فائدة ادخال الحبوب الكاملة في طعام الطفل

حين يبدأ الطفل أولى خطواته في إمكانية تناول الطعام ، تتردد الأم بين الأطعمة التي يمكن تقديمها له ، مع الحصول على أكبر فوائد لصحته ، و الحبوب الكاملة للأطفال هامة ، حيث أنها غنية بالعديد من العناصر التي تغذي الطفل بكل ما يحتاج للنمو بشكل جيد صحيا ، و تساهم في إتمام العمليات الحيوية بشكل عام في الجسم ، نستعرض في المقال أنواع متعددة من الحبوب الكاملة إضافة إلى توضيح فوائد هذه الحبوب للأطفال.

أنواع الحبوب الكاملة

– الحبوب الكاملة تختلف عن الحبوب المكررة في الحفاظ على قشرتها ، و بالتالي فإن هذا النوع من الحبوب يستغرق وقت أكبر في عملية الهضم ، مقارنة مع الحبوب المكررة ، و بالتالي تساهم في الشعور بالشبع لفترة أطول ، و في حالة تم طحن الحبوب الكاملة ، نحصل على الكثير من المواد التي تستخدم كبدائل عن السكر الصناعي ، و عن المواد الحافظة ، و عن المواد الدسمة.

– من أمثلة الحبوب الكاملة الشعير و الفريكة و الشوفان و القمح الكامل ، و كل منهم يحمل فوائد خاصة لما يحتفظ به من عناصر هامة للصحة ، مثلا الشعير يحتوي على ألياف منحلة و ألياف أخرى غير منحلة في الماء ، و يساعد تناوله على رفع المناعة في جسم الإنسان ، كما يعد أحد أنواع المضادات الجيدة للأكسدة ، أما الفريكة تساهم في نمو نوع من البكتيريا الصحية في الجهاز الهضمي.

– أما عن الشوفان فإنه غني بالألياف ، التي تذوب في الماء ، كما أنه غني بالكربوهيدرات المركبة ، مما يجعل تناوله يساهم في تزويد الطاقة في الجسم ، و أيضا رفع المناعة و المساهمة في بناء كريات الدم الحمراء.

– أما عن القمح الكامل و المكون من 3 طبقات ، و هم القشرة و اللب الأبيض و النخالة ، فهو غني بالفيتامينات المختلفة ، و خاصة مجموعات فيتامينات ب ، كما يحتوي على الكالسيوم و البروتين و الفسفور ، مما يجعل تناوله يساهم في تقوية الجهاز العصبي ، و أيضا تقوية الأسنان و الشعر و أيضا العظام.

فوائد الحبوب الكاملة للأطفال

– هل الحبوب الكاملة مناسبة للأطفال ؟ بالطبع هي من الأطعمة الغنية بالعديد من الفوائد لصحة الأطفال و النمو بشكل سليم ، فما هو العمر المناسب لتقديم الحبوب الكاملة للأطفال ؟ العمر المناسب يتراوح بين 4 أشهر إلى 6 أشهر ، و يمكن التأكد من خلال متابعة استعداد الطفل لتناول المواد الصلبة نوعا ما ، يظهر استعداد الطفل في طريقة الجلوس ، حيث يبدأ في أخذ وضعية جلوس سليمة ، كما يظهر في وزن الطفل ، حيث يكون وزنه مضاعف لوزنه حين الولادة.

– الحبوب الكاملة المناسبة للأطفال في البداية هي الأرز ، و بعد تعود الطفل على الأرز يمكن إدخال الأطعمة الأخرى من الحبوب الكاملة مثل الدخن ، و الذي يعد من المصادر الغنية بالبروتينات ، بنسبة تصل إلى 15% كما يحتوي على فيتامينات ب ، و الذي يساهم في مساعدة الطفل في عملية الهضم.

– يفضل تأخير تقديم الشوفان للأطفال حتى الوصول إلى عمر 8 أشهر ، مع ضرورة اختيار النوع الأنسب من الشوفان ، و هو ذلك الذي يشمل في محتوياته على نسبة أعلى و كافية من الصوديوم و أيضا السكر ، إضافة إلى الفيتامينات و المعادن ، كما يجب غلي الشوفان جيدا لمدة تصل إلى نصف ساعة ، و ذلك بهدف جعله سهل الهضم ، حتى يصبح مناسب للأطفال ، و يجب عدم إضافة أي فواكه أو خضروات في طبق الشوفان المعد للأطفال أول مرة للتأكد من حساسية الأطفال فور تناول الشوفان.

– بعض أنواع الحبوب الكاملة تشمل في محتوياتها على الغلوتين ، و الذي يعد هام للطفل ، الغلوتين هو مادة مكونة من نوعين من البروتين ، و يتواجد في الشوفان و الشعير و القمح ، و تظهر أهمية الغلوتين في الحبوب الكاملة في حماية الأطفال من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ، و أيضا خطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة و الحماية من أمراض السرطان.

– الغلوتين وحده ليس كافي لتقديم تلك الفوائد ، و لكن تواجده في صورة من صور الحبوب الكاملة يحقق تلك الفوائد في صحة الأطفال.
– أيضا يمكن تقديم الحبوب الجاهزة و الغنية بالحديد للأطفال مع الحبوب الكاملة المعدة في المنزل ، كنوع من التجديد و التنويع في الوجبات الخفيفة المقدمة للأطفال مع الاستفادة من مختلف الحبوب في نمو الأطفال بشكل صحي و سليم.

– من الممكن تقديم الحبوب الكاملة للأطفال ممزوجة بالحليب مثل البليلة ، أو من الممكن ايضا ان يتم اعطائه للطفل مخلوط بالفواكه مثل التمر و التين و الافوكادو و غيرها العديد من انواع الخضروات.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

esraa hassan

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *