مستقبل ” العمل على الانترنت ” في 2019

- -

أقرت الدول الأوربية منذ سبعينيات القرن العشرين، بأن الجمع بين تكنولوجيات المعلومات والاتصال لديه القدرة على تمكين نقل العمل، وتركز في الثمانينيات من القرن الماضي الاهتمام على العمل عن بعد ، الذي ينطوي على نقل العمل من مكتب تقليدي إلى منزل العامل، و في التسعينات من نفس القرن، بات واضحا أن العمل يمكن أن يتحول دوليا.

وشهد العقد التالي ظهور شركات دولية كبيرة تقدم خدمات يتم الحصول عليها عن بعد ، حيث استخدمت بشكل متزايد ممارسات وصفت بأنها المصادر العالمية، حاليا وصلت هذه التطورات إلى ظهور أشكال جديدة تماما من تنظيم العمل تنسقها تلك المنصات عبر الإنترنت.

مستقبل العمل على الانترنت

خلال السنوات القليلة الماضية عانت مهم عديدة في مختلف دول العالم وخاصة في العالم المقدم تكنولوجيا، من تغييرات جذرية عصفت ببعضها حيث لم تعد هناك  لمثل تلك الوظائف، إذ يمكن لجهاز كمبيوتر واحد تم برمجته أن يقوم بعمل عدة موظفين تقليديين في مؤسسة أو منشأة معينة.

لذلك أصبح الجميع يفكر في مهن المستقبل، والتي ترتبط في أغلبها بالعمل من خلال شبكة الإنترنت، وهي المستجدات الجديدة التي باتت مطلوبة في سوق العمل، والتي سيتطلبها نفس السوق في سنوات لاحقة، وهو ما يجيب عن تأثير الموجة التقنية الحالية والمستقبلية على المهن الحالية، والاتجاه لخلق مهن جديدة تلائم تلك الموجة.

التكنولوجيا وسوق العمل

منذ عدة سنوات، تناول الكثيرون ما ستحدثه التقنيات الحديثة من تحول جذري بحلول العام 2020، وظهرت توقعات مدهشة ومثيرة للاهتمام حول التأثير الذي سيطال حياتنا بفعل تلك التغيرات القادمة، والتي يمثل فيها الانترنت، وجيل الميلينيوم (الجيل واي) قمة جبل تلك التغيرات.

وأصبح يقينا أن سوق العمل سيتأثر بالتقدم التقني، وظهور متطلبات جديدة في الحياة الحديثة، وسيكون للشركات الرائدة اليد الطولي التي تسعى إلى تقديم خدمات ومنتجات تلائم المتطلبات الاجتماعية.

مهن المستقبل القريب

يجمع الخبراء على أن مهن المستقبل سوف تحظي باهتمام هائل خلال السنوات القادمة، ومن هذه المهن

1- مطورو البرمجيات، هم العاملين الذين يشكلون جزءاً من المجموعة التي تعمل على إعداد أنظمة جديدة لأتمتة العمليات بشكل تلقائي، أو بتعبير أخر هم الذين يطورون برامج الحواسيب لتقوم بتأدية مهام محددة تتناسب و احتياجات المستخدمين الحالية والمستقبلية.

2- المؤلفون، هم الذين ينتجون محتوى على الانترنت، والمعروفون بالمؤثرين الرقميين، وحاليا يوجد طلب كبير على منتجو المحتوي على الإنترنت، ويتوقع لهم في المستقبل أهمية أكبر.

3- المستشارون في التأليف، مع ازدياد أعداد المؤثرين الرقميين، هناك اتجاه لزيادة عدد المستشارين.

4- الأستاذ اون لاين، ويقصد به التعليم عن بعد، وتظهر الحاجة بشكل كبير في السنوات المقبلة إلى مدرس نموذج صالة الدروس الافتراضية على الانترنت، الذي يمكنه الوصول إلى المزيد من الطلاب، في أي وقت.

5 – العمل في التسويق الرقمي، رغم أنها مهنة باتت قديمة نسبيا، إلا أن التغول الكبير في التسويق الرقمي وتحول عمل عامل التسويق إلى اختصاص يرتبط بالإنترنت، لذلك سيكون الطلب كبيرا على هذه الوظيفة.

6- المحلل، هو ذلك الشخص الذي يحلل المعلومات التي يقدمها أي نظام يعمل على الانترنت.

7- مهندس بيئي، نتيجة ما تعانيه البيئة من تغيرات جذرية تؤثر على الناس في وسطهم البيئي، سوف تزدهر مهنة المهندس البيئي، ستكون من المهن الرائجة في المستقبل.

8- مهندس طبي، نتيجة للتطور المذهل في استخدام تقنيات طبية حديثة، وظهور آلات وأجهزة تكنولوجية تسهل المعالجات والعمليات الجراحية، تظهر الحاجة لتلك المهنة التي ستكون من مهن المستقبل.

9- مهندس عمارة ومهندس 3D، بالفعل بدأ البعض ينتج في قطاع الهندسة، المعمارية والبناء المدني، نماذج معمارية ثلاثية الأبعاد، لهذا يتوقع أن تكون مهنة المهندس المتخصص في العمارة ثلاثية الأبعاد، مهنة رائجة خلال السنوات القادمة.

10- أخصائي في التجارة الإلكترونية، أصبح نموذج التجارة الإلكترونية شائعاً في الحياة الحالية، لكن مع تنامي هذا النشاط، ووجود كم كبير من المتاجر الافتراضية التي تتنافس على الانترنت، سوف تزداد الحاجة إلى أخصائي في التجارة الإلكترونية لاجتذاب العملاء.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *