريق تناول جرعات من الأسبرين.

لكن يجب أن تكون المضادات الحيوية تحت الإشراف الطبي الكامل لتحديد الجرعة المطلوبة المناسبة لحالة المريض وعمره.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *