فوائد اليوغا النفسية

 يستمتع العديد من الأفراد بممارسة اليوغا للاستفادة من فوائدها للصحة الجسدية، في السنوات القليلة الماضية، كانت اليوغا موضع اهتمام الباحثين في مجال علم النفس، واستكشاف فوائدها للأفراد الذين يعملون على تحسين سلامتهم النفسية، وتتزايد أعداد المستشفيات ومراكز إعادة التأهيل التي تتضمن اليوغا في برامجها لتحسين الصحة النفسية والعقلية لدى العديد من الأفراد، فقد ثبت أن اليوغا تساعد في تقليل التوتر والقلق والأرق والاكتئاب والعديد من مشكلات الصحة النفسية والعقلية الأخرى.

أهم فوائد اليوغا النفسية

1 – تخفف من القلق والاكتئاب

تتنوع ممارسات اليوجا حسب ما يريد الشخص، فمنها ما يهدئ من معدل ضربات القلب والتنفس، ويخفف من ضغط الدم، وبذلك تساعد على الاسترخاء، ومنها ما يمد الجسم بالنشاط والحيوية عن طريق زيادة معدل نبضات القلب وسرعة التنفس وتنشيط الدورة الدموية، ويمكن من خلال كلا الممارستين تدريب أنفسنا على الاستجابة للضغط النفسي، والتحكم بِردود أفعالنا.

ينصح الأشخاص الذين يعانون من القلق والتوتر بممارسة تمارين اليوغا، حتى تهدأ أجهزتهم العصبية فيحصلوا على الهدوء والاسترخاء، أما من يعانون من الاكتئاب فينصحون بممارسة اليوغا التي يغلب عليها طابع حركي، وذلك لزيادة معدل نبضات القلب، وتؤدي الطاقة والنشاط اللذين يكتسبهما الجسم إلى تجاوز حالة الاكتئاب والخروج منها.

2– تقوي التركيز وتنشط الذاكرة

دائما وفي أغلب عند ممارسة أنشطتنا الحياتية أن ننسى ولا نستطيع القدرة على التذكر، ويكمن عندئذ الحل في ممارسة اليوغا فنتعلم كيف نصفى ذهننا، ونمارس التمارين بكل تركيز، ومع الاستمرار في هذه الممارسة التي تتعلق بالتركيز العقلي والذهني ينعكس هذا الحضور الذهني على مجمل حياتنا المعيشية فتقوي الذاكرة وتنشط العمليات المعرفية في الدماغ، إضافة لذلك  تقوي اليوجا الحضور الذهني وتعزز من التركيز وتساعد بفاعلية على توازن الجهاز العصبي.

3- تساعد اليوجا على الاسترخاء والنوم بشكل أفضل

يتبع الجهاز العصبي اللاإرادي، نظامين أحدهما الجهاز العصبي الودي، الذي يحفز الجسم عند الشعور بالخطر أو التوتر أو الغضب، ويحفز الجسم فيفرز الأدرينالين وتزداد سرعة التنفس، وتنشط الدورة الدموية، ويزيد معدل نبضات القلب، ويزيد معدَّل السكر والكوليسترول في الدم، فيحصل الجسم على الطاقة التي تمكنه بالتعامل  مع الموقف.

بالرغم من أهمية الجهاز العصبي الودي إلا أن كثرة نشاطه تؤثر سلبا على صحة الجسم.

 ويقوم النظام العصبي الأخر نظير الودي، بإعادة الجسم لوضعه الطبيعي، فيعيد نبضات القلب والسكر وضغط الدم والتنفس والدهون والدورة الدموية إلى معدلاتهم الطبيعي للحفاظ على طاقة الجسم.

تشجع ممارسة اليوغا على التنفس بهدوء، ما يقلل من عمل الجهاز العصبي الودي وتزيد من عمل الجهاز العصبي نظير الودي، فيحدث للجسم الاسترخاء والهدوء، وهو الأمر الذي يؤدي إلى النوم العميق المريح.

4-  تخفف من الاضطرابات النفسية  

كشفت دراسة طبية أن ممارسة طلاب المرحلة الثانوية لليوجا بشكل مستمر، لا يعانون من التقلبات المزاجية، وينخفض لديهم معدل التوتر، ويمتلكون قدرة على التحكم في الغضب

5- تخفف من آثار الصدمات النفسية

يتعرض الأشخاص الذين يتعرضون لصدمات نفسية، إلى ما يسمى باضطراب ما بعد الصدمة، حيث يرى المصاب بهذا الاضطراب أحلاما مزعجة، ويعاني من حالة من الأرق، وأشارت دراسات عديدة إلى أن ممارسة اليوغا يعالج هذه الحالة.

تخلص اليوجا الجسم من الضغوط التي يتعرض لها العقل، كما تخلصه من التفكير في المشكلات طوال الوقت الذي يمارس فيه اليوجا، حيث يكون تركيزه منصب كليا على وضعية جسمه و طريقة تنفسه الصحيحة.

 يذهب كثيرين إلى ممارسة اليوجا للاستفادة من الفوائد الصحية، التي تعود على الجسم بالفائدة، وقد أكدت العديد من الدراسات والأبحاث الفوائد الصحية الكثيرة لممارسة اليوجا، وهو الأمر الذي يسهم بشكل غير مباشر في تحسن الحالة النفسية والمزاجية عند ممارسي اليوجا، وذلك نتيجة ما تمنحه للجسم من فوائد.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *