من اكتشف الضغط الدموي

- -

يعد ضغط الدم أحد أهم الأمور اللاإرادية التي تحدث بجسم الإنسان ، ويقصد به قوة دفع الدم في جدران الأوعية الدموية بالجسم ، والتي عن طريقها يتم إنتقال الدم لكافة أنسجة الجسم ليغذيها ، ويرجع فضل اكتشاف الضغط الدموي إلى رجل الدين الإنجليزي ستيفن هايلز .

نشأة ستيفن هايلز

ولد ستيفن هايلز في 17 سبتمبر 1677 في عائلة متميزة وثرية ، وقد درس هايلز في كلية كوربوس كريستي في كامبريدج ، وحصل على درجة البكالوريوس من كامبريدج ، وفي عام 1703 تم قبوله كزميل في كوربوس كريستي ، كما حصل على درجة الماجستير ، وقد استمر في كامبريدج لمدة ست سنوات أخرى ، ودرس اللاهوت والعلوم الطبيعية ، وقد نما الاهتمام بالعلوم الطبيعية أثناء وجوده في كامبريدج ، فعندما انضم إلى إليها ، كان نيوتن قد غادر كامبريدج لتولي مهمته كمسؤول في دار صك النقود ، ولكن تأثيره كان واضحًا .

تعلم هايلز الكثير في الميكانيكا النيوتنية ، وعلم الفلك ، والموضوعات ذات الصلة كما كانت العادة في أيامه ، وكان على دراية كبيرة بعلم الفلك نيوتن ، وفي الوقت الذي كان لا يزال في الكلية قام ببناء آلة من النحاس الأصفر لإظهار تحركات جميع الكواكب ، وبالتالي فقد طبع اسمه في مجال علم الفلك أيضا ، غير أن اهتمامه بالفيزيولوجيا الحيوانية والنباتية كان بسبب وليام ستوكيلي ، أحد مؤسسي مجال علم الآثار .

انجازات ستيفن هالز

تجارب على النباتات 

بدأ اهتمام هايلز بالتجارب العلمية ، والذي يرجع تاريخها إلى السنوات التي قضاها في كامبردج ، فقد قام بتجارب حاسمة حول دوران الدم ، ونشر كتابه عن فسيولوجيا النبات في عام 1727 ، حيث يحتوي هذا الكتاب على سجل لعدد كبير من التجارب المبتكرة والبسيطة في نفس الوقت ، وقاس النتح في النباتات وضغط الجذور ، وقوة ضغط النسغ الصاعد في السيقان .

كما أظهر أن النباتات تخرج شيئًا معينًا من الهواء ، والذي يُعرف الآن بأنه ثنائي أكسيد الكربون ، ومع ذلك ، تم تجاهل أهمية هذا الاكتشاف في ذلك الوقت ، حيث كان هناك القليل من الفهم للغازات في الغلاف الجوي .

اكتشاف ضغط الدم 

ظهرت تحقيقات مماثلة في أنظمة الحيوانات الشريانية في عام 1733 حيث قرر وجود شيء يسمى ضغط الدم ووضع آلية لقياسه ، كما أشار إلى أنه يختلف بين الشرايين والأوردة ، وبين الانقباضات والانبساطات في القلب والحيوانات الكبيرة والصغيرة .

تجارب على حفظ الأغذية والتهوية

في هذا الوقت أصبحت اهتماماته تتمحور بشكل متزايد حول النتائج العملية للبحث العلمي ، وأجرى تجارب على حفظ الأغذية والتهوية ، ونشر في 1739 تجارب فلسفية ، وفي 1743 وصف للمراوح وفي عام 1758 ألف أطروحة على التهوية ، ونجح في الحصول على “أجهزة تهوية اصطناعية” مثبتة في السجون ، مما أدى إلى انخفاض كبير في معدل الوفيات الذي كان سائدا في مثل هذه الظروف غير الصحية .

كما ألقى ملاحظات حول تقطير المياه العذبة من الملح ، من أجل الحفاظ على الغذاء ، وقياس أعماق المحيط (باستخدام مقياس ضغط الزئبق) والترمومتر لقياس درجات الحرارة المرتفعة ، وكان أيضا أول من اقترح لربات البيوت أن وضع فنجان مقلوب في فطائرهم من شأنه أن يمنع القشرة أن تصبح رطبة .

اختراع مذيب للحصوات

في عام 1739 حصل هايلز على وسام كوبلي للجمعية الملكية لتحقيقاته في الشكوى المعروفة باسم ” الحصوات ” ، فقد أمضى الكثير من الوقت في محاولة لتطوير مذيب للحصوات في المثانة والكليتين وابتكر في الواقع طريقة لاستخراج تلك الحصوات بالمثانة .

أواخر حياة هايلز ووفاته

في سن الشيخوخة أصبح هايلز شخصية وطنية ، كانت كتبه العلمية تُقرأ على نطاق واسع وقد كتب العديد من المقالات للمجلات والجرائد عن اختراعاته وحملة حياته الأخرى الطويلة ضد شرور الاستخدام المفرط للكحول ، وقد كان معارضاً للعبودية بشدة .

توفي هايلز في سن 84 عام 1761 و دفن بناء بناءًا على طلبه الخاص تحت برج الكنيسة في تدينجتون ، ولا يمكن أن يكون هناك شك في أنه ترك وراءه العديد من الذكريات الحميدة بين رعيته ، وبالنسبة للأمة ككل ، وهناك نصب تذكاري له في دير وستمنستر ، تم نحته من قبل ويلتون .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *