كيفية تشخيص الملاريا

كتابة ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 22 يناير 2019 , 20:17

الملاريا مرض يهدد الحياة، تنتقل عادة عبر لدغة بعوضة الأنوفيليس المصابة، ويحمل البعوض المصاب طفيلي، وعندما يعضك هذا البعوض ، يتم إطلاق الطفيلي إلى مجرى الدم، وبمجرد أن تكون الطفيليات داخل جسمك، فإنها تذهب إلى الكبد، حيث تنضج، وبعد عدة أيام ، تدخل الطفيليات الناضجة مجرى الدم وتبدأ بإصابة كريات الدم الحمراء، وفي غضون 48 إلى 72 ساعة، تتكاثر الطفيليات داخل خلايا الدم الحمراء ، مما يؤدي إلى انفجار الخلايا المصابة .

وتستمر الطفيليات في إصابة خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى ظهور أعراض في الدورات التي تستمر من يومين إلى ثلاثة أيام في المرة الواحدة، وعادة ما توجد الملاريا في المناخات الاستوائية وشبه الاستوائية حيث يمكن أن تعيش الطفيليات، وتذكر منظمة الصحة العالمية WHO أنه في عام 2016، كان هناك ما يقدر بـ 216 مليون حالة من الملاريا في 91 دولة، وفي الولايات المتحدة ، تقدم مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC تقريرًا عن 1،700 حالة إصابة بالملاريا سنويًا، وتتطور معظم حالات الملاريا لدى الأشخاص الذين يسافرون إلى البلدان التي تكون فيها الملاريا أكثر شيوعًا .

ما الذي تسببه الملاريا

يمكن أن تحدث الملاريا إذا كانت البعوض المصاب بطفيلي Plasmodium يعضك، وهناك أربعة أنواع من طفيليات الملاريا التي يمكن أن تصيب البشر Plasmodium vivax ، P. ovale ، P. malariae ، P. falciparum ، يتسبب P. falciparum في شكل أكثر حدة من المرض، ويكون لدى أولئك الذين يصابون بهذا النوع من الملاريا خطر الموت، ويمكن للأم المصابة أيضا تمرير هذا المرض إلى طفلها عند الولادة، وهذا هو المعروف باسم الملاريا الخلقية، وتنتقل الملاريا عن طريق الدم ، لذلك يمكن أن تنتقل عن طريق :

1- زرع عضو .
2- نقل الدم .
3- استخدام الإبر أو الحقن الملوثة .

ما هي أعراض الملاريا

تتطور أعراض الملاريا عادة في غضون 10 أيام إلى 4 أسابيع بعد الإصابة، وفي بعض الحالات ، قد لا تتطور الأعراض لعدة أشهر، وبعض طفيليات الملاريا يمكن أن تدخل الجسم ولكن ستكون نائمة لفترات طويلة، وتشمل الأعراض الشائعة للملاريا :

1- اهتزاز وقشعريرة يمكن أن تتراوح من معتدلة إلى شديدة .
2- ارتفاع في درجة الحرارة .
3- التعرق الشديد .
4- صداع الرأس .
5- الغثيان .
6- القيء .
7- وجع البطن .
8- الإسهال .
9- فقر الدم .
10- ألم عضلي .
11- التشنجات .
12- غيبوبة .
13- براز دموي .

ما طرق تشخيص الملاريا

طبيبك سوف يكون قادرا على تشخيص الملاريا، فخلال موعدك ، سيراجع طبيبك تاريخك الصحي ، بما في ذلك أي سفر حديث إلى المناخات الاستوائية، كما سيتم إجراء الفحص البدني، وسوف يكون طبيبك قادرًا على تحديد ما إذا كان لديك تضخم في الطحال أو الكبد، وإذا كنت تعاني من أعراض الملاريا، فقد يطلب طبيبك اختبارات دم إضافية لتأكيد التشخيص، وهذه الاختبارات سوف تظهر ما يلي :

1- سواء كنت مصابًا بالملاريا، أم لا .
2- أي نوع من الملاريا لديك .
3- إذا كان سبب الإصابة ناتج عن طفيلي مقاوم لأنواع معينة من الأدوية .
4- إذا كان المرض قد تسبب في فقر الدم .
5- إذا كان المرض قد أثر على أعضائك الحيوية .
6- المضاعفات التي تهدد الحياة من الملاريا .

ويمكن أن تسبب الملاريا عددا من المضاعفات التي تهدد الحياة، فقد يحدث ما يلي :

1- تورم الأوعية الدموية في الدماغ ، أو الملاريا الدماغية .
2- تراكم السوائل في الرئتين التي تسبب مشاكل في التنفس .
3- فشل الجهاز في الكلى أو الكبد أو الطحال .
4- فقر الدم بسبب تدمير خلايا الدم الحمراء .
5- انخفاض سكر الدم .

كيف يتم علاج الملاريا

يمكن أن تكون الملاريا حالة مهددة للحياة، خاصة إذا كنت مصابًا بمرض الطفيلي P. falciparum ، ويتم توفير العلاج لهذا المرض عادة في المستشفى، وسيصف لك طبيبك أدوية تعتمد على نوع الطفيلي الذي لديك، وفي بعض الحالات ، قد لا يصف الدواء الموصوف الإصابة بسبب مقاومة الطفيليات للأدوية، وفي حالة حدوث ذلك ، قد يحتاج طبيبك إلى استخدام أكثر من دواء واحد أو تغيير الأدوية تمامًا لعلاج حالتك، بالإضافة إلى ذلك ، هناك أنواع معينة من طفيليات الملاريا ، مثل P. vivax و P. ovale ، لديها مراحل كبدية حيث يمكن للطفيلي أن يعيش في جسمك لفترة ممتدة من الزمن، وإعادة تنشيطه في وقت لاحق مما يتسبب في عودة العدوى، وإذا تبيّن لك أن لديك أحد هذه الأنواع من طفيليات الملاريا ، فستحصل على دواء لمنع الانتكاس في المستقبل .

نصائح للوقاية من الملاريا

لا يوجد لقاح متاح للوقاية من الملاريا، تحدث إلى طبيبك إذا كنت مسافرًا إلى منطقة تكون فيها الملاريا شائعة أو إذا كنت تعيش في هذه المنطقة، وقد يوصف لك أدوية لمنع المرض، وهذه الأدوية هي نفس تلك المستخدمة لعلاج هذا المرض ويجب أن تؤخذ قبل وأثناء وبعد رحلتك، قم بالتحدث إلى طبيبك حول الوقاية على المدى الطويل إذا كنت تعيش في منطقة تنتشر فيها الملاريا، ويجب النوم تحت ناموسية فقد يساعد ذلك على منع التعرض للعض من قبل بعوضة مصابة، وقد يساعد أيضًا تغطية الجلد على في الوقاية من العدوى .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق