هل البرغل من الحبوب الكاملة

يعتبر البرغل عبارة عن حبوب القمح الكاملة التي يتم سلقها وتجفيفها بعد ذلك تحت أشعة الشمس وذلك لمدة تصل ما بين يومين لثلاثة أيام، ويتم ترك هذه الحبوب تجف بشكل تام وذلك حتى نحصل من خلالها على البرغل الناعم والذي يطلق عليه اسم السميدة ويدخل في صناعة الكبة والتبولة، وسوف نتعرف على فوائد البرغل ومعلومات أكثر عنه من خلال هذا المقال.

هل البرغل من الحبوب الكاملة

يعتبر البرغل واحد من أشهر أنواع الحبوب ويتم إعداده من خلال سلق القمح والقيام بتجفيفه بعد ذلك، ويتم طحنه بطريقة جيدة ولذلك فيعتبر البرغل من الحبوب السريعة التي يتم تجهيزها بشكل سريع، وتعد هذه الطريقة من أجل المحافظة على نخالة وجنين القمح .

لذلك نلاحظ أن البرغل يعد من الحبوب الكاملة والتي تتميز هذه الحبوب بإحتوائها على فيتامين ك ومجموعة عديدة من الألياف ومضادات الأكسدة المختلفة والتي تعمل على تقليل فرص الإصابة بالسكتة الدماغية والجلطات بالإضافة لأن الحبوب الكاملة تلعب دور هام في الوقاية من أمراض الضغط المختلفة، كما يعتبر أيضًا  البرغل من الأطعمة الأساسية في منطقة الشرق الأوسط ويدخل في إعداد الكثير من الأطعمة مثل التبولة والفلافل.

ويحتوي البرغل على مجموعة كبيرة من الكربوهيدرات والألياف والبروتين وبالتالي فهو من الأطعمة المناسبة للبناتيين وكذلك للأشخاص التي ترغب في إتباع نظام غذائي.

فوائد تناول الحبوب الكاملة بشكل عام

1-  الوقاية من السمنة وذلك لأن هذه الحبوب تلعب دور هام في التحكم في الوزن الزائد وخاصة عند السيدات.

2- تحسين عملية التمثيل الغذائي والوقاية من الإصابة بأمراض القلب المزمنة، وعلاج إضطرابات التمثيل الغذائي.

3- الوقاية من الإصابة بمرض السكري، حيث تنصح إدارة الأدوية والتغذية بضرورة أن يتناول الإنسان الحبوب الكاملة التي يوجد بها نسبة قليلة من الدهون والكوليسترول  حيث يساعد ذلك على الوقاية من الإصابة بتصلب الشرايين.

4- الوقاية من خطر التعرض للإلتهابات المزمنة والخطيرة وعلاج الكثير من الأمراض الروماتيزمية.

5- منع تكوين حصوات المرارة وذلك يرجع لأن هذه الحبوب تحتوي على كمية كبيرة من الألياف الغير قابلة للذوبان والتي تعمل على تقليل إفراز الأحماض الصفراوية والتي يترتب علي زيادتها في الجسم تكون حصوات المرارة.

أهم فوائد البرغل

يحتوي البرغل على مجموعة كبيرة من الفوائد الصحية والتي تتمثل أهمها في :

1- يحافظ على صحة وسلامة القلب ويعمل على حمايته من أمراض القلب المزمنة وتصلب الشرايين.

2- يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري وخاصة النوع الثاني منه، كما أن الألياف التي توجد به تساعد على ضبط الوزن والحماية من خطر التعرض للسمنة.

3- يقوي عمل الجهاز الهضمي ويحسن من وظائفه وذلك يرجع لأن الألياف التي توجد به تسهل من عملية هضم الطعام وتعمل على الحماية من خطر التعرض للإمساك.

4- يعمل على الوقاية من الإصابة بمرض السرطان وخاصة سرطان القولون والمستقيم، بالإضافة لدوره الفعال في تقليل فرص الإصابة بالموت المفاجيء في سن مبكر.

5- يزيد من إحساس الإنسان بالشبع، وذلك يرجع لأنه يحتوي على مجموعة كبيرة من الألياف والتي تزيد من الشعور بالشبع.

6- يعتبر مصدر مهم للحصول على البروتين الضروري لصحة العضلات وحمايتها، كما يعمل على تقوية بصيلات الشعر وزيادة كثافته، وتقوية الأظافر أيضًا.

7- يحتوي على عنصر الحديد الذي يلعب دور هام في تكوين كريات الدم الحمراء والهرمونات المهمة للجسم.

8- يتميز البرغل بأنه يحتوي على فيتامين ب المركب والذي يلعب دور هام ورئيسي في نمو الجسم بطريقة صحية، كما يحتوي أيضًا على فيتامين أ والذي يحافظ على صحة العين ويساعد في تقوية النظر.

9- يحتوي البرغل على مجموعة كبيرة من المعادن المهمة للجسم مثل عنصر الماغنسيوم والحديد والمهمة لصحة كل من الدماغ والأعصاب أيضًا.

10- يلعب دور هام في تكوين الأنسجة الضامة، بالإضافة لإحتوائه على عنصر الكالسيوم المهم لتقوية العظام والوقاية من الإصابة بهشاشة العظام والضروري أيضًا لتقوية الأسنان واللثة.

11- يحتوي البرغل على حمض الفوليك والذي يشكل أهمية كبيرة للمرأة الحامل وخاصة خلال الثلاثة أشهر الأولي من الحمل وذلك لأن يعمل على الوقاية من التشوهات الخلقية للأجنة.

أهم أضرار البرغل

من الجدير ذكره أن البرغل يعتبر من الحبوب الكاملة المهمة للجسم وبذلك فهو لا يشكل ضرر كبير حيث يحتوي على قيمة غذائية عالية ولكن قد يترتب عليه بعض الأضرار في بعض الأوقات والتي تتمثل في:

1- قد يترتب على تناول البرغل بكميات كبيرة ظهور أعراض سلبية على الأشخاص المصابة بالتحسس من الحبوب ولذلك يجب تجنب تناوله من قبل هؤلاء الأشخاص.

2- يفضل عدم تناوله بكميات كبيرة وذلك لأن تناول كمية قليلة منه يضم سعرات حرارية قليلة وضرورية للجسم، ولكن في حالة تناول كميات كبيرة منه فقد يترتب على ذلك زيادة عدد السعرات الحرارية اللازمة للجسم مما يترتب عليه مشكلة السمنة.

3- الإفراط في تناوله بكميات كبيرة يترتب عليه زيادة نسبة الكوليسترول في الجسم وخاصة الكوليسترول الضار، بالإضافة لزيادة نسبة السكر التي توجد بالدم مع زيادة إحتمالية الإصابة بأمراض القلب المختلفة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *