نسبة الكالسيوم الطبيعية في الدم لدى الاطفال

الكالسيوم عنصر غذائي يبني عظام قوية، ويحافظ على عمل الأعصاب والعضلات، كما أنه يلعب دوراً مهما في الحفاظ على صحة القلب، ويستخدمه الجسم في المساعدة للقيام بمجموعة من الوظائف المهمة كإرسال واستقبال الإشارات العصبية، وتخثر الدم، وإفراز الهرمونات والإنزيمات، وفي الأشخاص الذين لا يعانون من نقص في الكالسيوم، يعتبر الكالسيوم من أكثر المعادن التي توجد في جسم الإنسان.

إذ يمثل ما يقرب من 2% من الوزن الكلي للجسم، وأغلبه يكون في الهيكل العظمي والأسنان، بينما الباقي يكون في بلازما الدم، وأنسجة الجسم اللينة، ومن اللازم حصول الأطفال على احتياجاتهم اليومية من الكالسيوم، لحمايتهم من الكساح ولنمو عظامهم بكثافة مثالية وبشكلٍ طبيعي.

حاجة الأطفال إلى الكالسيوم

نحصل كبشر على فرصة واحدة فقط لبناء عظام قوية، وهذه الفرصة تكون ونحن أطفالًا ومراهقين، فالأطفال الذين يحصلون على كفايتهم من الكالسيوم يبدأون حياتهم عند بلوغهم وعظامهم قوية، ما يمكنهم من الوقاية من ضعف العظام في وقت لاحق من الحياة، ويحتاج الأطفال الصغار والرضع إلى الكالسيوم للوقاية من مرض الكساح، الذي يصيب العظام بالليونة ويسبب التقوس، وتوقف النمو، والتهاب العضلات أو ضعفها.

أين يوجد الكالسيوم

 يوجد الكالسيوم في الغذاء إذ أن بعض الأطعمة تحتوي على نسب مرتفعة، وبعضها به نسب عادية، وتعد منتجات الألبان مثل الحليب والزبادي والأجبان الصلبة مثل الشيدر، والأجبان الطرية، من بين أفضل المصادر الطبيعية للكالسيوم، ويوجد أيضا في

1 – فول الصويا، البروكلي ، اللفت ، والكرنب الصيني، وغيرها من الخضر الورقية.

2- اللوز وبذور السمسم.

3- الفاصوليا البيضاء والحمراء والحمص.

4- البرتقال، والتين، والخوخ.

كم يحتاج الطفل من الكالسيوم

يتم قياس الكالسيوم بالملليجرام، ونحن بحاجة إلى كميات متفاوتة في مراحل الحياة المختلفة، وأهم فترة تحتاج لكميات كافية هي مرحلة الطفولة، إذ من الضروري أن يحصل الأطفال على معظم الكالسيوم من الطعام، وإذا لم يكن سهلا ، لابد من الاستعاضة بمكملات الكالسيوم، والتي تؤخذ تحت إشراف طبي.

1 – يحتاج الأطفال الأصغر من 6 أشهر إلى 200 ملج من الكالسيوم في اليوم.

2- يحتاج الأطفال من عمر 6 إلى 11 شهراً إلى 260 ملغ من الكالسيوم يومياً.

3- يجب أن تكون الأنواع الوحيدة من حليب الأطفال هي حليب الثدي، أو الحليب الرضع الصناعي، ويجب ألا يعطي الرضع الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة، حليب البقر أو أي نوع آخر من الحليب للأطفال.

4- يحتاج الأطفال إلى المزيد من الكالسيوم كلما تقدموا في السن لدعم عظامهم الأخذة في النمو .

5- يحتاج الأطفال من عمر سنة إلى 3 سنوات إلى 700 ملج من الكالسيوم يومياً.

6- يحتاج الأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات إلى 1000 مجم من الكالسيوم يومياً.

7- يحتاج الأطفال والمراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 18 عامًا إلى 1300 مجم من الكالسيوم يوميًا.

 أعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال

تظهر على جسم الطفل مجموعة من العلامات الأولية،  لكن لا يتم الاعتماد عليها وحدها بشكل مطلق في أنها نتيجة لنقص الكالسيوم، وبالتالي من الضروري قياس مستويات تركيز الكالسيوم، ومعدل تطور نقص كلس الدم، إذ أن الحد الأدنى لظهور أعراض نقص الكالسيوم يرتبط بمتغيرات أخرى مثل، نسبة أحماض الدم وتركيز كل من الفسفور والبوتاسيوم في الدم، وتتمثل الأعراض في

1 – الشعور بالتنميل في أصابع اليدين والقدمين وحول الفم.

2- تقلص العضلات، وحدوث انكماش بسيط في اليدين والقدمين وعضلات الوجه، تشنج العضلات وتداخل الشعب الهوائية.

3- حدوث نوبات من تغيرات بالقدرة العقلية.

4- اضطرابات القلب والدورة الدموية ، فيحدث بطء في النبض وعدم انتظام ضربات القلب، إضافة إلى  انخفاض في ضغط الدم وقصورا في وظائف وعمل القلب.

تشخيص نقص الكالسيوم عند الأطفال

إجراء التحليلات الأولية التي تتضمن فحص نسبة الفسفور، الكالسيوم، البروتين، المغنسيوم، أداء الكلى، واحماض الدم عن طريق فحص عينة من الدم.

فحص تركيز الفسفور و الكالسيوم، والكريتانين في البول.

فحص نسبة هرمون الغدة الدرقية وفيتامين D.

رسم قلب كهربائي، وتصوير الصدر.

يستكمل تحليل بعض الحالات بالفحص الجزيئي.

علاج نقص الكالسيوم عند الأطفال

1 – يعتبر التشخيص الذي اعتمد على علامات أولية ، تم تأكيدها بالفحوصات المعملية، البداية الحقيقية في علاج نقص الكالسيوم، حيث أنه من الضروري تشخيص المسبب الأولي لمرض نقص الكالْسيوم عند الأطفال في الدم، ومعرفته وبدء علاجه، و يتم علاج الطوارئ بنقص الكالسيوم بالدم، عن طريق  تزويد المريض بمحلول الملح والكالسيوم والجلوكانات عن طريق الوريد.

2- يجب مراقبة المريض عند تزويده بمحلول الملح والكالسيوم والجلوكانات، وإيقاف تزويده بهذا المحلول، عند حدوث انخفاض لمعدل نبض القلب ووصوله إلى أقل من 60 نبضة بالدقيقة.

3- يمكن اللجوء لتزويد المريض بالكالسيوم عن طريق الفم، وذلك عندما تتحسن حالة المريض، ويستطيع تناول العلاج، يمكن إعطاء المريض مشتقات فيتامين د ، وهي  إحدى العلاجات الضرورية لمريض نقص الكالسيوم.

4- فيتامين د، ليس في العديد من الأطعمة التي يأكلها الأطفال، لذا يوصي في كثير من الأحيان باستخدام المكملات الغذائية تحت إشراف طبي.

5- قد يحتاج الأطفال الرضع الذين لديهم حليب الثدي فقط إلى مكملات فيتامين د.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *