قصر برزان في حائل

- -

يعد قصر برزان هو قطر تاريخي، ويقع هذا القصر في مدينة حائل بشمال الجزيرة العربية، كما أنه قصر الحكم الخاص بعائلة آل على، ومن بعدهم أصبحت قصر عائلة آل رشيد، وقد تم إطلاق لقب برزان عليه حيث أنه كان يبرز عن باقي المباني التي كانت حوله في هذا الوقت، كما أن القصر لم يتبقى اليوم منه سوى البرجين الذي كانوا يحيطون به.

بالإضافة إلى ذلك فإن قصر برزان يقع في المملكة ، وبالتحديد كما ذكرنا في الفقرة السابقة يقع في مدينة حائل، ويعد واحد من القصور التراثية التاريخية القديمة التي مهما دار عليها الزمن سوف يظل التاريخ حافظا لها مثل قصر محمد علي في جمهورية مصر العربية، وكان هذا القصر قد تم بنائه في القرن الثامن عشر الميلادي، وكان الأصل له لعائلة على، بينما أتت عائلة رشيد وقامت بإخراجهم منه، وقاموا بإسقاط حكمهم، وفي فترة قصيرة أصبح مركز الحكم، كما أنه أصبح مسكن لهم في عهد الحاكم عبد الله العلي الرشيد.

ونتيجة لأنه القصر أصبح ملكهم فقد قاموا بإجراء العديد من التعديلات في القصر وفي الأماكن المجاورة له، حيث نجد أنهم قاموا بتطويره وتوسيعه في عهد الأمير طلال بن عبد الله، كما تم تغيير شكل القصر من الداخل عن طريق دهانه ببعض الدهانات التي واكبت العصر في هذا الوقت، بل ومن أجل الحفاظ عليه أقروا ضرورة بناء سور كبير في المدينة بأكملها.

مساحة قصر برزان في حائل

وكان الارتفاع الأساسي لقصر برزان في حائل قد يصل إلى ارتفاع سبعين قدم، وتم بناء القصر في عام 1808، وذلك من خلال الأمير محمد بن عبد المحسن آل علي، وكان هو ثاني حكام أسرة آل على في حائل، وقد تم بنائه على مساحة كبيرة تخطت ثلاثمائة ألف متر مربع.

وصف قصر برزان من الداخل

بينما كان القصر يتكون من ثلاثة طوابق، في الطابق الأرضي كان يوجد كل من المجالس والصالونات، بالإضافة إلى الحدائق والمطابخ، وكان الطابق الثاني يتكون من غرف الضيوف الذين يأتون إلى الدولة بشكل مستمر، وكان الطابق الثالث تسكن به الأسرة الحاكمة للدولة في هذا الوقت.

قصر برزان في عهد آل رشد

في عام 1834 كان عبد الله العلي الرشيد وأخوه عبيد قد استطاعوا في هذا العام أن يقوموا بإسقاط الحكم، وهنا قرروا أن يقوموا باتخاذ قصر برزان كمقر للإمارة، وأكدوا أنه مركز جديد لمدينة حائل، بينما قاموا بإعادة بناء العديد من الأجزاء التي كانت به، وقد تم إصلاحه في فترة زمنية قليلة، وفي وقت قصير أصبح هو المركز الأساسي للحكم، وأصبح مسكن لأسرة آل رشيد، حيث كانت هي الأسرة الحاكمة في هذا الوقت.

واستمر القصر يرى تعاقب الأجيال الحاكمة عام بعد الآخر من خلال أسرة آل رشيد، وكانت هي مركز إدارة البلد، وفي العهد الخاص بالأمير طلال بن عبد الله بن علي الرشيد (كان الحاكم الثاني من عام 1874 حتى عام 1868) قد تم بناء العديد من الدكاكين والورش والمحلات التجارية جواره، بالإضافة إلى أنه قد تأسيس العديد من الورق الحرفية والصناعية.

وفي عهد الأمير محمد بن عبد الله بن علي الرشيد وكان الحاكم الخامس منذ عام 1873 حتى عام 1897 قد تم توسيع ميدان البرزان، وقد تم توسيق السوق بالإضافة إلى أنه قام ببناء جامع برزان الكبير، وهذا الأمر كان في نفس الوقت الذي من خلاله تم بناء سور ضخم حول المدينة.

هدم قصر برزان

وفي عام 1921 قد سقطت حائل، وبعد مرور عامين من سقوطها وتولى الحكم من خلال الأمير عبد العزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود قام بإزالة القصر بالكامل، وكان هذا الأمر قد وافق عام 1381 هجريا.

وكانت عملية إزالة القصر عملية من الأمور التي أثرت بشكل نفسي كبير في جميع أهالي حائل، وحتى اليوم مازالوا يتذكرون القصر ومازال المكان يعرف بمكان القصر، وهذا الأمر أدى إلى كتابة العديد من الأبيات الشعرية التي كانت تمثل رثاء لهدم القصر، ومن أهم من كتبوا رثاء للقصر كان الساعة عبد العزيز الدعيع في عام 1963.

قصر برزان في الوقت الحاضر

في الوقت الحاضر قد تحول قصر برزان إلى حي كامل، ويقع هذا الحي في المركز الأساسي لمدينة حائل الحديثة، بالإضافة إلى أن الساحة القديمة الخاصة بالقصر القديم ومكان القصر بشكل محدد مازالوا حتى اليوم ساحة مرصوفة وخالية، وقد تجد العديد من الصور الأصلية لقصر برزان في الوقت القديم على الانترنت .

وعلى الرغم من أن مدينة حائل والمملكة قد فقدوا واحد من أعظم المعالم التاريخية إلا أنها مازالت تحتوي على تراث أصيل وقديم، وهذا التراث يدل على عراقتها وأهميتها عبر العصور التاريخية، حيث أنها تحتوي على مختلف الجبال الشامخة التي تشبه قصر برزان ومازالت حتى اليوم آثار القصر واضحة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

hadeer said

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *