الثلاثة الذين لا يكلمهم الله

لقد جاءت الشريعة الإسلامية بما تحمله من نظم وشرائع وأحكام لغرس الأخلاق الحميدة والقيم والحث على الخلق الحسن ، واعمالها في التعامل بين الناس ، حتى يصبح المجتمع بهؤلاء الأفراد الذين يتمتعون بالأخلاق الحسنة مجتمعا صالحا وفاضلا ، يستطيع أن يواكب المجتمعات الأخرى ويجاريهم في مختلف المجالات على الصعيد العلمي والعملي .

وجاءت الكثير من النصوص التشريعية في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة لتدعو إلى الخلق الحسن وبيان أثره الطيب ، وتنفر وتحذر من الخلق السيء ، عن طريق توضيح آثارها السلبية على الفرد والمجتمع . ويقدم هذا المقال شرح لحديث نبوي شريف أوضح فيه الرسول صلى الله عليه وسلم ثلاثة أصناف من الناس الذين يختلقون بسلوكيات معينة وآثارها المترتبة عليهم .

حديث ثلاثة لا يكلمهم الله

وردت رواية متقاربة عن الرسول –صلى الله عليه وسلم – تذكرنا وتعرفنا  بالثلاثة الذين لا يكلمهم الله تعالى، ومنها ما جاء في صحيح مسلم، في رواية أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه- عن النبي –عليه أفضل الصلاة والسلام- أنه قال : (ثلاثةٌ لا يُكلِّمُهمْ اللهُ يومَ القِيامةِ:  المَنَّانُ الذي لا يُعطِي شيئًا إلا مِنَّةً، والمُنفِقُ سِلْعَتَهُ بِالحَلِفِ الفاجرِ، والمُسبِلُ إزارَهُ. وفي روايةٍ: ثلاثةٌ لا يُكلِّمُهمْ اللهُ ولا يَنظُرُ إليهِمْ ولا يُزَكِّيهِمْ ولهمْ عذابٌ ألِيمٌ) .

أوضح العلماء الذين قاموا بشرح الحديث الشريف ومفرداته والغرض منها ، حيث ذَكر الإمام النووي في شرحه لهذا الحديث أن المقصود في الحديث الشريف ثلاثة؛ أي ثلاثة أنفس أو أفراد، ومقتضى معنى أن الله تعالى لا يكلمهم أي لا يكلمهم ككلامه مع أهل الخير بإظهار الرضا عنهم بل يكلمهم بكلام أهل السخط والعذاب، وقيل معنى لا يكلمهم أي لا يرسل إليهم الملائكة بالتحية والسلام عليهم.

 كما قيل إنَ المراد هنا هو الإعراض عنهم، وبين جمهور المفسرين أن المقصود هو أن الله لا يكلِّمهم كلاماً يسرهم وينفعهم، أما قوله -عليه الصلاة والسلام-: (لا ينظر إليهم) الواردة في بعض الروايات الأخرى للحديث، فمعنى عدم نظر الله تعالى لهذه الأصناف الثلاثة أي إعراضه عنهم، والمقصود بنظرة الله تعالى للعباد المراد منها رحمته -سبحانه وتعالى- ولطفه بهم، وأما قول النّبي -عليه الصلاة والسلام-: (لا يزكِيهم) كما في الروايات الأخرى، فالمراد بها أن الله تعالى لا يطهِرهم من دنس الذنوب التي اقترفوها، وقيل لا يثني عليهم بالخير أو يَمتدحهم .

شرح أصناف الناس المذمومة في الحديث

1- المنان

المنان من “المن” ، والميم والنُّون أصلان صحيحان، أحدهما يدل على القطع والانقطاع وفقا لقول الله تعالى: (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ)، بمعنى أجر غير منقطع ، والأصل الثاني يدل على اصطناع الخير، وهو المعنى المقصود في هذا الحديث الشريف، ومن فلان على فلان أي عظم إحسانه إليه وفخر به، وتحدث عن هذا الإحسان والعطاء وأبدأ فيه وأعاد، وهو أحد الخصال المذمومة ،  قال العرب فيه : (المنَّة تهدم الصَّنيعة) .

لقد ذم الحديث الشريف المن وفاعله، والمن هو ذكر الإنسان لما أنعم به على الآخرين ، وهو من الأفعال المستقبحة المذمومة، لكنه لا يقبل إلّا في حال كان المنعم عليه منكراً وكافراً لنعمة الآخرين وجاحداً لإحسانهم ، ففي هذه الحالة لا يذم المن .

 كما قد جاء تحذير من المن وتوضيح عواقبه في القرآن الكريم، ومنه قول الله تعالى في سورة البقرة : (الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى ۙ لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (262) قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ۗ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ (263) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَّا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)، فنجد أن المن يحبط العمل الصالح ، وينقص أجره، بل قد يُلغيه تماما ، كما أنه آفة نفسية إذا لازمت النفس أفقدتها محبة الناس في الدنيا، وكسب رضا الله تعالى والأجر والثواب منه في الآخرة.

2- الذي ينفق سلعته بالحلف الفاجر

المقصود به هنا هو البائع المروج لسلعته بواسطة الحلف الكاذب ، بغرض إغراء المشتري ، أو الحلف الكاذب بأنه يبيع سلعته بأقل من سعرها الحقيقي لخداع المشتري ، على سبيل المثال يحلف البائع بأنه اشتراها بعشرة وهو اشتراها بثمانية ، حتى يرفع السعر والمكسب .

3- المسبل لإزاره

والمقصود هنا بالإزار الثوب ، واسباله بمعنى ترخيته ليجر طرفه على الأرض ، وهذا نوع من الكبر والاستعلاء والتباهي ، ولقد تقيد النهي عن إسبال الثوب إذا كان للخيلاء فقط ، وهناك ما يؤكد ذلك في السنة النبوية ، في حديثٍ نبوي آخر، فقد روى عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال : (مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ، لم ينظُرِ اللهُ إليه يومَ القيامة، فقال أبو بكرٍ: إنَّ أحدَ شِقَّيْ ثوبي يَسْتَرْخِي، إلا أن أتعاهَدَ ذلكَ منه؟ فقال رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إنكَ لَنْ تَصْنَعَ ذلِكَ خُيَلاءً).

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *