أين تقع البوسنة

البوسنة هي أحد الجمهوريات الموجودة في الاتحاد السوفيتي، هذه البلد تتميز بطبيعة جغرافية خاصة لأنها تحتوي على العديد من الجبال والتلال بالإضافة إلى بعض التضاريس الأخرى، وسوف نستعرض لكم موقع البوسنة بالتحديد مع بعض المعلومات عن هذه البلدة.

أين تقع البوسنة

البوسنة تقع في جنوب شرق أوروبا بالتحديد عند منطقة البلقان، يحدها كرواتيا من الجنوب، صربيا من الشرق، الجبل الأسود من الغرب، مما يجعل هذه الدولة من الدول الحبيسة، لكن هناك جزء بسيط جدًا من البلد يقدر بحوالي 26 كيلو متر يطل على البحر الأدرياتيكي.

– تشكل البوسنة والهرسك تجمع كبير في منطقتين في حدود غامضة إلى حد ما هذه المنطقتين هما: منطقة البوسنة ومنطقة الهرسك، البوسنة تقع في الشمال من البلاد أما الهرسك فتقع في الجنوب.

– العاصمة الرسمية لدولة البوسنة والهرسك هي سراييفو، تتحدث هذه البلاد بثلاث لغات رسمية هما: الكرواتية، الصربية، البوسنية، نظام الحكم فيهم فيدرالي ديمقراطي.

– مساحة دولة البوسنة والهرسك تقدر بحوالي 51 ألق كيلو متر مربع، عدد السكان فيها يبلغ حوالي 4 مليون و600 ألف نسمة تقريبًا، عملتها الرسمية هي المارك البوسني.

المناخ في البوسنة

يختلف المناخ في دولة البوسنة عم الأقاليم الأخرى مثل الهرسك وغيرها لأن المناخ في البوسنة مناخ قاري معتدل في فصل الصيف حار في فصل الشتاء.

يتميز المناخ بالبرودة المصاحبة لهطول الأمطار والثلوج، أما دولة الهرسك فهي تقع في جنوب الدولة بالقرب من البحر المتوسط لهذا يتميز مناخها أنه دافئ نسبيًا في الشتاء والحرارة تكون جافة في الصيف.

التركيبة السكانية لدولة البوسنة

تميز دولة البوسنة والهرسك أن لها طبيعة سكانية مختلفة غير مستقرة بشكل كبير وعدم الاستقرار هذا موجود منذ اندلاع الحرب الأهلية.

تتكون البوسنة والهرسك من عدة اجتماعات عرقية مختلفة مثل: البوشناق، الصرب، الكروات، التي لا تزال هذه العرقيات تعاني من العديد من المشاكل في مختلف الأمور السياسية الموجودة في الفترة الحالية، هذا بالإضافة إلى تنوع الديانات ما بين الإسلام الذي يصل نسبته حوالي 45% من السكان، المسيحية الأرثوذكسية بنسبة 36%، المسيحية الكاثوليكية بنسبة 15%، الديانات الأخرى حوالي 4%.

الاقتصاد في البوسنة

– التركيبة السكانية المختلفة في دولة البوسنة مع الموقع الجغرافي الذي يوجد في وسط الاتحاد اليوغسلافي أدى إلى ظهور مشكلة كبيرة في الاقتصاد البوسني الذي ظهر بعد انتهاء الحرب البوسنية مما أدى إلى وجود بعض الصعوبات في بناء الدولة بالإضافة إلى وجود بعض المشاكل في البنية التحتية في الدولة.

– الاقتصاد الذي كان موجود في البوسنة في فترة الحرب العالمية كان اقتصاد مخطط من الحكومة الشيوعية التي زادت من الصناعات العسكرية في هذه الفترة بشكل كبير، لكن بعد الاستقلال فقد تقلصت الصناعات العسكرية مما أدى إلى ازدهار أنواع أخرى من الصناعات والزراعة التي أدت إلى ازدهار اقتصاد البوسنة.

– تتميز الزراعة في البوسنة بأنها ضعيفة بسبب ضعف التربة، لهذا فهي تستورد العديد من الزراعات من الخارج، تبذل الحكومة في البوسنة في الوقت الحالي جهد كبير في محاولة استعادة العافية للبلدة بد مرحلة التسعينات التي دمرت الدولة بشكل كبير.

 أجمل المدن الموجودة في دولة البوسنة والهرسك

هناك العديد من المدن المتميزة الموجودة في دولة البوسنة والهرسك ومنها:

– مدينة تولاز التي تتميز بأنها تحتوي على العديد من المباني ذات الطراز العثماني.

– مدينة سراييفو: وهي العاصمة لدولة البوسنة والهرسك التي تتميز بتاريخها الغني بالإضافة إلى وجود العديد من المساجد، الكاتدرائيات، الكنائس، ناطحات السحاب، مراكز التسوق.

– مدينة كونتيس: هذه المدينة تعتبر من أجمل المدن في البوسنة والهرسك لأنها عبارة عن مدينة متكونة من ستة أقواس موجودين فوق نهر يسمى (نهر نيريتفا) الذي يعود تاريخه إلى عام 1683م، هذه المدينة تعتبر نقطة التقاء البوسنة مع الهرسك.

تاريخ دولة البوسنة والهرسك

– البوسنة والهرسك هي دولة موجودة منذ الزمن الحجري، لأن الدلائل التاريخية أثبتت وجود بشر في هذه المنطقة منذ ذلك الوقت.

– في مطلع العصر البرونزي استوطن هذه البلدة بعض الفئات العدوانية وهي فئات مختلفة عن البشر الذين كانوا يعيشون عليها في السابق، البعض يقول أنهم (إيليريون من أصول هندو أوروبية).

– في القرن الثالث والرابع قبل الميلاد بدأت جماعات السلت بالهجرة إلى البوسنة والهرسك بشكل تدريجي، مما ساهم على التخلص من (الإيلريون) الذين كانوا موجودين فيها وبالفعل تخلصوا منهم وأصبحت تحتوي على مواطنين جدد.

– في السابق كانت البوسنة والهرسك تابعة لجمهورية يوغسلافيا الاشتراكية الاتحادية، لكن في التسعينات بعد الحرب اليوغسلافية استقلت دولة البوسنة والهرسك وأصبحت إحدى المجالس الأوروبية التي دخلت في حلف الناتو، كما أنها داخلة في الاتحاد الأوروبي.

– أن دولة البوسنة والهرسك الآن هي الدولة الثامنة عالميًا من ناحية الدخل الاقتصادي المرتفع، ذلك بسبب وجود العديد من مناطق الجذب السياحي فيها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ملاك

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *