متى تم فتح الرياض

الرياض هي عاصمة المملكة ، و يعد فتح مدينة الرياض حدثًا عظيمًا على المستوى التاريخي و العسكري ، و قد تم هذا الفتح العظيم على يد الملك عبدالعزيز ، رحمه الله ، و لقد ساهم فتح مدينة الرياض في بناء المملكة بشكلها المتعارف عليه حتى وقتنا الحالي .

نبذة عن الملك عبدالعزيز

– ولد الملك عبد العزيز في مدينة الرياض في عام 1873م ، و هو ابنًا لـ عائلة آل سعود التي كانت تحكم مدينة نجد في هذا الوقت ، و يعد الملك عبد العزيز هو المؤسس الفعلي للمملكة ، و التي أعلن عن قيامها في عام 1932م ، 1351هـ ، و قد قضى الملك عبد العزيز رحمه الله ، طفولته في مدينة الكويت ، حيث انتقل إليها مع عائلته بعد نفيهم من قبل آل رشيد و هو في عمر 10 سنوات .

– لكنه عاد بعد ذلك ليسترد حكم عائلته من آل رشيد ، و كان له ذلك بعد أن تجاوز الكثير من العوائِق و التحديات ، و يعد الملك عبد العزيز رحمه الله ، أحد أبطال العرب و المسلمين ، ففي الوقت الذي كانت قبائل العرب مشتتة بالتقاتل و التناحر فيما بينها ، و لقد استطاع الملك أن يوحد تحت رايته العديد من القبائل العربية ، و ينشأ دولة بمساحات شاسعة قدرت بعشر أضعاف مساحة بريطانيا العظمى في هذا الوقت .

فتح مدينة الرياض 

– ساهم فتح مدينة الرياض في قيام المملكة بشكل كبير ، واجه الملك عبدالعزيز ، رحمه الله ، العديد من التحديات و العقبات لفتح مدينة الرياض ، حينها في الثامن و العشرين من عمره ، لكنه تمكن من اقناع والده و مضى في طريقه مصطحبًا معه 60 محاربًا ليشكل الأحلاف مع قبائل البادية في جنوب المملكة و يكسب تأييدهم ، قاد الجيوش في اليوم العشرين من شهر رمضان سنة 1319 للهجرة ، و بدأت المعركة حامية الوطيس في الخامس من شهر شوال من ذلك العام ، المصادف الخامس عشر من شهر يناير سنة 1902م .

– زادت أحداث الحرب فوق أرض الرياض ، و زاد عدد المقاتلين معه و وصلوا إلى ثمانين مقاتلًا ، بينما كان عدد جيوش ابن عجلان قائد جيوش إمارة جبل شمر لا يتجاوز 68 مقاتل، وألحقت جيوش آل سعود الخسائر بجيوش ابن عجلان إذ قتل منهم 30 مقاتلاً، بينما لم يخسر آل سعود من جنودهم سوى سبع مقاتلين ، و قد تمكن سمو الملك عبدالعزيز رحمه الله ، من فتح مدينة الرياض و الحصول عليها ، كما عمل على توسيع رقعة الأراضي و الدخول إلى نجد ، و لكن القوات التركية تصدت له في معركة كانت لها الغلبة فيها ، و استطاع الملك عبد العزيز رحمه الله ، من أن يعيد تشكيل و توحيد قواته ، وذلك بعد أن غادرت القوات التركية إثر أخطاء في المملكة ، و كان فتح الرياض في عام 1319هـ .

ما بعد فتح مدينة الرياض

مرت المملكة بالعديد من المراحل قبل أن يتم تأسيسها ، و قد كان أولها تأسيس المملكة الأولى على يد محمد بن سعود خلال عام 1774م ، و من ثم المملكة الثانية في 1818م ، و التي كان يطلق عليها إمارة نجد فيما سبق ، و بعد أن قام الملك عبدالعزيز ، رحمه الله ، باستعادة مدينة الرياض في عام 1901م ، قام بالإعلان عن تأسيس المملكة الثالثة ، كان ذلك خلال عام 1902م ، و التي بقيت تنمو و تكبر و توحد في كنفها العديد من المدن ، مثل : مدينة نجد و ملحقاتها ، فأصبح يطلق عليها سلطنة نجد ، و استمر الملك في توحيد أراضيها حتى جاء تاريخ 1932 م، حين أعلن عن قيام الدولة تحت اسم المملكة و التي ما زالت حتى يومنا هذا .

سبب تسمية الرياض بهذا الاسم 

كلمة الرياض هي كلمة تم اشتقاقها من الصيغة العربية الرواحة ، و التي تعني الحدائق أو المروج ، و إذا نظرنا إلى التاريخ نجد أن سبب تسميتها يعود إلى الخصوبة الطبيعية التي يوفرها موقعها عند منعطف وادي شانفة و البقعة ، حيث تقع الرياض عاصمة المملكة في شرق نجد في وسط المملكلة و شبه الجزيرة العربية أيضًا ، و بالتحديد هي على ارتفاع 600 متر فوق مستوى سطح البحر ، و بالنسبة إلى مناخ مدينة الرياض ؛ فنجد أنه يسيطر على الرياض مناخ شديد الحرارة في فصل الصيف ؛ حيث تصل متوسط درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية ، و مناخ بارد في الشتاء ؛ حيث يصل متوسط درجات الحرارة إلى عشرة درجات مئوية ، و تكون الرطوبة منخفضة في المدينة على مدار العام بأكمله ، و يقتصر هطول الأمطار فيها ما بين شهري نوفمبر و مايو .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *