بماذا تشتهر الامارات

تقع دولة الإمارات العربية المتحدة في الجزء الشمالي الشرقي من شبه الجزيرة العربية، وهي تشغل مساحة مثلثية، تحدها المملكة العربية السعودية من الجنوب والغرب، وسلطنة عُمان من الشمال والشرق، لدولة الإمارات شريط ساحلي على الخليج العربي، وخليج عُمان، و تمتد الدولة على مساحة 71,023.6  كيلومتر مربع تقريبـاً من اليابسة، وتشمل هذه المساحة مجموعة جزر في الخليج العربي، وتبلغ مساحة البحر الإقليمية 27,624.9 كيلومتر مربع تقريباً.

مؤسس الدولة والنظام السياسي

مؤسس دولة الإمارات هو القائد المفغور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث كان الرئيس الأول لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولُقب بالمؤسس الباني للدولة، والإمارات دولة اتحادية دستورية، تتكون من سبع إمارات، لغتها الرسمية اللغة العربية في المؤسسات والهيئات الحكومية، وذلك استناداً إلى المادة السابعة من الدستور الإماراتي التي تنص أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للبلاد، ومع ذلك، ونظراً لوجود أكثر من 200 جنسية، تعمل أو تقيم في الدولة، يوجد أيضاً لغات أخرى متداولة مثل: اللغة الإنجليزية، اللغة الهندية، الأوردو، البنغالية، النبال ،الفارسية، الروسية، التغالوج الفلبينية، واللغات الأوروبية الأخرى، والإسلام هو الدين الرسمي في دولة الإمارات، كما يسمح بمُمارسة المعتقدات الدينية الأخرى.

علم دولة الإمارات

ترجع قصة علم الدولة إلى تاريخ الثاني من ديسمبر 1971، وحسب المرسوم الرسمي لإنشاء العلم، يكون علم دولة الإمارات العربية المتحدة، مستطيل الشكل، طوله ضعف عرضه، ويقسم إلى أربعة أقسام مستطيلة الشكل القسم الأول، أحمر اللون، يبلغ طوله بعرض العلم، ويقع في الناحية التي تجاور السارية، وطول عرضه مسـاو لربع طول العلم، والأقسام الثلاثة تحتل مساحة أفقية متساوية ومتوازية من العلم، وبألوان مختلفة هي اللون الأخضر في الأعلى، والأبيض في المنتصف، والأسود في الأسفل، يجمع العلم بين أربعة ألوان الأبيض الذي يرمز للسلام والصدق، الأخضر للأمل والفرح والحب، الأسود لقوة العقل، الأحمر للبسالة والقوة والشجاعة.

شعار الدولة

اعتمد الشعار الرسمي الجديد لدولة الإمارات العربية المتحدة في مارس عام 2008، وهو عبارة عن صقر وضع به علم الدولة، ومحاط بسبع نجوم تزينه، تمثل الإمارات السبع لون الصقر في الشعار ذهبي.

تمسك مخالب الصقر بقاعدة تحمل اسم دولة الإمارات العربية المتحدة باللغة العربية، ويوجد في أسفل الشعار اسم الدولة باللغة الإنجليزية، أيضاً.

عدد السكان

وفقاً للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، بلغ العدد الإجمالي لسكان دولة الإمارات من مواطنين ووافدين مقيمين9,304,277  نسمة عام 2017 مقارنة بـ 9,121,167 نسمة عام 2016، وللعلم فإن عدد الذكور يفوق عدد الإناث، نسبة الذكور، 6,415,942 حسب إحصاء2017، مقارنة بـ 6,298,294 لعام 2016.

 أما نسبة الإناث، 2,888,335 عام 2017، مقارنة بـ 2,822,873 عام 2016، ويوجد حوالي أكثر من 200 جنسية تقيم وتعمل في دولة الإمارات، كما إن عدد الوافدين والمقيمين في دولة الإمارات يتجاوز عدد سكانها من المواطنين، وتعتبر الجالية الهندية من أكبر المجتمعات الوافدة المقيمة في الدولة، يليها الجالية الباكستانية، والبنغالية، وغيرها من الجنسيات الآسيوية، والأوروبية، والأفريقية.

القوى العاملة

وفقاً لتقرير صندوق النقد الدولي 2017 ، يشكل الوافدين قرابة 95% من القوى العاملة في دولة الإمارات، والأغلبية العاملة من المناطق الواقعة في جنوب آسيا، ووفقا لبيانات مسح القوى العاملة 2017 الصادرة عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، يبلغ عدد الوافدين العاملين في القطاع الخاص 6377010 شخصاً.

القوى العاملة المواطنة

وفقاً للكتاب السنوي لدولة الإمارات 2017، شغلت القوى العاملة المواطنة 27,000 من إجمالي 5 مليون وظيفة في القطاع الخاص، كما شغلت ما نسبته 60% من إجمالي الوظائف المتوفرة في القطاع العام.

معدل البطالة

وفقاً لبيانات الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء الصادرة في 2017، بلغ معدل البطالة في دولة الإمارات 2.5%، ويشمل هذا العدد كل من المواطنين والوافدين، ووفقاً للكتاب السنوي عن دولة الإمارات للعام 2017بلغت نسبة البطالة من المواطنين الإماراتيين ممن بلغوا سن العمل 9.6%، ووفقاً لنفس التقرير، قدر مستوى البطالة للوافدين في العام 2017 بمعدل 2.1%.

التعايش السلمي والتسامح

وتفتخر دولة الإمارات منذ تأسيسها بتعزيزها لقيم التعايش والتسامح بين جميع المقيمين على أرضها من الجنسيات والأديان، وتشهد الإمارات العديد من الفعاليات والأنشطة التي تعزز القيم الإماراتية المبنية على التعايش السلمي والتسامح في إطار تعزيز مكانتها كمنصة عالمية للحوار والتآخي والتضامن الإنساني، وتمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة تاريخاً عريقاً في التعايش بين الأديان وحرية ممارسة الشعائر الدينية.

وقد أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ، عام 2019 عاماً للتسامح خطوة كبيرة داعمة ومعززة للسلام العالمي والتعايش السلمي، إذ ترسخ الإمارات عاصمة عالمية للتسامح وتأكيد قيمة التسامح بوصفها عملاً مؤسسياً مستداماً من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة خصوصاً لدى الأجيال الجديدة بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة، ويعتبر عام التسامح امتداد لعام زايد 2018 زايد الخير طيّب الله ثراه، الذي أرسى قواعد التسامح الإنساني في دولة الإمارات.

أشهر الأماكن السياحية

وتشتهر كل إمارة من إمارات الدولة السبع بمجموعات من المناطق والأماكن الجاذبة للسياحة وللراغبين في الترفيه، إضافة لمجموعة من الفعاليات الدولية التي يتم تنظيمها بشكل سنوي، ويوجد في الإمارات مجموعة كبيرة من الفنادق العالمية، ومن أشهر الأماكن السياحية في الإمارات برج خليفة ، عالم فيراري، نافورة دبي ، جامع الشيخ زايد الكبير، كما يوجد مجموعة من القصور والحصون والمتاحف، والعديد من المواقع الثقافية ، والحدائق والمتنزهات.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *